حقيقة الزمن

زوايا : عماد البليك

زوايا : عماد البليك

يخيل لي أن مارسيل بروست عندما كتب «البحث عن الزمن المفقود»، هذا العمل الضخم الذي جاء في سبعة مجلدات، كان يبحث عن تلك الإمكانية أو الشعور الذي أحسه بداخله أن يقبض على كيمياء الخلود، على الزمن الحقيقي، فالمفقود هنا دلالة «الحضور» في الداخل، مقابل الغياب والفقدان في العوالم الخارجية.
لقد عمل بروست على تمجيد الوقائع والأحداث والانتصار لها بحساب فكرة الزمن غير التقليدي، ومن هنا كسب هذا العمل خلوده كفن إنساني راق.
وهذه هي المساحة – تقريبا – التي تجعل الفنون والأفكار والمعارف الروحانية العميقة تتلاقى في منطقة ما، لا يتم العثور عليها إلا برحلة عسيرة، وشروط يكون الاستعداد لها مهمة ليست بالهينة، كما فعل أناس في التاريخ البشري أمثال ابن عربي الذي وظف الحيز الواقع بين المعقول واللامعقول، بين المادية والروحانية، بين عالم موسى وعالم الخضر، بأن ثمة ما حقيقي وواقعي ما وراء العالم الشكلي والخارجي والمتوقع.
فالخضر كان كناية عن الزمن المفقود أو عن تلك الرحلة غير المرئية حتى لنبي من الأنبياء، بأن يتعلم من هذه التجربة التي هي خارج سياق الزمن المؤسس له في العالم الماثل.
وفي المقابل فإن تجربة السحرة والعصي تكشف عن الملمح المغاير في معرفة موسى ، حيث أن الظاهر ينعكس بغير ما حقيقته.
ويكون السؤال أين تقع المنطقة التي فيها الزمن السرمدي والأصيل؟
هل هو الزمن المبتكر في ذهن الخضر والذي أراد تصوير العالم بناء على ما سوى المنطوقات والتجليات الشكلانية، أم أنه هو زمن موسى الذي سحر الأعين لترى ما عكس ما ترى في وظيفتها الطبيعية؟!
لهذا فقد انتبه بودلير، الشاعر الفرنسي، عندما وصف الزمن بأنه الحاسة السادسة، التي ربما تكمل بقية الحواس. والمعنى هنا أن الزمن بوصفه الغامض وحضوره المضلل في المظهريات والظنون الشكلية يبهرنا ويجعلنا نتعامل بأحاسيس ومشاعر وانبهار مع العالم، يمنحنا مذاقا غير موجود في الحواس الأخرى، ليس بالذوق ولا السمع ولا اللمس ولا الاشتمام ولا الكلام. إنه حضور ما وراء الحواس. والتحدي ليس هنا إنما في فرز مساحة الحضور الأزلي.
نعم.. فالزمن حاضر في ساعات الأحلام.. وفي اليقظة مع مساحات الخيال المتسعة بلا حدود وفي الأفكار.. وفي الكتب الأدبية وفي اللوحات الفنية.. وفي التاريخ.. لكن هل هذا هو الزمن الذي نرغب في أن نعيشه؟
كل ذلك قد يكون.. ليس إلا صورة الزمن وليس بعده الذي يتصوّر به في أزليته وحضوره الباذخ، بقدرته على أن يجعل الروح والذات الإنسانية تعيش اطلاق النبي وحضور السائح..