معتمد أم روابة الدكتور أحمد عمر كافي لـ «الصحافة» أهالي محلية أم روابة حققوا شعار «الجود قطع من الجلود» وتقدموا الصفوف

29-08-2016-06-3المعتمد: لدينا عجز فى المعلمين والمعلمات بأم روابة وعدد من المتطوعين ولا يــــزال العجــــز كبيراً

تعتبر محلية ام روابة ثانى محليات شمال كردفان بعد شيكان التى تحتضن حكومة الولاية فى حاضرتها الابيض ، ولمحلية ام روابة العديد من الميزات التفضيلية كما هى مرشحة لان تكون العاصمة المستقبلية للسودان ، وتعتبر عاصمة الزيوت حسب خطة نفير النهضة ، و تمثل «برنجى بلك» المحليات فى التميز الاكاديمى ، وقد نال التعليم ايضا قصب السبق للمساهمة فى الوديعة المليارية ، و انتظمت المحلية عدة مشروعات تنموية وخدمية ولكنها لازالت دون طموح وتطلعات اهلها .. «الصحافة» جلست الى معتمد المحلية الدكتور احمد عمر كافي ووجهت اليه عددا من الاسئلة لتنقب معه قضايا وهموم وامال وتطلعات اهالى المحلية

حاوره : ابراهيم عربي

مشروع خور ابوحبل والباجة واستزراع صمغ الهشاب للعام 2017 من أهم مشروعات الإنتاج والإنتاجية بالمحلية

