الأمم المتحدة تُقدِّم شكراً خاصاً للسودانيين لـ (إنسانيتهم المتجذرة)

marta

الخرطوم:الصحافة
قدمت الأمم المتحدة،أمس، شكراً خاصاً إلى الشعب السوداني، للإنسانية المتجذرة في دواخله ، والتي تتجلى مظاهرها بشكلٍ يومي في تلك المساعدات التي يقومون بتقديمها لأشقائهم المواطنين ، وجيرانهم المحتاجين.
وقالت المنسقة المقيمة للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالسودان، مارتا رويداس، في كلمة لها بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني،أمس، إن السودان يستضيف حالياً نحو (700) ألف من اللاجئين، وطالبي اللجوء، وغيرهم من الأشخاص المعنيين الذين تجري استضافتهم بسخاء من قبل السودان، بما في ذلك (90) ألف لاجئ جديد من دولة جنوب السودان في هذا العام وحده.
ودعت المانحين للالتزام بتعهداتهم لدعم المحتاجين في السودان. وأضافت (نحن لا نزال بعيدين جداً من التمويل للإبقاء على الخطة الإنسانية في السودان).
وأكدت رويداس وجود مشكلة إنسانية حقيقة في منطقتي جنوب كردفان، والنيل الأزرق، تستدعى التصدي لها بأسرع ما تيسر.

ورأت أن إيصال المعينات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقتين يتطلب اتفاقاً سياسياً بين الأطراف المتقاتلة هناك المتمثلة في الحكومة، والحركة الشعبية – شمال. وأضافت (بدون التوصل إلى اتفاق فإننا غير قادرين على توصيل المساعدات)، لكنها أشارت إلى أنهم سيتفاوضون مع الطرفين لإيجاد آلية لإيصال الغذاء للمحتاجين في المنطقتين.
وكشفت مارتا عن تضرر نحو 160 ألف شخص جراء الفيضانات والسيول في السودان، إضافة إلى تهدّمم آلاف المنازل منذ بداية الشهر الماضي، مشيرة إلى أن الفريق القطري يعمل مع الحكومة والجهات المعنية للاستجابة لحاجة المتضررين من الفيضانات.