دائرة الأحزان

mustafa-mhakarيظل الصحفي في حال إنشغال متواصل بتبني هموم وإهتمامات»الناس» ،أينما كان ، وهو ينحاز لقضايا البسطاء والمظلومين والمهمشين ، ويسلط الضوء على «النجاحات والاشراقات « ، ويجتهد في إعلاء قيم الحق ، بحسب «اعتقاده» وفي خضم ذلك ينسى أو يتناسى همومه وأحزانه الخاصة .
في هذه المرة أستأذنكم جميعا في أن أبوح لكم بحزني الخاص ، فلقد ظلت الأحزان تحاصرني عاما كاملا ، وكلما أحاول أنفك منها أجدها تخنقني وتلقي بي في دائرة مغلقة ، فقبل عام وفي يوم جمعة من شهر رمضان ، رحل شقيقي وصديقي «جمال محكر» ،الذي لازمته في مرضه الأخير داخل المستشفى ، ولم أعبأ بنصائح الاشقاء والأصدقاء بأن لا أترك أسرتي الصغيرة في الغربة ، غير أن قلبي كان يقودني الى حيث يرقد «جمال» ذلك الانسان الذي أبكى رحيله المدن والقرى ، لأنه ببساطة حاز القلوب بمعاملته المتفردة وأخلاقه المميزة وشهامته المعهودة ، وكرمه الفياض ، وحسن معشره الرائع ، ووده الذي بلغ كل من عرفه، ونكاته الحاضرة في كل المواسم ، حتى لا نتذكر لجمال وجها غاضبا .
حينما دخلت مستشفى الشعب بالخرطوم ، عند الساعة الثانية صباحا يوم 12 رمضان العام الماضي ، ووجدته يتألم ، طلبت من «الدكتور عاصم» ، أن يدلنا على أفضل مستشفى بالداخل أو الخارج حتى ننقل اليه جمال لكي يتعافى.. أخذني الطبيب جانبا وسألني عن علاقتي به ، ومن ثم بدأ يسرد لي بألم بأن حالة جمال لا تقبل نقله الى أي مكان ، وعلينا بالدعاء ، حينها أنهمرت دموعي بلا توقف ، فقد فهمت إشارات الطبيب بأن الحالة «طبيا» أصبحت لا تستجيب للعلاج.
عند شروق الشمس وأنا أجلس وسط أشقائي ، استرجعت شريط الذكريات الذي أعادني الى أيام «خضر نواضر» ، حيث «حواشتنا» الواقعة في القسم الأول بود عربي التابعة لمكتب 61 الطرفة بقرية ود آدم ، حيث النشأة الأولى ، حينما كنا نسعد بمقدم جمال الموظف بمصنع النسيج في الحصاحيصا وهو يحمل الينا هدايا العيد ،ونحن نتجول وسط الحقول الخضراء ، ونذهب باكرا الى «جامع الحلة» ، ونحن نتباهي بملابسنا الجديدة.. ثم رجعت بالذاكرة الى العزازي ،التي عرف الناس فيها مودته ومؤانسته للصغار والكبار ، وكيف كنا ننتظر مقدمه من كوستي حيث عمل بشرطة النقل النهري ، فالفرح دائما معقود بمجيئه. وفي ودمدني التي درست بها الثانوي العالي، تعلقت به أسر»عمر علي محمود «، و»الفاتح محمود «، وأسرة رجال الأعمال «عبد الباسط أبوزيد « ، وقد أحبوه بلا حدود ، فكانوا يقولون لي متى يزورك «أخوك جمال» «طولنا من ونسته الجميلة « ، لقد اشتقنا اليه. كذلك أمتد الحال في الخرطوم مع كل الأصدقاء ،فعند دخوله الى أي من الصحف التي عملنا بها يحسبه البعض «زميلا» واذا زرنا دارا من الدور العامة أو الخاصة صنفوه بأنه ابن للدار ..حتى داخل جناح شاخور بإستاد المريخ ، تشعر بأنه داخل منزله ، وفي آخر مباراة حضرها معي برفقة صديقنا «الامين الخير جمعة « ، أمام وفاق سطيف ، كان الفرح بيننا يمشي برجلين.
نعم مر عام على الرحيل المر ، ولايزال قلبي يؤلمني ، لم يمض يوم لم أذكر فيه «جمال» ، الذي أدعو له في سجودي ، اللهم أرحمه وأغفر له وأعفو عنه وأدخله الفردوس الأعلى من الجنة.
تبقى الأحزان مشاعر انسانية نبيله لا نستطيع أن نحذفها من «دواخلنا بكبسة زر» ، نسأل الله تعالى أن يخفف أحزاننا وأحزان كل من سالت دموعه حزنا على رحيل جمال.. اللهم خفف أحزان كل من فقد عزيزا لديه. انا لله وانا اليه راجعون.