لازالت المشروعات الخدمية والتنموية بالمحلية بعيدة عن تطلعات اهاليها ؟
بغض النظر عما يقال عن موقع المحلية الا أنها محلية تنطبق عليها المواصفات والعوامل كافة التي تجعلها متميزة ونسعى لان تكون نموذجا لمحليات شمال كردفان في الأداء والخدمات التي تقدم للمواطن وفى مناحى الحياة كافة ، بحمد الله وتوفيقه فقد بدأت الحياة تدب في المحلية فى مشروعات النفير في مجالات متعددة بدءاً بتشييد «10» مدارس منها مدرستان ثانويتان و«17» وحدة تتكون الوحدة التي تشكل 50% من مدرسة أساس كاملة من «4» فصول ومكتبين و«3» حمامات الآن جار تشطيبها موزعة بين رئاسة المحلية ورئاسات الإدارات بالإضافة للإجلاس لكل المدارس التي اكتملت وهنالك تنسيق كبير مع الاخوة في وزارة التربية لتوفير الحزم التربوية المطلوبة من معلمين وكتاب مدرسي وتغذية وقمنا بدورنا فيما يتعلق بتوطين التدريب والورش والسمنارات الخاصة بتأهيل وتدريب المعلمين لتجويد العملية التربوية.
ولكن المحلية لازالت تعانى عجزا كبيرا من حيث المعلمين؟!
نعم نعترف .. لدينا عجز في المعلمين كحال محليات الولاية الاخرى ولسد النقص تم استنفار المتاح من المعلمين المتطوعين وهي ميزة لمحلية أم روابة وابنائها ويمكن أن نقول ان كل مدارس المحلية تنتظمها نفرات أسهم فيها الخريجون المتطوعون إضافة للخدمة الوطنية و تم إجتماع موسع ضم الخدمة الوطنية ووفد وزارة التربية الإتحادية لتنسيب عدد كبير من الخريجين لسد نقص المعلمين بمدارس المحلية مع الإشارة لمبادرة وزارة التربية بمنح المحلية النصيب الأكبر من وظائف المعلمين التي فتح التقديم لها هذا الاسبوع.
ولكن كيف تميزت محلية ام روابة اكاديميا ؟
اولا استغل هذه السانحة لأبعث بتحياتي لإدارة ومعلمي التعليم بالمحلية للدور الكبير والمضاعف لسد الفجوة في نقص المعلمين الشيء الذي أسهم في ان تكون أم روابة المحلية الأولى في شهادة الأساس والأعلى في النتائج المحرزة فوق 90% في الشهادة السودانية مما دفع والي الولاية لإقامة تكريم للمتفوقين من كل الولاية بمدينة أم روابة الشهر الماضي .
المحلية في حاجة لاكثر من «الف» معلم ومعلمة كيف يستقيم ذلك ؟
صحيح ان الفرص التي أتيحت لنا ضعيفة جدا مقارنة مع الحاجة الكبيرة للمحلية ولكنها الاكثر «100» معلم ومعلمة ونتعشم فى المزيد .
وتعيين المعلمين والمعلمات يتم فيه وضع إعتبار خاص للمتطوعين من «الخريجين فقط» .. حقا تواجهنا مشكلة فيما يتعلق بحملة الشهادة الثانوية ، من جانبنا إعددنا مذكرة نوهنا خلالها لأهمية إختيار المتطوعين من حملة الشهادة الثانوية لثلاثة أسباب موضوعية اولها أن المواد التي أسهمت في نجاح وتميز المحلية في الإمتحانات السابقة كان من يدرسها هؤلاء الشباب المتطوعون ثانياً هنالك عدد كبير منهم وصلوا مراحل متقدمة في التعليم الجامعي من جامعة السودان المفتوحة في التربية والسبب الثالث أن بعضهم يحمل دبلومات ولحاجتنا الملحة دفعنا بمذكرة لوزارة التربية ونأمل أن يتسجيبوا لحاجة المحلية لهؤلاء المعلمين .
29-08-2016-06-4ماذا عن البيئة المدرسية؟
بالعمل الكبير الذي تم في إنشاء الوحدات يتقلص عدد الفصول القشية خاصة على مستوى رئاسة المحلية ورئاسات الإدارات وبعض القرى الكبيرة والجزء المتبقى من الفصول القشية خاصة ما يلي «17» مدرسة بمناطق بها تميز مجتمعي وفر لنا 50% من تكلفة إزالة الفصول القشية وتجاوب معها الوالى بإكمال المتبقي ومن خلال الهمة العالية للاخوة في المجالس التربوية التي تعمل على الوفاء بعهدها خاصة بشأن المساهمة فى الوديعة المليارية ب«5» مليون جنيه أثق أن الظروف مواتية لأن تكون ام روابة المحلية الأولى في إزالة الفصول القشية .
المحلية تعانى مشكلة عطش ؟
المحلية مترامية الاطراف ومتباينة في مجال المياه الا ان الجهود التى بذلت فى هذا المجال كبيرة جدا والإهتمام متعاظم من قبل الوالى شخصيا ومتعاونون مع الوزير المختص الذي تفرغ حسب التعديل كلياً لملف المياه ، فتم تشكيل لجنة برئاسة الوزير ومع الفنيين المعنيين تم تحديد فجوة المياه في مدينة أم روابة وتم تحديد المطلوب لسد الفجوة والآن العمل جار في حفر آخر «3» آبار من جملة المطلوب من توليد المياه «9» آبار بمعنى اخر نحن الآن في البئر رقم «7» والتي ستكتمل في الأيام القادمة ، اما الشبكة المطلوبة «110» كلم طولي تسلمنا منها «10» كلم بموجبها تم تغيير الشبكة القديمة والصهاريج ويعمل مقاول على زيادة إرتفاعها وسعتها .
