منظمة مجذوب الخليفة تدشن مشروع الحقيبة الرمضانية

درجت منظمة مجذوب الخليفة الخيرية على استهداف شرائح الأيتام والتكفل بأصغر يتيم في الاسرة وتقدم الكفالة المتكاملة بجانب الرعاية الدورية كتوزيع الحقيبة المدرسية وكيس الصائم وفرحة العيد وكساء الشتاء . وبعض المشاريع التي تعين المتعففين ، والفقراء واليتامى في كل السودان ، و تعمل بدعم من المانحين.
وقال رئيس مجلس الأمناء وإدارة المنظمة الدكتور تاج السر مصطفى عبد السلام منذ ان نشأت المنظمة ظلت تركزعلى مشاريع الدعم الاجتماعي و تقوم على المشاريع ذات الديمومة والاستمرارية ،ولذلك جاء النشاط الرئيسي مرتكزاً على مشاريع المياه ومشروعات الخدمات الصحية في الرعاية الاولية ( إصحاح البيئة – التعليم لمرحلة الأساس – رعاية الخلاوى القرآنية – رعاية الأيتام ) .
وتكفل المنظمة اكثر من (950) يتيما كفالة مباشرة تشمل مصاريف شهرية وكسوة ملابس والحقيبة المدرسية بكافة ملحقاتها .أيضا في شهر رمضان يتم توزيع حقيبة الصائم لأسرهم وذلك في إطار الكفالة الشاملة ، بجانب فرحة العيدين بتوفيرالكسوة والأضحية .
وأكد تاج السر بأنهم الآن في مشروع رمضان شهر الخير والبركات سعوا بالتعاون مع بعض الجهات لتوفير المواد التي تحتاجهاالأسر عبرالحقيبة الرمضانية ، وهذا العام تعاون معهم عدد مقدر من الخيرين والشركات وظلوا يتعاونون معهم عبر السنوات الماضية منهم رجال الأعمال الاساتذة فضل محمد خير ، صالح عبد الرحمن يعقوب ، وعثمان عبد الله عدلان، أيضاً وجدي ميرغني ، والشركات كبتروباش وسين للغلال ، وأضاف بأنهم في انتظار بقية الشركات الداعمة للمنظمة بغية توصيل الحقيبة الرمضانية لأكبر شريحة من الأسر خاصة وأن الشهر الكريم في بداياته.
واستدرك بأن هنالك نشاطات مصاحبة في رمضان درجت المنظمة على القيام بها وهي إفطار مرافقي المرضى ، وفي سجن النساء ،وهذه الافطارات تستمر طيلة شهر رمضان.
الماء عصب الحياة
وواصل حديثه بأن البرامج في مشاريع المياه تختص بالقرى والارياف النائية والتي تعاني من مشكلة حقيقية في المياه ، وتقوم المنظمة بالمشروعات في مناطق منقطعة عن مورد المياه مسافة 25 كيلو .
وتقوم بحفر بئر تكفي للقرية والتي يكون بها قرابة ال (3) آلاف نسمة بإنشاء بئر بطلمبة يدوية لان القرى ليست بها كهرباء أو مولدات بالبنزين او الجازولين لذلك يتم الاعتماد على المواد السهلة بالنسبة لهم وتوفر لهم مياه الشرب كذلك اذا كانت لديهم ثروة حيوانية يتم عمل (حوض) لسقاية حيواناتهم . وفي بعض المناطق تقوم المحلية بالدعم وتتكفل المنظمة بالصهاريج بتمويل من المحسنين ، بتكلفة اكثر من مئة مليون جنيه حالياً . ومشاريع المياه فاقت ال(250)مشروعاً مائياً في (11) ولاية شملت تأسيس محطات مياه ضخمة وآبار جوفية وارتوازية ومضخات يدوية وصهاريج في ولايات السودان المختلفة كفرض كفاية حملته على عاتقها للمناطق الولائية التى لاتتوفر فيها مياه الشرب .
الفرحة في عيونهم
بدأ تدشين الحقيبة الرمضانية وتوزيعها وسط فرحة تشعر بها في عيون الارامل والاطفال اليتامى وقالت إحدى المستفيدات من الكفالة بأنهم في ظل وجود منظمة مجذوب الخليفة « مابشيلو الهم « وذلك لأن المنظمة ظلت توفر لهم الاحتياجات الضرورية عبر الكفالة من ناحية المدارس والمصاريف الشهرية والمناسبات كرمضان والعيدين، سأئلين المولى أن يجعل ميزان الحسنات في القائمين على أمرها لانهم أزاحوا عنهم رهقا ماديا ومعنويا في ظل الغلاء الطاحن في المجتمع ككل وتمنوا لو يتوسع عمل المنظمة ليشمل الايتام في الولايات المختلفة .

.