سعود البرير: مبادرة عاجلة لمواجهة تدهور سعر العملة الوطنية

الخرطوم : رجاء كامل
أكد رئيس الاتحاد العام لاصحاب العمل السوداني سعود مامون البرير ان قضية الارتفاع المتوالي لسعر صرف الدولار بقدر ما يمثل علة الاقتصاد الوطني ومعوقا كبيرا وذا آثار سالبة علي نشاط القطاع ، فانه يتطلب دورا كبيرا ومسئولية وطنية من القطاع الخاص لايقاف تدهور العملة الوطنية بالتنسق مع اجهزة القطاع الاقتصادي بالدولة. وقال البرير فى تصريحات صحفية امس «بلا شك لدينا دور فى القطاع الخاص لتجاوز التحديات والعمل علي تحقيق الاستقرار لسعر الصرف المتصاعد الذي ظل يؤدي الى زيادة الاعباء المعيشية علي المواطن بارتفاع الاسعار» منوها الى تركيز القطاع الخاص من خلال خطة عاجلة قصيرة ومتوسطة الاجل وبصورة جادة للاسهام فى معالجة المشكلة الحقيقية لمعاناة الاقتصاد والمواطن والمتمثلة فى اختلال الميزان التجاري .
واشار الى ان الخطة ترتكز علي زيادة الانتاج من اجل الصادر بدعم من الدولة فى السياسات عامة والسياسة التمويلية والنقدية وتوفير الضمانات. وابان البرير ان القطاع الخاص سيقوم بدور اكبر باعتبار ان الاقتصاد مسئولية قطاعات الاعمال فى المقام الاول ، وكشف عن ان الاتحاد الى جانب دفعه بمصفوفة للنائب الاول لرئيس الجمهورية لمعالجة الاوضاع الاقتصادية فى المستقبل القريب والمتوسط يسعي فى الوقت الراهن لانفاذ مبادرة عاجلة لقطاعات الاعمال من خلال عمل جاد بالتعاون مع الدولة فى اطار السياسات والتمويل لتأسيس عدد من المشروعات المشتركة عبر عدد من الشركات المحددة تعمل فى مجال الانتاج الحقيقي والتصنيع لعدد من السلع من اجل الصادر والاستفادة من الامكانيات والقطاعات ذات الموارد الاقتصادية الكبيرة بالسودان ومن اجل مصلحة الاقتصاد فى المقام الاول للنهوض به ومصلحة القطاع الخاص لايقاف تدهور سعر الصرف وتخفيف الاعباء علي المواطنين لافتا الى المسئولية الكبيرة للقطاع الخاص لتحقيق ذلك الهدف من خلال قيام الدولة بتطويع عدد من الامتيازات لتلك المشروعات فى القطاعات الانتاجية.