رسالة خاصة.. إضاءات من أرض الحرمين «1»توقعات بهجرة عكسية لآلاف المغتربين بالسعودية بسبب الإجراءات

ALSAHAFA3-7-2017-47

ارض الحرمين : ابراهيم عربي

التوسعة المستمرة بكل من الحرمين الشريفين «المكي والنبوى» والجهود الأمنية الكبيرة التي ظلت تبذلها المملكة العربية السعودية لتوفير الامن والطمأنينة للحجاج والمعتمرين لاداء المناسك الاسلامية علاوة علي الخدمات الجليلة الحكومية ومنظماتها المجتمعية جميعها مكان اشادة وتقدير وقد ساعدت في تسهيل مهمة اداء المناسك وتوفير الراحة والطمأنينة للحجاج والمعتمرين، ولذلك تتابع عزيزي القارئ الكريم في رسالة خاصة حصيلة ملاحظاتنا من «ارض الحرمين».

السلطات السعودية تمدد حملة «وطن بلا مخالف» شهراً واحداً وتحث المخالفين المبادرة بالمغادرة على حسابهم الخاص

يبكون تضرعا وخيفة ، خشوعا واذلالا وانكسارا لله العلي العظيم
ALSAHAFA3-7-2017-50انقضت ايام شهر رمضان 1438هـ، والحمد لله الذي وفقنا جميعا لصيامه وقيامه ، فقد كانت بحق ايام رحمة ومغفرة وعتق من النار باذن الله ، فلا شك انها ايام لها فوائدها وخصوصيتها وستظل عالقة في الذاكرة فكانت صلاة عيد الفطر المبارك مثارا للتعجب اذ اكتظت مدينة رسول الله صلي الله عليه وسلم بالزوار من كل حدب وصوب وعجزت مساحات المسجد النبوي ان تسعهم فيما تراصت الصفوف لاداء الصلاة حتي مشارف جبل احد ، بينما بدأت البعثات تشد رحالها عائدة من حيث اتت وهم يبكون مغادرة المشاعر الدينية خشوعا وانكسارا خاصة في العشرة الاواخر تضرعا وتوسلا لله العلي العظيم وطلبا لشفاعة رسول الله صلي الله عليه وسلم ، وان المملكة العربية السعودية «حكومة وشعبا» ظلت تبذل جهودا حثيثة لخدمة الحجاج والمعتمرين لاداء الشعائر الاسلامية المقدسة ، انها جهود يدركها كل من عاشها او عايشها وفي مقدمتها توفير الامن والطمأنينة برا وبحرا وجوا للجميع فامن المملكة «خط احمر» … فلا تهاون ولا تفريط فيه واذ يعمل الجميع كخلية النحل الواحدة مزودين باحدث وسائل التقنية وكاميرات المراقبة والاجهزة والاسلحة ويعملون بهمة عالية وبمسؤولية ووطنية لقفل المنافذ امام اعداء الاسلام الذين ظلوا يترصدونها ويضمرون للمملكة الشر ويتربصون بها لزعزعة امنها واستقرارها ولم تتوقف محاولاتهم اليائسة تلك كما استهدفت الحرم المكي وقد اجهضتها يقظة السلطات الامنية في ليلة التاسع والعشرين بل تعددت المحاولات ولا اعتقد انها ستتوقف عند هذا الحد.
ALSAHAFA3-7-2017-51.. وهى خطوة مقدرة ولها مبرراتها ومسوغاتها وقد اقتضاها وضع المملكة فهي «ارض الحرمين» كما هي ثاني القبلتين واذ تحتضن الحرمين «المكي والنبوي» وليست كسائر البلاد ، و فوق كل ذلك انها محفوظة بعناية الله وقدرته والتي ليست ببعيدة عن دعوة سيدنا ابراهيم عليه السلام «قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ» ، ولم تقتصر جهود المملكة علي ذلك فحسب بل اهتمت ايضا بتوفير سبل الراحة والخدمات للحجاج والمعتمرين بما فيها خدمات مميزة لاصحاب الحالات الخاصة والمرضي والضعفاء.
البعثات الاسيوية الاعلى نسبة:
ALSAHAFA3-7-2017-49و شكلت بعثات دول شرق اسيا نسبة عالية تتجاوز 80% من الحجاج فكانت ساحات الاعتكاف بالمسجد النبوي حصريا لهم وعلي رأسها اندونيسيا اكثر من «200» الف معتمر وهم منظمون بالزي والعلامات الخاصة كما في السكن واماكن الطعام وغيرها فيما برز مقر بعثتهم بحي المصانع بالمدينة بصورة واضحة ونشطة عكس مقر البعثة السودانية التي تجاورها في حالة خمول كامل وكأنها سكن خاص، فيما احتلت بعثتا باكستان والهند المرتبة الثانية والثالثة بينما انخفص عدد المعتمرين المصريين بسبب التكاليف العالية ويعتبر المعتمرون من دول شمال افريقيا «المغرب وتونس والجزائر وموريتانيا» اقل المعتمرين عددا يليهم التشاديون ويعتبر عدد السودانيين قليلا ولكنهم مميزون بزيهم القومي والذي لا تخطؤه العين فاينما وجدت الجلابية واحيانا العمة فانت اخ شقيق فلا تتردد في طلب خدمة ما كما ينادونك «سوداني تعال لفنجان قهوة او صحن عصيدة» وتلك ميزة حبانا بها الله والحمد لله علي ذلك ، فيما يعتز المعتمرون من الدول الاخري ببناء صداقات وعلاقات مع السودانيين ويشيدون بهم ويشاركونهم العصيدة والقهوة .
انتهاء المهلة وستبدأ الهجرة العكسية
