أبوقردة يطالب نازحي كُلمة بالاستجابة لتخطيط المعسكر

الخرطوم:الصحافة
طالب وزير الصحة بحر إدريس أبوقردة، النازحين بمعسكر كُلمة بجنوب دارفور، بعدم التراخي مع خطة تخطيط المعسكر في مناطق بديلة تتناسب مع تقديم الخدمات لهم، محذراً من مغبة عواقب صحية وخيمة حال عدم الانتقال إلى المواقع المقترحة.
وقال أبوقردة لدى تفقده ، أمس ، أوضاع النازحين بالمعسكر الذين تأثروا بالسيول التي اجتاحت منازلهم مؤخراً، إن المماطلة في عدم التحول للمواقع المقترحة من قبل سلطات الولاية ستكون لها عواقب وخيمة خاصة على النطاق الصحي من واقع البيئة السيئة التي يعيشون فيها حالياً.
وأوضح أن الأوضاع الصحية بالسودان مستقرة بفضل الجهود المبذولة من قبل وزارة الصحة ووكالات الأمم المتحدة، التي ظلت تساهم باستمرار تجاه كل ما يطرأ.
من جهته ،أعلن والي جنوب دارفور، آدم الفكي، اكتمال الترتيبات والتحضيرات لترحيل معسكر كلمة إلى موقع بديل مخطط يسهل فيه تقديم الخدمات، مطالباً النازحين بتحضير أنفسهم والاستعداد لاستلام مواقعهم المخططة.
ومن ناحية أخرى أكد وزير الصحة الاتحادي أمس انحسار الإصابات بالإسهالات المائية بولاية شرق دارفور ، وزار ابو قردة ووفد يضم ممثلين لمنظمة الصحة العالمية واليونيسيف محلية شعيرية ومنطقة خزان جديد بشرق دارفور للوقوف على الوضع الصحي بالمنطقة.
وقال في تصريحات صحفية «مواصلة لزياراتنا الميدانية التى بدأناها قبل العيد لتفقد الوضع الصحي بصورة عامة وموضوع الإسهالات المائية بشكل خاص زرنا محليتي شعيرية وخزان جديد». وأضاف « نحن نطمئن المواطنين فى ولاية شرق دارفور بشكل عام ومنطقتي شعيرية وخزان جديد بان وضع الإسهالات المائية تحت السيطرة وقد انحسرت بشكل كبير جدا وسوف نتابع ونكمل كل الاحتياجات الإضافية حتى تنتهي بصورة نهائية». من جانبه رحب أنس عمر والي شرق دارفور بوفد وزير الصحة، وقال ان حالات الإسهالات المائية انحسرت بشكل كبير في هذه المحلية وبلغت 6 حالات فقط . وأضاف أن هذه الزيارة لوزير الصحة الاتحادي تزيد من همتنا لمواجهة المرض. وفى السياق، قالت نعيمة القصير ممثل منظمة الصحة العالمية بالسودان «ان عدد الإصابات بالاسهالات في شرق دارفور الآن اقل . وتابعت «رسالتنا الاساسية الاهتمام بصحة البيئة وغسل الايادي بالماء والصابون ..