الأطفال والتوعية المرورية

لواء شرطة: عمر وهب الله

لواء شرطة: عمر وهب الله

التوعية المرورية مهمة للغاية خاصة ان العاصمة أصبحت الهجرة لها يومية وموسمية بل ان المغادرين للعاصمة لدى أصحاب الحافلات تذاكرهم أقل وهنالك زيادة للقادمين للعاصمة..
لماذا؟ هذا سؤال الاجابة عليه تحتاج إلى الكثير..
1- يلاحظ عدم التوعية المرورية عند الأطفال بالعاصمة.
2- المشاة مازالوا يحتاجون إلى الكثير من التوعية..
ولذا واجب أن تبدأ التوعية من رياض الأطفال وخلاوي تحفيظ القرآن.. بمقررات ملزمة من وزارة التربية والشؤون الدينية تحث الوعاظ والأئمة على التطرق إلى التوعية المرورية التي فيها:-
1- حق الطريق..
2- عدم جواز الأذى وازهاق روح الانسان..
3- عدم الأنانية والمشاركة والطريق كحق عام..
في بعض الدول هنالك مقررات لمادة المرور يشترك فيها رجال المرور بالمعاش وغيرهم من ذوي الاختصاص لرفع درجة الوعي المروري..
يلاحظ كثرة الحوادث في مناطق عدم وجود الوعي المروري.. مثال السوق الشعبي أم درمان.. أطراف الثورات.. وبحري وأم بدة …إلخ..