لجنة سودانية -غينية للتبادل الدبلوماسي.رئيس الاتحاد الأفريقي :سنكون دائماً بجانب السودان

ALSAHAFA-20-5-2017-7

الخرطوم:هويدا المكي
اتفق السودان وغينيا علي تكوين لجنة وزارية لرعاية وتطوير علاقاتهما الثنائية . واعلن رئيس الجمهورية المشير عمر البشير والرئيس بروفيسور الفا كوندي في مؤتمر صحفي مشترك بالقصر الجمهوري في ختام مباحثاتهما مساء أمس، عن اتفاق لفتح سفارة للبلدين بكل من الخرطوم وكوناكري فوراً. واحالا الامر الي وزارتي خارجية البلدين لاكمال الاجراءات المتعلقة بذلك.
وشكر الرئيس البشير ، نظيره الغيني على الزيارة واهتمامه بالأوضاع في السودان ودعمه القوي والمستمر لمواقف السودان اقليميا ودولياً، معبراً عن سعادته بالزيارة وجهوده التي يقوم بها من اجل الاستقرار في القارة. وقال البشير في المؤتمر الصحفي تفاكرنا خلال الزيارة التي اتت بعد جولة قام بها الرئيس كوندي لعدد من الدول، حيث شارك في مناسبات ممثلاً للقارة الأفريقية وقضاياها ومن ضمنها قضايا السودان. واضاف ان الزيارة تناولت العلاقات الثنائية وكيفية تطويرها والقضايا الاقليمية التي قال (بكل اسف تعاني صراعات في عدد من بلدانها).
من جهته امتدح بروفيسور الفا كوندي التطور في المجال الصناعي والزراعي في السودان، مشيراً إلى الدور الكبير الذي يمكن أن يقدمه السودان للشعوب الافريقية في مجالات النهضة، لافتاً الي ان التوافق بين الافارقة من شأنه ان يحقق النجاحات ويقود الي تجاوز التحديات الراهنة. وشكر كوندي الرئيس البشير بزيادة المنحة الدراسية للطلاب الغينيين وموافقته علي تدريب الطيارين الغينيين، الامر الذي يؤكد تعزيز التعاون بين البلدين، معتبراً ان اللجنة الوزارية ستكون فرصة لتعزيز التعاون بين البلدين.
وتعهد رئيس الاتحاد الإفريقي ، ببذل قصارى جهده لرفع الحظر عن السودان. وقال (سأسعى بكل جد من أجل الرفع الكامل للعقوبات )، مضيفاً (لقد جئت لأقدم الدعم للسودان، ونؤكد للعالم أننا مع السودان وسنكون دائماً بجانبه). وزاد (لمست انسجاماً وتوافقا في الرؤى مع البشير فيما يتعلق بحل الأزمات والقضايا الإقليمية عبر الحلول السياسية والوسائل السلمية التي تكفل السلم والاستقرار في القارة). وثمن جهود السودان في المساعدة في حل الصراع في الصومال وليبيا، مؤكدا أن القارة الإفريقية تمتلك القدرة على حل مشكلاتها عندما تتحد وتتحدث بلغة واحدة.
وفي رده على سؤال حول قرار القمة الإفريقية بالانسحاب الجماعي من المحكمة الجنائية الدولية، كشف كوندي عن وضع آلية لإنشاء محكمة إفريقية، مؤكداً أن الأفارقة مصممون على الانسحاب من الجنائية.
وعلن الفا كوندي، عن عقد اجتماع لأطراف الأزمة الليبية في ملابو عاصمة غينيا الاستوائية للاتفاق على حكومة وحدة وطنية.
وقال إنه عقد لقاءات مع الأطراف الليبية شملت مجلس النواب ورئيس المؤتمر الوطني وحكومة الإنقاذ في طرابلس والملك ادريس وزعماء القبائل في الجنوب، وسيلتقي بحفتر لهذا الغرض. واكد حرصه على إيجاد حل للأزمة في ليبيا، مبينًا أن القمة الأفريقية الأخيرة أكدت أن الدور الأفريقي هو الأساس في حل الأزمة الليبية.
وأكد تطلعه الى دعم السودان ومساندته الى جهوده الرامية لإنهاء الانفلات والمساعدة في حل الأزمة. وجدد كوندي تحذيره من التدخل في الشأن الليبي وعدم التورط فيه. وقال (حذرنا عند اندلاع الأزمة بأن التدخل في الشؤون الداخلية الليبية سيقود الى (صوملة ليبيا) وبالتالي لا وجود للدولة الى جانب انتشار السلاح في جميع أنحاء القارة الأفريقية).
وقال رئيس الاتحاد الأفريقي إنه زار كلاً من الإمارات وتركيا وتحدث معهم عن عدم التدخل في الشؤون الأفريقية وترك المشاكل الأفريقية للأفارقة لمعالجتها.
وهنأ الرئيسان – البشير ودبي – على ضبط الحدود ووضع آلية لمكافحة الجريمة والإرهاب، معرباً عن أمله في أن تقتدي الدول الأخرى بنموذج السودان وشاد.