الارباب يترحم علي اللواء عثمان محمد الحسن ويطالب أهل شندي بالتكاتف والتعاضد

ترحم الأرباب صلاح إدريس على فقيد الهلال اللواء عثمان محمد الحسن وعبَّر عن حزنه العميق لرحيله ثم عن اعتزازه الكبير بزمالته له في مجلس إدارة نادي الهلال معتبراً إياه واحداً من أميز وأخلص الإداريين الذين عرفهم وسأل الله أن يتغمده بالرحمة والغفران والإحسان وأن ينزله ويسكنه عالي الجنان وأن يلهم أسرته والأمة الهلالية جميل الصبر وأن يجزي الفقيد الكبير خير الجزاء لما قدَّمه للوطن وللهلال وما قدَّمه له شخصياً إذ قال الأرباب بأنَّه قد أفاد منه وتعلَّم الكثير .
وفي سياق آخرعبَّر الأرباب صلاح إدريس عن أسفه الشديد لما يجري في النادي الأهلي بشندي من صراع إداري ، وقال الأرباب في تصريح خاص بأنَّ المجتمع الشنداوي مجتمع مفتوح و ذا حراك فكري تتصارع فيه الأفكار فمنها ما يتوافق و منها ما يتلاقح و منها ما يتناصح و منها ما يتكاسح فيصرع بعضه بعضاً … و أضاف الأرباب بأنَّ الأصوات في شندي ترتفع و يشمَّر عن السواعد حتى في النقاش لكن ذلك كلَّه يبقى حبيس غرف و طاولات الاجتماعات وما ينتهي الاجتماع أو يعلَّق حتى تصفو النفوس و يخرج المجتمعون أحبَّةً كما دخلوا فلا يعرف من بالخارج ما جرى من خلاف و اختلاف .
وفي إشارة واضحة لما تناقله الشارع الشنداوي و تسرَّب بعضه للصحافة قال الأرباب بأنه أعرف الناس بكل تفاصيل الأحداث التي بدأ الحديث عنها يظهر و يكثر و الأصوات فيها ترتفع ، و أضاف بأنَّ كلَّ ما صرف و يصرف على الفريق إنَّما يتم بمعرفته و توجيهاته سواء كان ذلك عبر مساعده الإداري في الجانب الكروي الأستاذ عبد المهيمن الأمين أو معينه في الشأن الإداري و المالي الأستاذ علي محمد أحمد أبو جوخ المكلف منه في جانب استضافة الفرق الزائرة وضيوف المدينة ، وأكد بأنَّه المسئول الأول عن كلَّ ما قام به مساعداه المذكوران .
و طالب الأرباب في ختام تصريحه كلَّ أبناء مدينة شندي أن يلتفوا حول ممثلي المدينة النيل و الأهلي شندي اللذين يمرَّان بمرحلة هامَّة من مراحل المنافستين القوميتين من دوري و كأس السودان الأمر الذي يتطلب التكاتف و التعاضد و التعاون وانتهى إلى التأكيد على أنه لم يكن ولن يكون طرفاً في صراع إداري في أهلي شندي فهو حريص على أن يبقى الفريق بعيداً عن كل صراع إداري حرصاً على المكاسب التي بنيت عبر السنين بالصبر والعرق والدم والدموع .
و ختم الأرباب حديثه بإرسال تحياته لكل أطياف المجتمع الرياضي