جيل يشكو إلى الله!!

٭ حمل إلىَّ البريد رسالة داخلها ورقة صغيرة.. بلا توقيع تقول:( نحن جيل ضائع.. نبحث عن المعرفة ولا نجدها.. حتى المعرفة التي قررتها وزارة التعليم لا نجدها لا في الكتاب ولا عند المعلم ولا في المكتبة العامة التي لا وجود لها أصلاً ومع ذلك عندما تتاح لنا فرصة عن طريق الصدفة للاطلاع على صحيفة الصحافة نجدك تتحدثين عن المعرفة وعن الثقافة والمثقف فأين هى هذه الثقافة وأين هى المعرفة..
سؤال موجه لك ولكل الذين يعلنون عن المهرجانات الثقافية وعن معارض الكتاب ما رأيك هل تملكين الشجاعة على الرد؟).
٭ قرأت الكلمات طويلاً ووقفت أكثر عند التوقيع فقد كان هكذا (جيل يشكو إلى الله قبل ان يشكو إلى التاريخ).
٭ كيف نتعامل مع هذه الشكوى؟
سؤال طرحته على نفسي ووقفت حائرة بل تلاحقت حوله مجموعة من الأسئلة.. كيف نؤمن ظروف القراءة لدى الإنسان السوداني الذي هو بطبعه قاريء ويحب المعرفة؟ كيف نوفر التعليم المجاني ونوفر المكتبة العامة.
٭ وعندما خرجت بتساؤلاتي هذه من دائرة ذاتي وأشركت معي بعض أصحاب الاهتمام.. تضاربت الآراء.. قال لي أحدهم أنت من زمن الإنسان السوداني القاريء بطبعه ومن زمن المقولة القديمة القاهرة تكتب وبيروت تطبع والخرطوم تقرأ.. هذه مسألة انتهت فكيف يكون الإنسان السوداني قارئاً وهو لا يجد الوقت الذي يفكر فيه بأن هناك قدراً من المعرفة يحتاجه سوى ملاحقة الأسعار التي ترتفع مع طلوع فجر كل يوم جديد.. والبحث عن العمل الاضافي الذي يزيد الدخل فقد اصبح السوداني مطحوناً مسحوقاً من الصباح وحتى المساء بما في ذلك الطلبة والطالبات فزحمة المواصلات والمشي على الأقدام تذهب بطاقتهم والذي يبقى منها لا يكفي استذكار الدروس وأداء الواجبات والبحث عن الوجبات.
٭ أما عن الناشئة أو الجيل الذي كتب أنه يشكو إلى الله قبل ان يشكو إلى التاريخ.. فهم أنفسهم ضحية لهذه الظروف ولا يدرون ماهو شكل المعرفة التي يبحثون عنها في الكتاب المدرسي أو الكتاب الخارجي فالمسألة أصبحت أكبر من هذا بكثير.
٭ أحسست بموجة إحباط عندما اتسعت دائرة النقاش وتشعبت وساعتها رددت مع نفسي اذا كانت عادة القراءة والاطلاع تولد عند الطالب مع بداية التحاقه بالمدرسة فكيف نجعل من هذه العادة أمراً ممكنا في زمن اصبحت فيه القراءة في المدرسة هى رخصة صغيرة للحصول على شهادة يتجاوزها صاحبها عند استلامها ليسرع الخطى نحو السوق حيث الامتياز المادي.
٭ أما القراءة للتثقيف والمعرفة فنحتاج إلى توجيه جماعي يؤدي إلى التعبير عن شخصية الإنسان المستقبلية لأن فكرة التوجيه تأخذ معنى خاصاً لأنها تقوم بعقد مقارنة بما يرضي به الفرد وما يملك من قدرات.
٭ تساءلت أخيراً لمن نقول اننا نبحث عن مشروع لبسط الأمن الثقافي حتى نخرج من غضب الله ومن لعنة التاريخ.
هذا مع تحياتي وشكري