تماشياً مع التوجهات الدولية في محاربة الفقر.انطلاق الشركة العمالية لخدمات التمويل الأصغر برأسمال «100» مليون جنيه

ALSAHAFA-5-6-2017-30 copy

الخرطوم : رحاب عبدالله

يعرف التمويل الاصغر علي انه توفير الخدمات المالية لأصحاب الدخول المنخفضة بهدف تمويل الأنشطة المحققة للدخل، وبناء الأصول، وتحقيق التوازن في الاستهلاك، والحماية من المخاطر ما يعني قيام مؤسسات التمويل الأصغر والجهات الأخرى التي تقدم الخدمات المالية بالعمل علي تطوير منتجات الشرائح محدودة الدخل وتمكينها من الايفاء نحو الاحتياجات المالية المتنوعة لأصحاب الدخول المنخفضة.

مدير بنك العمال: الشركة هدفت لتجسير الفجوة بين الأجور وتكلفة المعيشة

ALSAHAFA-5-6-2017-32 copyوفي السودان تبنت الدولة مشروعات التمويل الاصغر التي حققت نجاحا منقطع النظير ويبقي مشروع ولاية الخرطوم نحو التمويل الاصغر والصناعات الصغيرة العلامة الاكثر بروزا اذ حققت نجاحا اسهم في خروج عديد الاسر من دائرة الفقر المدقع ما دفع بعض الجهات نحو تبني سياسات التمويل لتبلور فكرة تأسيس الشركة العمالية للتمويل الأصغر في عام 2016م كمحاولة لسد الفجوة في توفير احتياجات الطبقة العمالية وتحسين مستوي معيشة العاملين في الدولة ، فتبني اتحاد عام عمال السودان فكرة تأسيس جسم يعمل علي ردم هذه الفجوة بالشراكة مع بنك العمال الوطني وجهاز الاستثمار للضمان الاجتماعي تم ترخيصه في مايو 2017م .
رئيس مجلس ادارة الشركة ورئيس الاتحاد العمال م.يوسف عبدالكريم كشف عن تجاوز حجم تمويل مشاريع الحركة النقابية لأكثر من ترليون جنيه بضمان جهاز الاستثمار.
وأكد أن ربحية بنك العمال مؤشرات تعينهم علي المضي قدما في المشروعات ، وأكد علي اعتماد استراتيجية الاتحاد علي تجسير الفجوة بين المرتب وتكلفة المعيشة، وزاد «نحاور الحكومة من أجل زيادة المرتبات » ولكن لابد من عمل يؤمن الأمر .
وأوضح خلال الورشة التمهيدية لاطلاق خدمات التمويل الأصغر ببنك العمال تحت شعار «معاك» ان رأس مال الشركة يبلغ الأن 100 مليون كأكبر رأس مال مؤسسة تمويلية بالبلاد منها 51 مليونا وفرها الاتحاد و15 من بنك العمال و15 من جهاز الاستثمار، وأكد أن التحدي هو نجاح المشروعات وتسويق منتجاتها ، مبينا تخصيص 80% من التمويل للمجموعات و20% للأفراد، وكشف عن نيتهم في توفير أسواق خاصة بالعمال، لافتا الي ان الشركة ستشتري المنتج من أصحاب المشروعات واعطائهم الأرباح ، وكشف عن طرحهم لـ19 مليارا للتمويل، مؤكد أن التمويل يتم للأفراد والجماعات من الضعفاء الذين مداخلهم لاتكفي، ووجه بمتابعة وتدريب المستهدفين واقترح تشغيل المشروعات الممولة حتي تصل مرحلة النجاح ومن ثم تسليمها للشخص ، داعيا للاهتمام بالحرفيين والقطاع الخاص ، ولفت لضرورة تأسيس الشركة العمالية للتأمين التكافلي لتأمين المشروعات وتحمل المنظومة الاقتصادية للحركة العمالية .
وأضاف مدير عام بنك العمال الوطني محمد اقبال تأتي انطلاقة الشركة للمساهمة الفاعلة في تمويل الأنشطة والمشروعات التي تعين العمال في الظروف الاقتصادية الصعبة علي تجسير الفجوة بين الأجور وتكلفة المعيشة وخلق فرص عمل لتحسين الأوضاع المعيشة.
ALSAHAFA-5-6-2017-31 copyوقال نبعت فكرة البنك من واقع الحاجة لوعاء لخدمة العمال وتحسين اوضاعهم المعيشية مبينا أن البنك حقق انجازات عديدة من أهمها تحسين قوت العمال وكشف عن تحقيق البنك زيادة للأرباح خلال 2016م بلغت 80 مليون جنيه بمعدل زيادة 3% عن العام 2015م وأوضح أن استراتيجية البنك أولت اهتماما لشرائح العمال وأصدر قرار 14 – 2017 بانشاء وحدة متخصصة للتمويل الأصغر في اطار هيكلة البنك وتحقيق أهداف اخراج المحتاجين من دائرة العوز وتأكيدا لأهمية التمويل الأصغر جاءت مساهمة البنك في انشاء الشركة بالتعاون مع الاتحاد .
