تعليق علي حديث الفريق

436٭ قدم الفريق أول عبدالرحمن سرالختم نفسه كرئيس لما تسمي «بمجموعة الإصلاح والنهضة» حيث قرر الترشح في انتخابات الاتحاد العام المقبلة ضد المجموعة التي تدير الاتحاد حاليا وقدم الفريق أول عبد الرحمن سرالختم شرحا تفصيليا عن الأسباب التي دعته ومجموعته «التي لم يعلن عنها ـ ليه ـ الله أعلم » للدخول في المنافسة علي قيادة كرة القدم في البلاد ـ ووضح من خلال حديث رئيس «مجموعة الإصلاح والنهضة، كما سموا أنفسهم» أن هناك أسبابا عديدة جعلتهم يقدمون علي هذه الخطوة منها ـ أن كرة القدم السودانية تدهورت لمدارك لم تحدث من قبل ويريدون إنقاذها ومن الأسباب أيضا سوء إدارة الأموال بالاتحاد ـ وقد استخدم الفريق سرالختم منطق الفلسفة ولغة العاطفة ولم يخل حديثه من عبارات مستفزة وفيها بعض الاتهامات للمجموعة التي تدير الاتحاد حاليا والإشارة إليهم بالسالب فضلا عن إتباعه للأساليب التي تمارس في انتخابات الدوائر الجغرافية حيث الحماسة في الخطابة والوعود البراقة والشعارات الوهمية.
٭ إن كان لنا تعليق علي حديث رئيس مجموعة الإصلاح والنهضة فنقول إنه من حق الفريق أول عبدالرحمن سرالختم أو أي سوداني يأنس في نفسه الكفاءة والقدرة ولديه الرغبة وتتوفر فيه المواصفات المطلوبة أن يرشح نفسه لرئاسة الاتحاد العام فهذا حق منحه القانون لكل من ينتمي لهذا البلد ويعشق الرياضة وخاصة كرة القدم ـ كما نؤمن علي أن الفريق أول عبدالرحمن سرالختم رجل رياضي من الطراز الأول ومعروف بحبه لكرة القدم واهتمامه بها وهو من المعروفين بقوة وصلابة انتمائهم للهلال ـ بدرجة مشجع متعصب وعلي السكين – وقد سبق له وأن تبوأ منصب رئيس مجلس إدارة نادي الهلال بالتالي فهو رياضي أصيل ـ من حق سرالختم أن يرشح نفسه ويستحق الشكر علي شرحه لبرامج مجموعته برغم نه لم يعلن عنها ومعه كل الحق أن يبني برنامجه الانتخابي علي سلبيات القيادة الحالية للاتحاد ولكن ليس من حقه أن يسخر ويستفز ويجرم الآخرين ـ فهو ليس وصيا عليهم ولا مسؤول عن أدائهم ولا حتي رقيبا ـ فهو لا يملك أي صفة رسمية تجعله يتعامل وكأنه مرجعية.
٭ سيادته قال إنهم يريدون إنقاذ كرة القدم السودانية من التدهور ـ ونسأله وهل كرة القدم السودانية متدهورة ـ كيف !!؟؟ وما هي المعايير التي استند عليها ليحكم عليها بالتدهور؟ ـ الحقيقة التي تؤكدها الأرقام تقول إن كرة القدم السودانية شهدت صحوة غير عادية ونهضة كبيرة و تطورا لا مثيل له في عهد الاتحاد الحالي ويكفي أن نشير إلي أن المنتخب الوطني الأول تأهل مرتين للنهائيات الافريقية في كل من غانا وغينيا بعد غياب دام لأكثر من أربعين عاما بل وصل لمرحلة دور الثمانية في غينيا وهذا ليس إنجازا بل إعجاز قياسا علي المعاكسات والمطبات والمؤامرات التي تحاك ضدهم والآن تأهل منتخب الشباب الوطني للنهائيات الأفريقية التي ستستضيفها زامبيا العام المقبل وهاهو المنتخب الوطني للناشئين يقترب من الوصول لنهائيات الأمم الأفريقية بمدغشقر بعد إقصائه للمنتخب الزامبي حيث تبقت له عتبة واحدة هي الكميرون أما علي مستوي الأندية فقد ظلت كرة القدم السودانية ولعشر سنوات متتالية تمثل بأربعة فرق في بطولتي أفريقيا للأندية هذا علي المستوي الفني، اما علي الصعيد الإداري فهناك العديد من النجاحات والإضافات التي تحسب للسودان وتحققت بفضل جهود وعلاقات قيادة الاتحاد الحالية حيث حصولنا علي أرفع المناصب علي المستويات الإقليمية والقارية والعالمية ـ فالدكتور معتصم جعفر سرالختم رئيس الاتحاد السوداني تم انتخابه رئيسا لاتحاد سيكافا وفي الوقت ذاته هو أحد أعضاء اللجنة التي تشرف علي تنظيم نهائيات كأس العالم للأندية كما حافظ الأستاذ مجدي شمس الدين المحامي سكرتير الاتحاد علي وضعه في المكتب التنفيذي لدورتين متتاليتين بالانتخاب الحر المباشر محققا أعلي الأصوات هذا غير منصبه كرئيس للجنة حكام افريقيا إضافة لمناصب أسامة عطا المنان وطارق عطا قي اتحادات الكاف وسيكافا والعربي ـ إذن كيف نصف كرة القدم السودانية بالتدهور يا سعادة الفريق وهي في هذا الوضع المميز وغير العادي والذي يفوق واقعنا وحقيقتنا مليارات المرات.
٭ الفريق سرالختم اعتمد علي ما تكتبه الأقلام المعادية لقيادة الاتحاد والتي لها أجندة خاصة وخلافات شخصية ومصالح ذاتية فيما خص حديثها عن أموال الاتحاد حيث اشاد بالإعلام وأشار إلي سوء إدارة أموال الاتحاد ـ نقول للفريق يجب أن لا تعتمد وتستند علي ما تقوله الصحف لأنه حديث للبيع والاستهلاك ويجب أن لا تأخذ به ذلك من منطلق أن هذه الصحف نفسها تقول انك قادم لتحول مسار الاتحاد لصالح الهلال وخدمته والإنحياز له وهي التي قالت إنك وعندما كنت واليا للجزيرة اطلقت اسم الهلال علي أحد شوارع مدينة مدني وحولت ألوان شركة مواصلات الجزيرة لألوان هلالك وهذه الصحف نفسها تصفك بأنك مشجع هلالي متعصب ومتزمت ولا تصلح لأن تكون رئيسا للاتحاد ـ لذا حديثك واعتمادك علي ما تقوله الصحف ليس في صالحك ـ أما الحديث عن الأموال فهذا يجب أن يأتي عبر الجهات المسؤولة عن رقابة الأموال.. وهنا نسألك هل الاتحاد لديه مال أم هو الذي يأتي من الاتحاد الدولي لكرة القدم ولك أن تسأل الدولة وأنت أحد رجالها فهل يضخون مالا في خزينة الاتحاد؟؟
وللحديث بقية