الخارطة الاستثمارية القومية تحدد الميزة التفضيلية للاستثمارات بالولايات

الخرطوم : اميمة
قال وزير الاستثمار د. مدثر عبد الغني عبد الرحمن ان تدشين الخارطة الاستثمارية القومية سيتم قريبا بعد اكتمال العمل وفق دراسات علمية وجيولوجية دقيقة عن موارد كل ولاية لتسهيل توزيع الاستثمارات وفق الميزة التفضيلية لكل الولاية .
وأوضح مدثر أن العلاقة بين المركز والولايات تنسيقية وأن سلطة منح الأراضي بموجب الدستور أصبحت سلطة رئاسية ،وهذا ساعد كثيرا في حل الكثير من الاشكالات التي كانت تعيق مسيرة الاستثمار في البلاد، مؤكدا أنه بعد تعديل المادة «186» والمتعلقة بسلطة التصرف في الأراضي لم تظهر اشكالات جديدة، مؤكدا علي أن هذه العلاقة التنسيقية بين المركز والولاية ساعدت وبصورة كبيرة في توفير الأجواء الملائمة للاستثمار.
وحول الشكاوى التي ترد بين الفينة والأخرى حول نزاعات في ملكية الأراضي، قال ان كل المعالجات المتعلقة بالاستثمار تتم مسبقا قبل طرح الأراضي للاستثمار بالجلوس مع الأهالي وتسوية كل المشكلات، مشيرا الي ان الاجراءات قد تتأخر قليلا ولكن تسلم للمستثمر أرضا دون موانع أو اشكالات وبعد اجازة الخريطة الاستثمارية بصورتها النهائية سيتم توزيع الفرصة الاستثمارية حسب الميزة التفضيلية لكل ولاية وستخصص ولايات للخدمات وأخرى للسياحة والزراعة والمعادن والنفط والغاز، وهكذا ستتمتع كل ولاية بميزة تفضيلية في الإنتاج والتصنيع والخدمات ووفق هذه الرؤية التوجيهية للخريطة تم تحويل بعض الاستثمارات الزراعية لولايات الجزيرة والشمالية ونهر النيل واخرى تعدينية وسياحية ومناطق حرة لولاية البحر الأحمر، مبينا انه وفي اطار هذه الرؤية الجديدة والشراكات تم ادخال القطن «طويل التيلة» في الدورة الزراعية بولاية الجزيرة من جديد والتصديق للشركات الصينية بمنطقة حرة في بورتسودان حيث تم استلام الاطار العام والشروط الخاصة للاستثمار لدراسته، مؤكدا تفاؤله بالعلاقات السودانية الصينية كشريك استراتيجي سياسي واقتصادي.