وقال مدير عام الشركة العمالية للتمويل الأصغر زين العابدين عبدالعظيم بدء التمويل الأصغر كتمويل اجتماعي غير مقنن ولكن شهد رونقا خلال العشر سنوات الأخيرة واتخاذه كآلية وأداء لتخفيف حدة الفقر وتحول بذلك الي خدمات مالية وأنشطة اقتصادية ناجحة .
وأوضح ان رؤية الشركة تتمحور حول أن تكون الأفضل في المجال بطرح نماذج تمويلية متفردة بالشراكة مع النقابات والجمعيات التعاونية وأن الرسالة تكمن في تعميم الفكرة بقصد تجويد الرؤي في ممارسة التمويل الأصغر والتنسيق مع الشركاء وأعلن انطلاقة الشركة رسميا في يوليو، وأشار الي دور الشركة المتمثل في اعداد دراسات الجدوي ومراجعة التي ترد من طالبي التمويل وتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة علاوة علي متابعتها بصورة لصيقة وقياس الأثر الذي أحدثته في المجتمعات ، وكشف عن استهدافهم لمليون عامل خلال الخمس سنوات الأولي بكل بقاع السودان .
جهاز الاستثمار والضمان الاجتماعي الهادي مختار قال بعد الحصار ساهمت المصارف في التنمية والبنية التحتية وأنابت عن الدولة في تمديد الطرق الجهاز مساهم في أكثر من 15 بنكاً وصلت مساهمتها الي 40% في بنك العمال وأكد جاهزيته لزيادة النسبة .
وكشفت ادارة العمليات والتمويل بالشركة عن السقف الأعلي لتمويل الأفراد والذى بلغ 50 ألف جنيه بدلا من 30 ألف جنيه في قطاعات الانتاج الزراعي والحيواني والصناعات الصغيرة والحرفية ومشاريع الخريجين وفيما يخص سقف تمويل المجموعات فضلت الشركة التعامل مع الفرد داخل المجموعة بسقف تمويلي يبدأ من 5 الاف جنيه ، واوضح مدير العمليات محمد … استهداف الشركة بتمويلاتها للفقراء والناشطين اقتصاديا من شريحة العمال والذين تقل دخولهم عن ضعف الحد الأدني للأجور ، مبينا تركيزهم في ذات الوقت علي تمويل الأنشطة الزراعية والصناعية والتجارية والتمويل ذي البعد الاجتماعي وأعرب عن اشتراطات الشركة في تقديم التمويل أن لايقل عمر العمل عن ستة أشهر .
فيما أستعرضت ادارة المشروعات بالشركة العمالية مهامها بدءا بتصميم الخطط والبرامج ووضع دراسات الجدوي للمشروعات مع تدريب وتأهيل المستفيدين وإجراء البحوث التسويقية ومتابعة المشاريع .
ولفت مدير المشروعات بابكر حامد الناير لوجود نظام محدد للعمل الشركة يعتمد علي خطط تفصيلية تبدأ بالحملات التوعوية ، ونبه المستفيدين لضرورة التقيد بالمعايير معددها في تكلفة التصميم للدراسات والتجاوزات المحتملة وتوقيت تنفيذ المشروع مع حساب نسبة الزيادة في التكلفة علي أن لاتتجاوز ال5% من الخطط. وكشف عن تخصيص خط منتجات العامل الابداعي الحر وهو عبارة عن خط تمويل لمشروعات انتاجية تهتم بعدد من العوامل منها استغلال فرص المنح من المخدمين لبني تحتية وتسهيلات للهيئات النقابية لتشغيل مشروعات انتاجية مرتبطة بالقطاع الذي يخدم فيه.
وأكد علي وجود سوق واعد وضخم من العملاء محدودي الدخل والناشطين اقتصاديا من الذين يمتلكون الخبرة والمهارات التي يمكن أن تضيف قيمة لقطاع التمويل الأصغر بالسودان وايجاد حلول للعمال تدر دخلا اضافيا عبر العمل الحر ، وشدد علي ضرورة تنظيم عمال القطاع العام في تعاونيات انتاجية لتسهيل العملية الائتمانية وابتكار آليات لتفعيل العملية الانتاجية والتسويقية بالتنسيق مع أجهزة الدولة والمجتمع لتأسيس مجمعات وأطر ذات حجم اقتصادي .