مساعد الرئيس: الحركات المسلحة تُهدِّد الأمن الإقليمي

الخرطوم:الصحافة
أكد مساعد رئيس الجمهورية المهندس إبراهيم محمود، أن الحركات المسلحة تُهدِّد الأمن في دول الإقليم بدعمها للحرب في ليبيا وجنوب السودان، وممارستها للقتل والإرهاب محلياً، كان آخرها قتل أكثر من 54 مواطناً في جنوب كردفان ومناطق التعدين.
وأشار محمود إلى أنه لا يوجد مسوغ لحمل السلاح وقتل المواطنين من قبل رافضي السلام من الحركات المسلحة، بعد وصول الاتحاد الأفريقي مع الشركاء إلى خارطة طريق لإيقاف الحرب.
وأكد خلال لقائه، أمس ، بالقصر الجمهوري وفد مجلس السلم والأمن الأفريقي ، أن البلاد تشهد مرحلة جديدة، في أعقاب انتهاء الحوار الوطني، وتكوين آلية إنفاذ مخرجاته، وتشكيل حكومة الوفاق الوطني، وقال إن السودان لديه مشروع بناء وطني، يستطيع صناعة مؤسسات راشدة ودولة قانون.
وقال إن الاتحاد الأفريقي كان شاهداً على تماطل الحركات في التوقيع على خارطة الطريق عقب توقيع الحكومة امعاناً لقتل الأبرياء. ودعا الاتحاد الأفريقي والآلية رفيعة المستوى بقيادة امبيكي إلى الضغط عليهم للالتزام بتنفيذ خارطة الطريق للوصول لسلام شامل في البلاد. ولفت إلى استعداد الحكومة للذهاب لأديس أبابا لتنفيذ الاتفاق في الوقت الذي يماطل فيه الطرف الآخر الذي طلب التأجيل حتى يونيو المقبل.