في احتفالها باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات هيئة الاتصالات توقع مبادرة تنظيم استخدام البيانات لأغراض التنمية

الخرطوم : رجاء – حسن
وقعت هيئة الإتصالات علي مبادرة تنظيم استخدام البيانات الضخمة للتنمية المستدامة بمشاركة مشغلي خدمات الاتصالات في السودان من أجل المصلحة العامة وقالت وزيرة الاتصالات وتقانة المعلومات تهاني عبدالله إن المبادرة تهدف الي استخدام مصادر البيانات الضخمة (خاصة قطاع الاتصالات ) لزيادة اسهامه في كافة قطاعات التنمية ، مؤكدة علي أهمية الدور الحيوي لقطاع الاتصالات معتبرة اياه الداعم الأساس لعمليات التنمية في البلاد. وأكدت الوزيرة علي أهمية المبادرة بوصفها تحقق الاستخدام الأمثل للمعلومات الموجودة في قطاع الاتصالات منبهة الي إمكانية إعادة تدوير هذه البيانات تحقيقا لرؤية الوزارة الشاملة بالاسهام في توفير أسباب العيش الكريم للمواطنين. ونبهت تهاني الي ان شركاء قطاع الاتصالات يعملون سويا لتوفير الامكانيات المعقولة لتحقيق الاستفادة القصوى من البيانات الضخمة ، لافتة إلى أن شعار الاتحاد الدولي للاتصالات لهذا العام هو ( البيانات الضخمة من اجل إحداث تأثير ضخم ) معتبرة أن الشعار ملزم لكل قطاعات الاتصالات في العالم والعمل وفقا لهذا الشعار طوال العام.
وفي سياق متصل ذكرت تهاني عبدالله أن وزارتها تتجه الي خلق شراكات مع هيئة بريد السودان للاستفادة من كمية البيانات الضخمة بالبريد انفاذا لشعار الاستفادة من البيانات الضخمة. من ناحيته قطع مدير الهيئة القومية للاتصالات يحي عبد الله محمد بضرورة الاستفادة القصوى من الكم الهائل للمعلومات التي تفرزها نظم تقانة المعلومات وتوظيفها في مجال التنمية البشرية مشيرا إلي أن المبادرة التي وقعت مع شركات الاتصالات هي بمثابة ميثاق لاستخدام البيانات الضخمة بما يخدم مشاريع الدولة في تنمية المجتمع وأوضح في الوقت نفسه ضمان خصوصية المستخدمين وحفظ حقوقهم.وكشف عبدالله عن توجيه الدولة لهيئته لدعم المشاريع والبحوث المهنية في هذا المجال والتي تخدم إمكانية توظيف البيانات الضخمة.

وقال يحي إن المبادرة يحكمها إطار قانوني عام يضمن للمستفيدين تأمين الخصوصية ولايفقد شركات الاتصال جمهورها وقطع بضرورة استحداث مواعين لاستيعاب تدفق البيانات بغرض الوصول للمعلومة لتحقيق إمكانية الاستفادة المثلى بمايخدم اتجاهات الدولة تجاه التنمية. ومن ناحيتها ابدت شركات الاتصالات التزامهما التام بتنفيذ بنود المبادرة والعمل علي خلق بيئة تحقق سهولة الوصول للبيانات الضخمة بغرض توظيفها والاستفادة منها خدمة للجمهور وتحقيقا لما يخدم التنمية الاجتماعية والاقتصادية بغية الوصول الي واقع معيشي أفضل، معتبرة البيانات الضخمة المخزون التراكمي من البيانات الذي يتولد بوجوب ممارسة أي من الأنشطة ويتم رصده بالطرق التقليدية أو من خلال المنصات المدعومة من قبل شبكات الاتصالات والمخدمين، وأن الفكرة الأساسية للبيانات الضخمة أن كل مانفعله يترك أثرا رقميا تراكميا يمكننا من استخدامه وتحليله.