نهر النيل تطلب من سكان الجزر مغادرتها..إنقاذ (سنجة) من فيضان محقق والسيول تجرف كوبرى القدمبلية

13-08-2016-01-9

الخرطوم:الصحافة
جرفت السيول أمس كوبري (القدمبلية) الذي يربط الطريق القومي (الخرطوم- القضارف – بورتسودان) بعد تشغيله لأربع وعشرين ساعة ، وعزلت السيول الجارفة التي تزامنت مع أمطارغزيرة أمس بشرق السودان مدن ولايتي القضارف وكسلا عن بقية البلاد ، وفيما تمكن الدفاع المدني من السيطرة على انهيار في (ردميات) واقية لمدينة سنجة طلبت ولاية نهر النيل من سكان جزر محليتي أبوحمد وبربر اخلاء مناطقهم فوراً إثر الارتفاع الكبير في منسوبي نهرى النيل وعطبرة.
وشهدت ولاية القضارف أمس هطول أمطار غزيرة مصحوبة بسيول تسببت في جرف أجزاء واسعة من كوبري (القدمبلية) الواقع جنوب مدينة القضارف ويربط الطريق القومي بين كسلا – القضارف – الخرطوم ، وذلك بعد (24) ساعة من اصلاحه من خلل سببته سيول مساء الخميس الماضي.
وأدى الانقطاع الى تعطيل حركة المرور تماماً وعزل مدن القضارف وخشم القربة وحلفا الجديدة وكسلا، إضافة لتعطيل حركة الشاحنات علي الطريق القاري الرابط بين القضارف ودوكة والقلابات بدولة إثيوبيا.
ومن ناحية أخرى تمكنت قوات الدفاع المدني بولاية سنار بالتعاون مع قوات الفرقة 17 مشاة بسنجة من سد الكسر الذي أحدثته المياه عقب الزيادات الكبيرة في مناسيب النيل الازرق بالجهة الشرقية لمدينة سنجة قبالة مبنى محكمة الاسرة والطفل جوار وزارة الصحة .
وغمرت المياه مبنى محكمة الاسرة والطفل وتدفقت ناحية مبنى الكشافة والمرشدات بعد ان اختلطت بمياه الامطار التي تجمعت في هذا الموقع عقب قفل المنفذ المؤدي إلى النيل نتيجة ارتفاع منسوبه. كما حاصرت المياه مسجد البرهانية وعددا من المنازل بالحي الشمالي.
وغمرت المياه اعدادا كبيرة من البساتين بمحليتي سنجة وابوحجار والعديد من المنازل في القرى المجاورة للنيل الازرق من بينها ام بنين وتنقروا ودونتاي وسيرو ولوني والرماش وودالجزولي ود العيس.
الى ذلك طالبت غرفة الطوارئ بولاية نهر النيل سكان جزر بمحليتي أبوحمد وبربر بإخلائها بعد أن دخلت دائرة الخطر بسبب الارتفاع الكبير في مناسيب نهر النيل وعطبرة ، وحثَّ نائب والي نهر النيل حسب الرسول نعيم سكان الجزر بأخذ الحيطة والحذر، والانتقال من قلب الجزر إلى مناطق مرتفعة مع تأمينهم ونقلهم لممتلكاتهم إلى خارج مناطقهم.وقال إن الوضع ينذر بمزيد من الخطر وفق مؤشرات وقراءات مناسيب الفيضان، استناداً على معدلات هطول الأمطار بالهضبة الإثيوبية.

وأشار إلى أن لجنة الطوارئ في الولاية تحسبت قبل وقت كافٍ لأي تداعيات سالبة تلحق بقرى ومناطق الهشاشة.
وأكد النعيم اكتمال احتياطات وتدابير الولاية من المعدات اللوجستية كافة لمقابلة أمراض الخريف، مؤكداً أن وزارة الصحة وعبر أذرعها بالمحليات قامت بتأمين احتياجات الولاية من معينات حملات مكافحة الملاريا ونواقل الأمراض والنزلات المعوية وغيرها.
ومن ناحية أخرى توقع رئيس غرفة طوارئ الخريف بولاية الخرطوم الصافي أحمد آدم ارتفاع مناسيب النيل ، وهطول أمطار خفيفة إلى متوسطة بولاية الخرطوم، وحذر من خطورة ارتفاع النيل لتسجيله مناسيب عالية الأيام الماضية. وقال إن ولاية الخرطوم شهدت أمس هطول أمطار خفيفة ومتوسطة في بعض المناطق، مشيراً إلى انتشار واسع للعمال وغرفة الطوارئ بالشوارع لفض أي اختناقات. ونفى ما يتردد حول وجود أي سيول في المناطق المهددة بشرق النيل وغرب أمدرمان، متوقعاً زيادة في مناسيب النيل خلال الأيام القادمة، رغم الاستقرار الحالي. وأشار إلى انتشار واسع في نقاط الارتكاز مع سلاح المهندسين والغرفة الرئيسية والدفاع المدني.وقال إن كل الجهات المعنية تعمل على مدار 24 ساعة بكل المناطق المختلفة على طول الترس الواقي من الفيضان على حدود الولاية. وطالب الجميع بتصريف تجمعات المياه في المصارف الرئيسية والابتعاد من مناطق النيل. وتوقعت الهيئة العامة للارصاد الجوي ان تشهد ولايتي غرب كردفان و شرق دارفور تحديدا غرب بابنوسة و شرق الضعين هطول أمطار غزيرة مصحوبة بعواصف رعدية