اشتباكات عنيفة في العاصمة الليبية طرابلس

طرابلس:وكالات
كثف المجلس الرئاسي الليبي اتصالاته مع الأطراف الدولية لوقف الاشتباكات العنيفة التي اندلعت في وسط العاصمة طرابلس بين قوات المجلس ومقاتلين يتبعون لحكومة «الإنقاذ».
قال المجلس الرئاسي الليبي، أمس، إنه يتواصل مع الأمم المتحدة ودول صديقة لدراسة الخيارات القادمة، مشددا على أنه لم يعد هناك مجال للتسيب والفوضى في البلاد، في أول رد على اشتباكات شهدتها العاصمة طرابلس.
وأضاف المجلس، في بيان امس «المجلس أصدر تعليماته لمواجهة المارقين بلا هوادة ، والقوات التابعة لحكومة الوفاق تؤدي واجبها بقوة وشجاعة دفاعا
عن أروح المواطنين وحفاظا على ممتلكاتهم ولإعادة الأمن والطمأنينة إليهم».
ودعا المجلس الرئاسي سكان طرابلس إلى أن يقفوا مع حكومة الوفاق وأجهزتها الأمنية، محذراً من فرض عقوبات قاسية على كل من يدعم «الخارجين عن القانون».
وقتل جراء اشتباكات أمس، 5 عناصر من القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني، بحسب بيان مقتضب، لـ«قوة الردع والتدخل المشتركة»، التابعة لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق.
وأوضح البيان أن «هجوماً مسلحاً قامت به العصابات «في إشارة للقوات التابعة للإنقاذ» المتمركزة في منطقتي مشروع الزراعي والخلة بحي أبو سليم، بهدف السيطرة على العاصمة، وإدخال البلاد في دوامة العنف وعدم الاستقرار».