الحكومة : مشار في الخرطوم لتلقي العلاج

mashar

الخرطوم:هويدا المكي
كشفت الحكومة عن وجود النائب الأول السابق لرئيس حكومة جنوب السودان، د. رياك مشار، بالخرطوم لتلقي العلاج والرعاية الطبية، وأنه حالياً في حالة صحية مستقرة، وقالت إنها أخطرت جوبا باستقبالها له لدواع إنسانية.
وقال وزير الإعلام د.أحمد بلال عثمان،إن الخرطوم استقبلت اخيراً مشار (لأسباب إنسانية بحتة، على رأسها حاجته العاجلة للعلاج والرعاية الطبية)، إذ كان عند وصوله في حالة صحية تستدعي سرعة التعامل معها، وقد سبق للأمم المتحدة أن أعلنت عن استقباله بإحدى دول الإقليم لذات الدواعي.
وأضاف في بيان أصدره أمس(إن الحالة الصحية لمشار مستقرة حالياً وسوف يبقى بالبلاد تحت الرعاية الصحية الشاملة، إلى أن يغادر إلى حيث يشاء لاستكمال علاجه).
وأكد وزير الإعلام أنه تم (إخطار الأشقاء في دولة جنوب السودان بذلك).
وكانت مصادر قالت إن مشار ادخل مستشفى تابعا للأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية التي وصل اليها الخميس الماضي لتلقى العلاج من إصابة في قدمه تعرض لها قبل أسابيع خلال هروبه من جنوب السودان).
وأضافت المصادر أن عددا من وزراء دول (إيقاد) والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أجروا اتصالات هاتفية مع مشار للاطمئنان عليه وبحث مجمل التطورات في جنوب السودان.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة في نيويورك، فرحان حق، إن البعثة الأممية في الكونغو تولت الاهتمام بمشار عقب وصوله أراضيها، مشيرا الى أن الدعم الذي وفر لمشار وعائلته كان (لأسباب إنسانية وبموافقته).
وقال (العملية تمت في منطقة قرب الحدود مع جنوب السودان وقدمنا له المساعدة الطبية التي يحتاج اليها).
ومن جانبه قال وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، أمس الأول، في مؤتمر صحفي بالعاصمة الكينية نيروبي، عقب مباحثات أجراها مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا،(إن عودة مشار إلى جوبا ليست شأنا أمريكيا، وإنما تتوقف علي قادة وشعب جنوب السودان، وكذلك دول الهيئة الحكومية للتنمية في إفريقيا (إيقاد) الراعية لعملية السلام في جنوب السودان).
وردا عن سؤال حول تعيين تعبان دنق ، نائبا أول لسلفاكير بدلا من مشار، أوضح كيري أنه من (المهم الالتزام باتفاقية السلام الموقعة)