مناهل فتحي نجمة أمير الشعراء تقرأ في أمسية بيت الشعر :«أنا ما أتيتك كي أدوزن في ربا عينيك أغنية الرجوع»

نظم بيت الشعر في الخرطوم ، في أمسية شعرية متنوعة، تألق عبرها الشعراء عثمان بشرى، ومحمد المظلي، ومحمد نقد الله، ومناهل فتحي، ود. مرتضى الطاهر، مقدمين مشروعهم الشعري في القصيدة الشعبية والفصحى، بحضور ، عدد من رواد البيت.
قدّم الأمسية نائب مدير بيت الشعر ابتهال تريتر، وسلّطت الضوء على سير الشعراء الأدبية، واستطلعت نتاجهم الشعري في القصيدتين العامّية والفصحى، واقتطفت في الوقت نفسه من قصائدهم، ليتعرف الجمهور النوعي الى الشعراء الخمسة.
وقد قرأ محمد المظلي وهو شاعر يمتاز بالتدفق والسلاسة وطول عماد النص، نصا من قصيدة بعنوان «أصدق قصيدة لليلى» :
كظلّينِ بعد الغروبِ افترقنا/ كظلّينِ تاهت ملامحُنا بين هدرِ الظّروفِ…/ أفتّش عن كفتيكِ بكفٍّ خجولٍ/ وما أمسك الكُّف غيرَ الصُّروف.
وقرأ نقد الله مجموعة من القصائد، يقول في إحداها:
هاك اخر الكلام انا للقطع جربتو
ولحبل العشق نجطو زيييين كربتو
عنتر في الغرام ياني انا الدربتو
والمابي العصير انا للقرض شربتو
وقدم د.مرتضى الطاهر قصائده التي زاوجت بين الواقع والخيال، يقول فيها:
الحله من قبل الف عام/ كانت هنا قبال تفوت / تلاتين / او ياخي قول خمسين سنة / كانت هنا/ زمن السنين سمحات/ تبشر بالغناء.
وقدم الشاعر عثمان بشرى، قصيدة عامّية يقول فيها:
يا ريتك كنت معاي يا ريتك
كان دوبت أعصاب الناي في
خاتمة الأمسية الشعرية فقد كانت مع الشاعرة مناهل فتحي، تقول في قصيدتها:
أنا ما أتيتك كي أدوزن في ربا عينيك أغنية الرجوع/ أنا ما أتيتك نادمة/ فأنا التي سنَّت قوانين الإباء وبددت سنن الخضوع.
ما أتيتك كي تقــــول تفضـلــــــي ما تشربيــن ؟
هــــل قهــــوة ؟ او تأكليــــن ؟
و أقــــول شكـــــراً سيـــدي
فقـــد شربت عصيـــر احـــــــزانـــــي فاروتنـــــي الدمـــــوع
أما الطعام فــــزاد فضلك سيدي ما عـــــدت أظمـــــأ أو أجـــــوع