عرضت لوحاتها الفنية في هولندا ..زينب التيجاني.. تشكيلية في متحف أحمد شوقي

?? حققت حواء السودانية نجاحاً كبيراً في مجال الرسم والتلوين، ولمع نجم عدد كبير من الفنانات التشكيليات، بعضهن من الهواة وبعضهن صقلن الموهبة بالدراسة داخل وخارج البلاد.
الفنانة التشكيلية زينب التيجاني عمر واحدة من الشابات اللائي رسمن بالريشة اجمل اللوحات، وهي من الناشطات في جمعية التشكيليات السودانيات التي تأسست على يد الفنانة التشكيلية تيسير عبد القادر سالم، وضمت عدداً كبيراً من التشكيليات، وعملت على تحقيق أهداف الجمعية التي تسعى الى تشجيع ودعم الفنانات لزيادة أنشطتهن الفنية لدفع مسيرة الحركة الفنية في السودان، والجمعية تعتبر بمثابة منتدى للحوار بين الفنانين والمجتمع، وذلك للمساعدة في تطوير الوعي العام والاعتراف بالفن والثقافة السودانية.
تخرجت زينب في كلية الفنون الجميلة والتطبيقية بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، وقد عملت في التصميم والتلوين بمشروع الجنوب لتطوير زراعة الزهور، وظلت لفترة متفرغة لعملها التشكيلي، ونالت عضوية جمعية التشكيليات السودانيات، وعضوية اتحاد التشكيليين السودانيين وبمجموعة «الحلقة».
في بداياتها الفنية عرضت أعمالها في معارض فردية بفندق قصر الصداقة بالخرطوم في عام 1999م، وبهولندا في عام 2000م، ثم بالمركز الثقافي الألماني بالخرطوم في عام 2003م.
??وشاركت أيضاً في ورش عمل عديدة وفي معارض جماعية داخل السودان وخارجه، من بينها معرض التخريج بكلية الفنون الجميلة والتطبيقية، الخرطوم عام 1996، وهوليداي فيلا، الخرطوم في عام 1999م، ثم في عام 2000م، والمعرض الذي أقامته جمعية التشكيليات السودانيات بمتحف السودان القومي في عام 2001م، ومتحف أحمد شوقي، القاهرة 2002م، ومعرض أقامته جمعية التشكيليات السودانيات بالتعاون مع الجمعية السودانية لحماية البيئة، الخرطوم عام 2002م، ومعرض جمعية التشكيليات السودانيات المصاحب لمعرض الزهور بمعرض الخرطوم الدولي عام 2002م، والمعرض الذي نظمته جمعية التشكيليات السودانيات بالمركز الثقافي الفرنسي بمناسبة يوم المرأة العالمي عام 2003م، والمعرض الذي نظمته جمعية التشكيليات السودانيات بصالة عرض رو مو ما للفن المعاصر، نيروبي، كينيا عام 2004، ومعرض أقامته جمعية التشكيليات السودانيات بإثيوبيا، في عام 2004م، ولها لوحات منشورة عبر الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية.