الدخول بين البصلة وقشرتها

480الدخول بين الانقاذ ( ويمكن أن تقرأ حزب المؤتمر الوطني ) وجماعتها من وزراء ووزراء دولة وولاة ومعتمدين ومستشارين الخ الخ، هو بلا شك دخول بين البصلة وقشرتها على رأي المثل ( يا داخل بين البصلة وقشرتها ما ينوبك إلا ريحتها )، ورائحة البصل نفاذة تؤذي الأنف وتُجري دمع العين، أو هي بمنطوق المثل الآخر ( يا داخل بلا مشورة إن ما مسخرك الرجل بتمسخرك المرة )، ولكن ماذا نفعل مع قدرنا الذي وضعنا في مكان ومهنة لا مهرب معها من الدخول بين الانقاذ وأهلها حتى لو لم ينوبنا من ذلك إلا سيلان الأنف وجريان الدمع، فالانقاذ حرة، تعيّن من تعيّن وتنقل من تنقل وترقي من ترقي وتمنح من تشاء فترة نقاهة وإستراحة محارب ريثما تجد له بديلاً آخر، وهي بالمقابل حرة أيضاً حين تُبعد من تُبعد من أهلها وناسها فتحيله من الحكومة إلى الحزب أو بالعكس من الحزب إلى الحكومة أو إلى أية جهة أخرى من جهاتها الأخرى غير المعلومة لدينا، ولكنها كما وضح بالتجربة لا تقيل أحداً من أبنائها أبداًو( تفكه عكس الهوا ) وتتركه عرضة للفراغ والعطالة (اباطو والنجم )، هذا اذا لم يكن المقال أصبح في وضع أضحى معه ليس في حاجة لوظائف الميري وان علا مقامها ..
الآن بعد تشكيل الحكومة الجديدة وبعد أن نثرت الانقاذ كنانتها وتخيرت منها من نالوا الوظائف الدستورية حسب حصتها المعتبرة من الكيكة ، وأبقت من أبقت واستبعدت من استبعدت ، عن لنا أن نسأل عن مصير القيادات التي فقدت حقائبها السلطوية في المستوى المركزي وعن تلك المتوقع فقدانها لمواقعها في المستويين الولائي والمحلي ،هل ستذهب لحال سبيلها أم سيتم تدبير لحالها ، هذا السؤال يكتسب مشروعيته من الممارسة الانقاذية التي صارت سنة ماضية خلال عمرها المديد ، فمما استقر عليه حال الانقاذ طوال سنواتها الطويلة، أن من يستوزر لا يفقد منصبه ( بأخوي وأخوك ) فمن لم يُستبق في وزارته يتم تعويضه بموقع آخر، ومن يغادرها بعد طول مكوث لن يخرج منها فالصو ولا يركب التونسية بل يركب وظيفة أخرى حزبية أو غير حزبية ، قليلون جدا هم من لزموا دورهم وتفرغوا لأعمالهم الخاصة ، بل حتى ان بعض من يغادرون الوزارة أو الولاية مغاضبين ويلوذون على سبيل الاحتجاج بمزارعهم أو تجارتهم واستثماراتهم، لن يبقوا على هذا الحال إلا بعض الوقت اذ سرعان ما يُعادون إلى الخدمة الوزارية أو الولائية. فهل يا ترى مع مخرجات حوار الوثبة ستتخارج الانقاذ من عادتها القديمة فيخرج من يخرج من وظائفها بلا مكافأة أو بديل ، أم سيظل الحال هو نفس الحال؟ ، وعذرا لهذا التطفل الذي جعلنا ندخل بين البصلة وقشرتها ..