الدعم السريع تنفي استفزازها لموسى هلال

الخرطوم:الصحافة
فندت قوات الدعم السريع ، اتهامات موسى هلال لها بأنها قامت باستفزازه في باديته بشمال دارفور ، وقالت انها أثناء قيامها بواجبها الوطني في رصد تحركات (المجموعات المتمرده السودانية و التشادية بقيادة كل من مني اركو مناوي و الكولونيل قاردي الفارين من معركة وادي هور الفاصلة في أواخر مايو المنصرم حيث فرت تلك المجموعات الي عين سرو و لاحقتهم قواتنا حيث دارت معركة شرسه و بعد هزيمة نكراء للمرتزقة و المارقين تمكنت قواتنا من السيطرة على عين سرو التي قتل فيها القائد الميداني للمعارضة التشادية الكولونيل جروا)
وأوضحت قوات الدعم السريع في بيان لها أمس أنه خلال عملية مطاردة الفارين (من المعارضة التشادية بقيادة المتمرد الكولونيل قاردي متجها غربا دخلت تلك المجموعة دامرة الشيخ موسي هلال و عند وصول قوات الدعم السريع الدامرة أبلغنا بذلك و قمنا بتوجيه قواتنا بالتراجع حفاظا على ارواح المدنيين) .
وأوضحت القوات ان هناك عمل تنسيقي بين المعارضة السودانية و التشادية و (نعلم من يمول الأخيرة و يقوم بإيوائها و دعمها لوجستيا علما بان هذه القوة التشادية المتمردة تمركزت في منطقة فونو القريبة من دامرة الشيخ موسي هلال لأكثر من شهرين و المواطنون يشهدون بذلك) .
وأكدت الدعم السريع (أن ما جاء علي لسان الشيخ موسي هلال من تعرضه للاستفزاز من قبل قوات الدعم السريع عار من الصحة تماما) . وزادت (ما حدث مجرد صدفة أثناء مطاردة قوات الدعم السريع للفلول الهاربة من معركة عين سيرو) .مؤكدة أنها (لن تتواني في ملاحقة الفلول المتمردة الهاربة اينما وجدت) .