هيبة الدولة 

422٭ تيسر لي زيارة بلدانٍ كثيرة ، وأعجبت فى بعضها بحسن النظام ، وجمال البنايات ، ودقة الإجراءات الإدارية فى دواوينها ، وشركاتها الخاصة ، وعلى الأخص ما يتصل بهموم النَّاس وقضاء حوائجهم ، وبالمثل أزعجني جداً ، بأن هناك دولاً ، لا اعتبار لدى مواطنيها بالقانون ، والأسوأ أنهم لا يحترمون قادتهم ، ويتجرأ أبسط بسيط بشتمهم ، والإساءة إليهم على رؤوس الأشهاد.
٭ وفى تلك الأخيرة ، يسود الهرج والمرج ، وتضيع حقوق النَّاس ، ولا يأمن الزائر على حياته ، وما فى جيبه ، إن بارح مقر إقامته المحروس لبضعة أمتار، وقد يلاقى حتفه حتى بالفندق الذي يقيم فيه إن لم يحكم إغلاق الأبواب ، وأقطار أفريقية لا حصر لها تندرج تحت هذه المجموعات ، ولا داعي لتسمية الاسماء.
٭ والدولة عندما تفرض هيبتها ، وتحكم قبضتها على مفاصل المجتمع عن طريق التوعية والمشاركة ، وتوسيع قاعدة الحكم، يبقى الفرد فى بيته حاكماً، والعامل فى مؤسسته أميناً، والموظف بدواوين الدولة حريصاً على المال ، والممتلكات العامة، ويتوجه أصحاب الأقلام وأعمدة الثقافة ، ومن ضمنهم العلماء ، والأدباء ، والمفكرون إلى استكمال بناء النهضة العلمية والمعرفية، فيشعر الزائر من أى بلد بأن النظام محفوظ، ويشير إليه السلوك الراقي للشرطة والراجلين ، ومن يتجولون فى الحدائق العامة ، والأسواق.
٭ أما عندما تغيب هيبة الدولة، فعندها يختلط الحابل بالنابل، ويوضع القانون تحت الأقدام، ولا يتورع شرطي كُلف بتنظيم حركة السير لقبول الرشاوى للتغاضي عن المخالفات المرورية، ويفقد من ولي أمراً الإحساس بالمسؤولية، فلا يتردد في بيع ضميره، فيشهد زوراً ، ويحكم ظلماً، وتنشط عصابات السرقة ، والنهب ، والسطو على الأموال.
٭ ونحن بالسودان، نستهدف أن يكون مجتمعنا مجتمعاً مثالياً، والذين يتصدون للحكم يجللهم الوقار ، وتحيط بهم الهيبة، ولا سبيل لتحقيق هذه الأهداف الساميات، إلا بملاحقة العابثين بالكلمة الذين لا يتورعون عن خرق النظام، بإشاعة المعلومات الكاذبة ، وتضخيم المساوئ، والتقليل من حجم الانجازات.
٭ وأمثال هؤلاء ينتهجون هذا المنهج، بغية إسقاط هيبة الدولة، والوصول الى غاية دنيئة مؤداها انفراط عقد الأمن، وذهاب الأخلاق، وتدمير السلوك، والقضاء على النظام.
٭ وإقرار النظام الديمقراطي، وقبول الرأي ، والرأي الأخر والتداول السلمي للسلطة، والتعايش بين المجموعات ، والاثنيات، كلها شعارات جميلة وبراقة، لكنها تستغل فى كثير من الأحيان من أصحاب الغرض والمرض لكسر هيبة الدولة، واحتقار قدسية وكرامة من يتولون قيادة السلطة لمصلحة العباد.
٭ وإذا سقطت هيبة الدولة فسيجد الساقطون فرصة ذهبية فيعيثون فى الأرض الفساد.
حاشية:ـ
٭ إذا غابت الهيبة، ظهر الفساد فى البر والبحر بما كسبت أيدي الناس.
٭ اللهم إنا نعوذ بك من سقوط الهيبة ونعوذ بك من الفساد الظاهر والباطن على حد سواء  ـــ آمين يارب العالمين.