رسام الكاريكاتير القطري سعد المهندي :الفنانون الغربيون لم يتفوقوا كثيراً على الرسامين العرب

يعد الفنان سعد المهندي من اشهر رسامي الكاريكاتير في قطر وهو من مواليد الدوحة، يعمل بجريدة الوطن القطرية، وشارك في معارض فنية كثيرة داخل قطر وبدأ رحلته مع هذا الفن الجميل بعد ان ان كان هاويا للرسم.
ويعتقد المهندي بأن الكاريكاتير في قطر وصل إلى مرحلة متقدمة بعكس ما كان في الماضي، فهناك مجموعة من رسامي الكاريكاتير المحترفين في مختلف المطبوعات القطرية، وهناك أيضا ما أعتبره صفا ثانيا، أو رافدا آخر من رسامي الكاريكاتير الهواة الذين ينتظر منهم الكثير في المستقبل.
ويضيف الفنان المهندي في حوار مع الاعلامي بسام الطعان نشره موقع بيت الكرتون: وللأمانة فإن تطور فن الكاريكاتير في قطر أعزوه بشكل كبير إلى وجود سقف عال متاح من الحرية للإعلاميين شجع على بروز العديد من رسامي الكاريكاتير.
ويؤكد المهندي ان الكاريكاتير يستطيع أن يرسم البسمة على الوجوه، ولكن ليس هذا دور رسام الكاريكاتير الحقيقي، فدوره الرئيسي من خلال الكاريكاتير يكمن في الانتقاد والتوجيه والتنبيه على المظاهر السلبية أو طرح أفكار ورؤى عن قضايا مختلفة من زاويته، هو وبأدواته ورموزه وهذا يعتبر من أصعب أنواع النقد.
ويرى أنه برغم الحرية الإعلامية التي يتمتع بها الفنانون الغربيون إلا إنهم لم يتفوقوا كثيرا على الرسامين العرب، ويعتقد ان هناك عدة أسباب فالحس الفكاهي الساخر لدى العرب أعلى .
وقد صدر له مؤخراً كتاب «خطوط حمراء «، الذي يضم مجموعة ضخمة من أعماله الكاريكاتيرية المتميزة، والتي يقوم من خلالها بانتقاد السلبيات بأسلوب ساخر بهدف العمل على معالجتها ومنع تكرارها أو تفاقمها .ويضم الكتاب 364 كاريكاتيرا متنوعا، تناولت أبرز وأهم القضايا التي تهم المواطن القطري والمواطن العربي، من خلال عرض المشكلات الحياتية اليومية أو الاقتصادية أو الاجتماعية بشكل وحس نقدي راق وساخر ورسوم تلقائية متميزة ، تمثل مرآة صادقة، يرى فيها الإنسان نفسه، ويحاول أن يغير منها للأفضل.