«الشعبي ام درمان» …. بين زمنيــــن :قصة الانتقال من العشوائية والفوضى الى «التأهيل» بمستوى سوق مركزى

IMG-20170514-WA0013

ام درمان : مواهب احمد

الملجة.. السوق الشعبي ام درمان كان اهم مظهر فيها فيما سبق ان الأرض ليست للأقدام كي تسير عليها بل لافتراش الخضروات المختلفة، فلا طاولات ولا أرفف، والفوضى سيدة الموقف ، السوق خصم لنفسه مساحة أكبر من الشوارع الرئيسة والفرعية نتيجة استيلاء الباعة الفريشة والمتجولين وتجار المواشي لتلك المساحات التي خصصوها لأنفسهم ، فالمساحة أمام المستشفى الصيني تنتشر روائحها بالمكان علاوة على الأوساخ المتراكمة على بعضها حتى إنك لا يمكن أن تتبين بعض أنواع الأوساخ لكثرتها وأكوامها ، وكثيراً ما تزكم أنفك روائح نتنة ، واكد أحد التجار الذى قال بملء فيه : إن الوضع هنا كارثي، ولن يسلم منه لا الإنسان ولا الحيوان . الذي يدخل إلى الملجة يرى مدى الاعتداء على الشارع الرئيس ، وهشاشة البنى التحتية وبرك المياه الآسنة، والفريشة يخصمون من شارع الاسفلت قدراً لهم، كما أن الطاولات نالت نصيباً وافراً من المكان، مما أخرج السوق عن سيطرة الترتيب، رغم أن الجهات المختصة أقرب ما تكون من مواقع الأحداث هذه، فيصعب عليك أن تجد شارعاً واحداً ينعم بالنظافة أو خالياً من الفريشة أو الخرد، والفوضى تزداد في عيارها في مشهد آخر، فإيجار الدراجات أيضاً له نصيب مما يحدث، فيتم استئجارها إلى الصبية مقابل بعض جنيهات قليلة، كما أن أصحاب الطاولات الذين يبيعون الساندوتشات المكشوفة والعصائر المعبأة في «صبارات» بأحجام مختلفة، أيضاً لهم وجود كثيف جداً، فلا يمكنك أن تتعرف على الزبائن والتجار المختلفين في طريقة البيع والعرض هنا ترى ما يؤكد لك أن طريقة البيع بالكوم لم تعد قاصرة على الخضر والفاكهة التي تعفن بعضها ومازالت تُعرض على الأرض، ولكن اللحوم قاسمتها ذات الطريقة في البيع ، مشاهد غريبة، لحوم بأكوام كبيرة، بعضها تم افتراشه على الأرض، وبعضها عُلق على هيئة الحبال، فهذا الشكل احتكرته الأحشاء الداخلية للبهائم، فتفاوتت في الطول والحجم والشكل وحتى الألوان، وعلى الأرضية التي فُرشت عليها بعض دماء تسيل من تلك اللحوم والأحشاء، ففي بعض جوالات الفريشة تجد أن من تحتها تنبع مياه مازجت لونها الدماء. كانت تلك صورة قاتمة بلا شك فيما سبق تتحول الان الى النقيض تماما !

images (1)بجهود عظيمة من محلية ام درمان تم اعادة تأهيل السوق الشعبي سابقا الي سوق مركزي للخضر والفاكهة واللحوم والبقوليات بمواصفات عالمية تتناسب مع المواصفات الصحية والبيئية التي كانت تفتقر في السوق السابق اما عن الملجة المكان المخصص لبيع الخضروات التي احتلت مساحة 1500 متر مربع بدلا 750 متر في السابق لاستقبال المنتجات الزراعية الضخمة التي تاتي من مزارع مشروع الجموعية الزراعي والريف الشمالي وتمت اضافت 15 ثلاجة لحفظ الخضر والفاكهة واللحوم التي كانت في السابق تنتشر في العراء تسهم في توالد الذباب والباعوض ساعد ذلك في انتشار كثير من الامراض ، وكشف ياسر عوض هاشم المدير الاداري للسوق عن تشييد 108 دكان للسلع الجافة مقارنة ب 166 سابقاً ، كما تم ايضا تشييد 96 موقعا اجماليا للخضر والفاكهة و272 مسطبة للخضر والفاكهة واللحوم بانواعها المختلفة ، و لفت الي اضافة تسع حاويات كبيرة لنقل النفايات تعمل علي نظام الدوامين صباح مساء ، ونبه الي انتظام ندوات وتوزيع نشرات لتوعية التجار وارشادهم بجانب خدمات للصرف الصحي تتم من خلال ثلاث منظومات هنالك حمامات كبيرة يتم الاشراف والمراقبة عليها مباشرة من ادارة السوق ، واكد ياسر الجهود العظيمة لادارته بمحاربة السماسرة والوسطاء فى السوق ومحيطه ليتحصل المنتج علي سعر مجز من انتاجه والمواطن علي سعر مناسب مشيرا الي السماسرة الذين يستولون علي العربات المحملة بالخضر والفاكهة من مناطق الانتاج عند الصباح الباكر حيث يتفقون معهم علي سعر زهيد جدا ثم يبعيونها الي تاجر اخر بسعر باهظ الثمن وتصل للمواطن بسعر باهظ حيث لايستطيع ذوو الدخل المحدود شراء احتياجاتهم الضرورية مشيرا الي انشاء وحدة خاصة بحماية المستهلك حفاظا علي حقوق المواطن من السماسرة والوسطاء الذين يمثلون عبئاً على المواطن البسيط .
وفي ذات السياق اكد مدير ادارة البني التحتية والمشروعات بمحلية ام درمان مهندس عبد الرحمن احمد علي اتباعهم المواصفات العالمية للسوق و لفت الي تخصيص وزارة المالية لاكثر من 150 مليار جنيه لاعادة تأهيل السوق المركزي ليواكب الاسواق الاقليمية والدولية حيث تم تخصيص الطابق الاول لهايبر ماركت وكافتريات ومطاعم .
وحدة لحماية المستهلك :
وجه والي ولاية الخرطوم الفريق أول ركن مهندس عبد الرحيم محمد حسين بترتيب الاولويات بسوق أم درمان المركزى للخضر والفاكهة لضمان استمرارية السوق بكفاءة عالية ليصبح نموذجيا فى تقديم الخدمات للمواطنين بطريقة صحية وآمنة ونظيفة جاء ذلك خلال جولته التفقدية بسوق أم درمان المركزى للخضر والفاكهة رافقه الاستاذ عادل محمد عثمان وزير المالية والاقتصاد وشؤون المستهلك بالولاية ومعتمد محلية ام درمان الاستاذ مجدى عبد العزيز والمختصون في المحلية والجهات ذات الصلة .
وطالب سلطات المحلية بمنع البيع خارج السوق وتوفير الحماية للتجار والبائعين بعرض منتجاتهم داخل السوق بطريقة صحية وآمنة .
IMG-20170514-WA0011وقال : لايمكن ان نسمح بالتجاوز في صحة الانسان ووجه بالعمل على إعداد خطة متكاملة للصرف الصحى الآمن واصحاح البيئة ورصف الطرق حول السوق وانشاء شبكة لمصارف المياه وتوسعة جملون العرض .
وشدد الوالي على اهمية توفير خزان مياه أرضى ومولد كهربائي للسوق موجها الشرطة وشرطة المرور بالعمل على تسهيل حركة دخول البضائع الى السوق ومنع بيع المنتجات خارج السوق .
الى ذلك قال وزير المالية إن وزارته وضعت خارطة لانشاء أسواق مركزية بكل المحليات تم تنفيذها وتبقى السوق المركزى بمحلية جبل أولياء مشيرا الى أهمية إعداد دليل ولائحة للمتعاملين في السوق ووضع خطة تشغيلية له تساعد علي استمرار السوق ليعود بالنفع على المواطنين ووجه بتواجد إدارة حماية المستهلك داخل السوق لمراقبة ومتابعة مطابقة المنتجات للمواصفات .
وقال معتمد محلية أم درمان مجدي عبد العزيز إن سوق ام درمان المركزى للخضر والفاكهة يحتاج الى دعم ووقفة حكومة الولاية مشيدا بجهود وزارة المالية بالولاية بتوفير التمويل للسوق وقال إننا سنعمل مع كافة الأجهزة بالمحلية لتنفيذ توجيهات الوالى ليصبح السوق سوقا نموذجيا .
وأشار الى القوة الشرائية التى تتعامل مع السوق المركزى للخضر والفواكه بام درمان.