قصص قصيرة جداً

سعيد موفقي / الجزائر

1- من تحت إبطه

كانت الجلسة فوق ما يتصور و لم يصدق وجوده مع أسماء كبيرة في مؤتمرهم ، و لكن رائحة ما كانت تنبعث بحرارة و الأيدي تمسك الأنوف ، انتبه إلى مصدرها حينما أشار عليه كلب بذهابه و إيابه تجاهه و تحت إبطه جريدة مبلّلة ، تتقاطر منها حروف مشوّهة ، و الحكاية قديمة…

2- أستاذ جامعي…

كم كانت سعادته كبيرة يوم وعدته اللّجنة بالنجاح، وعندما وقف أمام الطلبة يدعوهم للالتزام سمع صوتا من عمق المدرج : كم دفعت لهم…!

3- خيبة…

كانوا جميعا متلهفين لمعرفة نهايته من خلال النافذة التي لم تسعهم…
فاجأهم بعودته من الباب …

4- عطش…

في طريقهما إلى المدينة اشتدّ عطشهما شربا من إناء واحد نهق هو و ضحك الحمار…