الهلال يصدر بياناً يبارك فيه صدور قرار رفع تعليق النشاط عن السودان

الي جماهير الرياضة بصفة عامة وجماهير الهلال بصفة خاصة تابع مجلس ادارة نادي الهلال بكل الاسي تداعيات أزمة الكرة السودانية والتي افضت الي صدور قرار من الاتحاد الدولي لكرة القدم بتعليق عضوية السودان، ونادي الهلال العظيم لم يكن طوال تاريخ هذه الأزمة والتي أرقت جموع كل الرياضيين الحادبين علي المصلحة العامة بمعزل عن مساعيه المشهودة في الوصول لحلول تجنب البلاد مآلات تلكم الأزمة.فكان نادي الهلال سباقا بل ووحيدا في طرح وتبني مبادرة نزع فتيل الأزمة وذلك عبر المبادرة الكبيرة والكريمةو التي طرحها الكاردينال رئيس مجلس ادارة نادي الهلال وسعي فيها سعيا حثيثا بين الفرقاء وواصل رئيس نادي الهلال مع اخوانه في المجموعات المختلفة دون كلل او ملل عاقدا العديد من الاجتماعات رغم موقف الهلال المعلن من انتخابات المجموعتين لكن كان الهم هما وطنيا خالصا حتي تمخض عن ذلك الجهد تلك الاتفاقية الاطارية لحل مشكلة ادارة الاتحاد السوداني لكرة القدم خلال الاشهر الثلاثة القادمة وحتي انعقاد عمومية الاتحاد السوداني.
ان نادي الهلال العظيم وبكل مكوناته ومنسوبيه يبارك صدور القرار والذي جاء برفع عقوبة تعليق النشاط عن كاهل الكرة السودانية، ويتمني من الجميع التسامي فوق الصغائر ووضع السودان في حدقات العيون والعمل بكل الشفافية والاتزان المطلوب وتحكيم صوت العقل وادراج الحكمة وجعلها المرجعية الاساسية رفقة العمل الراشد للتأسيس لقيام انتخابات يكون فيها المحرك الاساسي والدافع الابرز النهوض بالكرة السودان وجعلها في مراقي النهضة والاعمار.
لابد من ازجاء اسمي ايات الشكر والتقدير لكل من ساهم فعلا وقولا في انقشاع هذه العتمة والتي احالت اضاءات الملاعب لظلام دامس ونخص في ذلك السيد النائب الاول لرئيس الجمهورية والسيد مساعد رئيس الجمهورية والسيد وزير الشباب والرياضة الاتحادي وكافة مكونات الدولة والتي كان لها اسهام بارز في التوقيع علي الاتفاقية بين كافة الاطراف.
مع العهد بان يكون مجلس ادارة نادي الهلال داعما ورافدا اساسيا في تمكين صوت العقل ودعم ما تمخض عنه اتفاق الرجال حتي يصبح واقعا يمشي بين الناس وحتي تتحقق كل الغايات النبيلة لرفعة الكرة السودانية.
حفظ الله بلادنا من الاحتراب والخصومة وجعل للجميع في ذلك عبرة وعهدا جديدا.

عماد الطيب محمد صالح
الامين العام لمجلس ادارة نادي الهلال.
بامر مجلس الادارة.