شهر رمضان في المملكة وخاصة العشرة الاواخر بالمدينة المنورة فرصة كبري للعبادة والجود والكرم ولم تغفل عين المراقب تسابق الاسر السعودية وغيرها ومنها الاسر السودانية وقد سجلت حضورا بالافطار بالحرم النبوي وينادون المعتمرين فلم يكن غريبا علينا وكاننا نتناول الافطار في مدينة المسيد بالجزيرة ويعتبر رمضان ايضا اكبر فرصة للاسر المضغوطة بسبب ظروف العمل والاوضاع بالمملكة ، فكانت اكبر فرصة للتنزه واللقاءات والتعارف فضلا عن الساحات بداخل الحرم والتي خصصت للمنظمات والمؤسسات تتنافس في تقديم افطاراتها التي تلائم شتي الثقافات وعلى رأسها امارة منظمة مكة المكرمة وغيرها كثر.
معلومات الاطباء السودانيين المغتربين مغرضة وغير صحيحة
ALSAHAFA3-7-2017-48حملت مواقع التواصل الاجتماعي معلومات لم نتأكد من صحتها رسميا ان «150» الف طبيب مهددون باجراءات الطرد بسبب مخالفات في قانون الاقامة ومنها مطالبات لزوجاتهم بنقل اقاماتهن ، المعلومات كما يصفها اطباء «مغرضة» وليست صحيحة ، والمتابع يجد ان اوضاع المغتربين عامة بالسعودية ستصاب بهزة كبري عقب فترة العيد بانقضاء مهلة «3» اشهر حددتها السلطات السعودية لمغادرة المخالفين لقانون الاقامة طوعا و ستعقبها اجراءات قاسية إنفاذاً للأمر السامي القاضي بالموافقة على خطة الحملة الوطنية الشاملة لتعقب وضبط مخالفي أنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود «وطن بلا مخالف» المتضمنة ، حيث اعلنت السلطات عن إعطاء فرصة للوافد المخالف بمغادرة المملكة من تلقاء نفسه وعلى حسابه الخاص خلال مدة لا تتجاوز «90» يوماً التي بدأت بتاريخ 1 رجب 1438هـ، ويعفى من الآثار المترتبة على بصمة «مرحل» والرسوم والغرامات المترتبة على المخالفين لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود مع السماح له بالعودة إلى المملكة بالطرق النظامية ، فقد أعلنت السلطات العامة للجوازات عن صدور الموافقة السامية على تمديد المهلة لمدة «شهر واحد» ابتداءً من تاريخ 1 شوال 1438هـ لكافة الجنسيات ، وأكد مدير عام الجوازات اللواء سليمان بن عبدالعزيز اليحيى أنه إنفاذاً لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز فقد استكملت المديرية العامة لـلجوازات استعداداتها وتجهيزاتها من القوة البشرية والآلية لاستقبال مخالفي أنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود وإنهاء إجراءاتهم في جميع المواقع المخصصة لاستقبال الوافدين المخالفين في المناطق والمحافظات وذلك بالتنسيق مع مركز المعلومات الوطني وجميع الجهات المعنية، وتم إيضاح تلك المواقع في الموقع والحسابات الرسمية للمديرية العامة للجوازات ، بينما تشير المعلومات المتداولة لالاف من المغترب السودانيين بالمملكة ، وهى بلا شك تعتبر مشكلة كبيرة للكثير من الاسر وبينما يشكو بعض المغتربين عن تصرفات شاذة وغير حميدة من قبل البعض قالوا انها تسيئ لسمعة السودان والشعب السوداني، الا ان الامر يقتضى من جهاز المغتربين والمؤسسات الاجتماعية وضع دراسات وخطط للعمل فى اتجاهين ، تسريع عودة هذه المجموعات وتطبيع حياتها بتقديم بدائل بالداخل لتخفيف الصدمة ، واغلبهم من اصحاب المهن ولكنهم فى النهاية يعولون أسراً سواء أكانوا فى تربية المواشى او مهن حرة فى المبانى ونحوها.
زيادة في الرسوم على المقيمين الأجانب يوليو الجاري
لم تتوقف الاجراءات السعودية علي تلك القرارات فحسب بل اصدر وزير مالية المملكة محمد الجدعان قرارا اقر بموجبه زيادة في الرسوم على المقيمين الأجانب والتي سبق الإعلان عنها من قبل وقد دخلت حيز التنفيذ اول يوليو الجاري ، معتبرا اياها خطوة مهمة لتحقيق التوازن ،واكد الجدعان في تصريحات اعلامية أن الحكومة تظل ملتزمة بهدفها المتمثل في تحقيق التوازن بين الإيرادات والمصروفات في الميزانية بحلول 2020، وكانت المملكة قد اعتمدت وفق برنامج «المقابل المالي» فرض رسوم شهرية على العمالة الأجنبية، وذلك وفق ضوابط محددة، مع فرض رسم شهري على المرافقين والمرافقات للعمالة الوافدة، حيث تُقدر قيمة الرسوم المرتقبة بنحو «100» ريال عن كل مرافق تزيد تدريجياً لتصل إلى «400» ريال في 2020 ، ولكنها خطوة تهدد الاف السودانيين بالسعودية بهجرة عكسية الي السودان يوليو الجارى او ترتيب اوضاعهم من خلال ارسال الاسر للسودان وبذلك يتم تقليل الرسوم وتقليل قيمة ايجار المنازل ولهذا اثر اجتماعى اخر يتمثل فى ابتعاد الاباء عن الاطفال وما يترتب على ذلك من خلل التربية ، وبالطبع فان لأى خطوة وقرار رد فعل وتأثير.