اتحاد الشباب والسفارة الفلسطينية يسلِّمان مذكرة احتجاجية للأمم المتحدة

الخرطوم:الصحافة
سلَّم الاتحاد الوطني للشباب السوداني والسفارة الفلسطينية في السودان أمس مذكرة احتجاجية إلى ممثل الأمم المتحدة بمقر المنظمة في الخرطوم، شجبت ما يتعرض له الأسرى الفلسطينيون المعتقلون في سجون الاحتلال الإسرائيلي من معاملة سيئة.
والتزم ممثل الأمم المتحدة بإيصال المذكرة إلى رئاسة المنظمة في مدينة نيويورك.
وأشاد السفير الفلسطيني بالسودان د.سمير الطاهر طه بتضامن الشعب السوداني مع القضية الفلسطينية وتطوراتها، وقال (ليس غريباً على الشعب السوداني الذي ظل دائماً يحتفظ بالمواقف النبيلة والتضامن مع الشعب الفلسطيني).
وأضاف (هم يدفعون لنا بأيدٍ بيضاء والمساهمة معنا في كافة المحافل العربية والإقليمية والدولية ونأمل من الأمم المتحدة أن تستجيب لهذه الوقفة التي تعبر عن جزء يسير جداً من معاناة أسرانا البواسل في السجون الإسرائيلية).
من جانبه، قال الأمين العام لاتحاد الطلاب السودانيين الطاهر السليني إن هذه الوقفة الاحتجاجية، يقودها الطلاب السودانيون ومنظمات المجتمع المدني بالشراكة مع فعاليات المجتمع المدني والمرأة، تضامناً مع الإضراب الذي يقوده الأسرى الفلسطينيون في سجون الكيان الصهيوني.
وأضاف (نرسل رسالة إلى الأمم المتحدة بأن حقوق الإنسان يجب أن تُراعى، وليس أن تفصل لجهات معينة على حساب جهات أخرى، ندعوها أيضاً لأن تتدخل لإنقاذ الإخوة الأسرى من خلال تسليمنا لمندوبها في الخرطوم هذه المذكرة التي نستنكر ونشجب فيها الاعتقال غير المبرر).