دعا الأهالي إلى وحدة الصف وعدم التنازع في السلطة والي كسلا :  التعليم والصحة في المحليات الشمالية من أولويات برامج الحكومة

كسلا : الصحافة
أكد والي كسلا ادم جماع ادم اهتمام حكومته ببرامج «التعليم والصحة بالمحليات الشمالية» وقال لدي مخاطبته بمنطقة هداليا بمحلية شمال الدلتا ختام ليلة الذكر والذاكرين التي نظمتها نظارة الهدندوة بتشريف عدد من قيادات الولاية والادارة الاهلية والنظارة بالولايات الشرقية ، قال إنهما تمثلان اولوية الحكومة ، واصفاً إحياء الليلة بمثابة إحياء للعديد من القيم والمعاني المرتبطة بتجديد الحياة وامور الدين ، مثمنا دور الطرق الصوفية في السودان ومساهماتها الكبيرة في نشر الدين والدعوة في كافة ارجاء البلاد بطريقة ميسرة .
وقال الوالي ان الطرق الصوفية تعتبر جزءًا اساسياً في التواصل مع المجتمع .
ووضع الوالي حجر اساس قرية ترك النموذجية ووجه وزارتي الشئون الاجتماعية و التخطيط العمراني بتخطيط القرية والبدء بالمدرسة واجراء دراسة اجتماعية لسكان المنطقة والظروف المحيطة بها ، ودعا الأهالي الي اهمية وحدة الصف في المرحلة المقبلة والتقيد بموجهات المؤتمر الوطني وعدم التنازع في السلطة ، قاطعاً بان قيادة الحزب ملتزمة بموجهات الحزب الخاصة باختيار شاغلي المناصب التنفيذية ، داعياً قيادة «الهدندوة» والنخب من ابناء القاش والمثقفين لقيادة حركة تغيير واسعة في المنطقة علي مستوي «مشروع القاش والتعليم والصحة ومعاش الناس وتحسين مستوي دخل الفرد والخدمات الاخري» وقال إنها متطلبات المرحلة المقبلة ، مشددا علي ضرورة الاهتمام بالتعليم وتوجيه المجتمع نحوه واعادة سيرة المنطقة لسابق عهدها .
من جانبه أمن رئيس مجلس الولاية التشريعي محمد طاهر سليمان بيتاي علي منهج حكومة الولاية في قيام مشروع «القرى النموذجية بالمحليات الشمالية» لحماية المواطنين من اخطار القاش، مشيرا الي ان تأخر المنطقة والاشكاليات التي تواجهها يعود لعدم الاهتمام بالتعليم ، مطالباً بايجاد آلية يتم من خلالها دراسة واقع تدني نسبة التعليم بالمحليات الشمالية وذلك بمشاركة قيادات المجتمع الاهلية .
ورحب ناظر عموم قبائل الهدندوة أحمد محمد الامين ترك بقيادات الولاية وكافة المشاركين في إحياء الليلة الي جانب المشاركين من الولايات الاخري معرباً عن تقديره لوالي الولاية ورعايته لكافة الاعمال الاجتماعية بالولاية .