مقتل 10 في نزاع بين رعاة ومزارعين بغرب كردفان

الخرطوم:الصحافة
أكد والي ولاية غرب كردفان أبوالقاسم الأمين بركة، رئيس لجنة أمن الولاية، عدم التهاون في بسط هيبة الدولة، وملاحقة كل الذين تسببوا في الأحداث التي وقعت بين بعض البطون من قبيلتي حمر والبرتي، أمس الأول وتقديمهم للعدالة.
وقال بركة إن الحكومة لا تألو جهداً في حسم المتفلتين، ووضع حد للصراعات القبلية التي أقعدت الولاية كثيراً.
وشدَّد لدى تفقُّده الأوضاع الأمنية في منطقة الشرفة بمحلية غبيش برفقته لجنة الأمن، على خلفية الأحداث التي وقعت بين بعض البطون من قبيلتي حمر والبرتي، أمس الأول وقتل فيها عشرة أشخاص ، شدَّد على أن الدولة لن تتهاون في بسط هيبتها وملاحقة كل الذين تسببوا في هذه الأحداث وتقديمهم للعدالة.
وأكد بركة استقرار الأوضاع الأمنية بالمنطقة، مشيداً في هذا الخصوص بالجهود المشتركة التي قامت بها الأجهزة الأمنية والإدارة الأهلية، والتي ساهمت كثيراً في استتباب الأوضاع الأمنية بالمنطقة.
في السياق، أكد مدير شرطة الولاية مقرر لجنة الأمن الصادق علي إبراهيم أنه تم تحديد الجناة الذين تورطوا في الأحداث، وسيتم القبض عليهم فوراً وتقديمهم للعدالة.
وقال إن أسباب النزاع بين الطرفين بسبب الحواكير والأراضي الزراعية، مؤكدة أن الأجهزة الأمنية ظلت موجودة بموقع الحدث، وستضطلع بدورها الكامل لمنع تجدد الصراع.