تركيا الدولة الثانية في السياحة العلاجية

24-08-2016-08-654صارت تركيا في الفترة الاخيرة جاذبة للمرضى من كل دول العالم بسبب توفر تقنيات التشخيص والعلاج المتطورة وقلة تكلفة العلاج مقارنة بالدول الاخرى وقصر فترة الانتظار اضافة الى وجود امهر الاطباء.. وتجلس تركيا الآن في المركز الثاني في سوق السياحة الطبية بين الشرق والغرب وتعد افضل مركز طبي في المنطقة ويحضر السائحون اليها من 65 دولة، وقد زار تركيا في آخر احصائية اكثر من 200.000 خلال العام الماضي.
وقد اشتهرت تركيا بين الدول بالتميز في مجال نقل وزراعة الاعضاء من متبرع حي او متبرع ميت دماغيا وتقدم مراكز زراعة الكبد والكلى ونخاع العظم والقلب وشبكية العين في استنابول خدمات عالية المستوى و مرافق الرعاية الصحية مماثلة لتلك التي في الولايات المتحدة وأوروبا وهناك 9 مراكز تنسيق إقليمية في مدن استنابول و ازمير و أنقرة و أنطاليا و سامسون و ديار بكر و إيرزوروم و بورصة.
وقوانين زراعة الاعضاء في تركيا تشترط ان الشخص المانح يكون من اقرباء المريض للموافقة على اجراء العملية. لا يتم توفير المتبرعين بالأعضاء في تركيا ؛ المريض يجب ان يحضر متبرعا قريبا من الدرجة الرابعة معه لتركيا لاجراء عملية زرع الأعضاء. ايضا من الضروري على المريض ان يقدم وثائق تثبت علاقته بالمتبرع.
هناك مصادر مختلفة للحصول على الكبد بالتبرع. وعادة ما يتم الحصول على الكبد من اشخاص ميتين للتو او بعض الاشخاص الاصحاء يقومون بالتبرع لمرضى من ذويهم. ويتم اختبار كلا من النوعين من حيث فصيلة الدم ومدى توافق الانسجة وحجم الكبد، كل ذلك قبل البدء في عملية الزرع.
وتفخر تركيا بأنها المزود الرائد لجراحات زرع الأعضاء في اوروبا و الشرق الاوسط وهناك مراكز مسجّلة لزراعة الكلى في 59 مستشفى، و مراكز لزراعة الكبد في 34 مستشفى، و مراكز لزراعات القلب و الرئة في 16 مستشفى.
نجاح أول زراعة لذراع و وجه في مستشفى أكدنيز في عام 2011 هو دليل قاطع على التقدم الذي أحرزته تركيا .