ماذا عن مياه ريف المحلية ؟
كما سبق ان قلت ان المحلية مترامية الاطراف ولذلك نعمل في مسارين لتوفير المياه بالريف «حفائر في جنوب المحلية» لانها منطقة صخور وقطعنا شوطا كبيرا في هذا المجال وهنالك فريق يعمل الان فى تشييد حفير في منطقة «أم بعاشيم» وكل قرى المنطقة لأنها متاخمة لخور أبو حبل وتصلح للحفائر مما يوفر حفائر وخزانات بسعات عالية ونلتزم بسد النقص في المنطقة الجنوبية عبر الحفائر مع الوضع في الإعتبار ان بعض المناطق تحتاج لمحطات مياه وجار العمل فيها ، اما في شمال المحلية فهنالك محطات مياه وآبار شيدت واكتمل منها «7» محطات وجار العمل في ريفي ودعشانا ، ووصلتنا حفارة خاصة بالبرنامج الكويتي لحفر «15» بئرا ودشنا العمل في منطقة أم جزيرة .
فكرة كهرباء حواضر المحليات والريف لازالت تراوح مكانها لاكثر من عامين ؟
هنالك ملفان كهرباء قرية قضيضيم والبدء في كهرباء «ود عشانا» وقد وصل فريق العمل وقام بالدراسة وسيبدأ العمل عقب التعاقد مباشرة وهذا يعني وصول الكهرباء لأكثر من «17» قرية بريف «ود عشانا» ويسهل وصول الكهرباء لشركيلا وغيرها لقرب المسافة.
الطرق تمثل هاجسا كبيرا لمواطنى المحلية؟
بدأ العمل فى الطرق الداخلية بما يعادل «3» كيلو متر ورغم توقف المشروع لفترة لإشكاليات مع الشركة المنفذة إلا ان العمل تواصل الآن لإكمال الكباري لتعقبها عملية السفلتة والوالى أضاف كيلومترين ليصبح «8 » كيلو متر تغطي أغلب المرافق الحيوية بالمدينة مثل المستشفى والسوق والاستاد وسوق المحصول وطريق دائري يربط أحياء المدينة بالطريق القومي والطريق الدائري لجنوب كردفان ، بينما هنالك طرق مهمة تربط مناطق الانتاج كطريق «الجويسر – والزعفاية» علماً بأن الزعفايات حوالي «21» قرية تنقطع عن محيطها تماما طوال الفترة مابين «يوليو – نهاية نوفمبر» الا عبر مركب مابين السميح والمنطقة والحمد لله قد اكتمل هذا الطريق ، فضلا عن الطريق والذي نعتبره مشروع العام للمحلية طريق «الغبشة – شركيلا» وبإكتمال كبري العريجة ومواصلة العمل فى الردميات لعبور المواطنين من منطقة شركيلا الى الطريق الرئيس فضلا عن توجيه الوالى بتشييد طريق يربط مدينة شركيلا بكبري العريجة وقد وصلت الآليات وسيكتمل الطريق قريبا ان شاء الله وهو طريق إنتاج مهم يربط بقية المحلية بمناطق الإنتاج الزراعي والحيواني والبستاني ومناطق الزراعة الآلية بجنوب كردفان التي يسهل نقل انتاجها الى الطريق القومي .
لازال مستشفى ام روابة بعيدا عن اداء دوره المأمول فما هى العقبات ؟
مستشفى ام روابة نعول عليه كثيرا بشأن تقديم الخدمات الصحية والعلاجية ويفترض ان يكون مستشفى مرجعيا ، يقدم الخدمة لقطاع كبير جدا من المواطنين بالمحلية وولاية جنوب كردفان في منطقة الجبال الشرقية وغرب النيل الأبيض و اتضح من خلال مسح اجريناه لمدة اسبوع ونحسب انه يحتاج لكثير من الخدمات ولا زال العمل فيه متواصلا وما تم انجازه يمكن ان ينقل المستشفى لمصاف متقدم من المستشفى المرجعي المستهدف والآن اكتمل فيه مبنى مجمع العمليات كما اكتمل مستشفى الحوادث وتم تأثيثه بصورة كاملة والشكر لديوان الزكاة لمساهمته ، علاوة على النقلة الكبرى جدا فيه تشييد مركز غسيل الكلى بأم روابة ولحكومة الولاية ولجنة تطوير أم روابة والتى اكدت بحق ان المجتمع يتقدم على الدولة من خلال وفائهم بالمقدم الأول ويجري الآن تشييد بنك الدم مع العمل المتواصل في صيانة وتأهيل الأقسام الداخلية المختلفة للمستشفى وهو الأفضل على مستوى الولاية بعد مستشفيات مدينة الأبيض حيث هنالك «7» اختصاصيين موجودين فيه.
هل هو المؤسسة العلاجية الوحيدة فى المدينة؟
لا .. لا هنالك عدد من المراكز الصحية داخل مدينة أم روابة خاصة وان المواطن داخل مدينة أم روابة وتعمل بصورة ممتازة حيث لا يتردد المريض على المستشفى إلا نادرا ولمقابلة الاختصاصي ولكننا نلاحظ وجود فجوة في بعض إمتدادات المدينة وسنعمل على قيام مراكز صحية ويوجد تنسيق جيد بيننا واخواننا في وزارة الصحة في هذا الجانب.
ولدينا « 21» مركزا صحيا مشيدا ومكتملا تماماً وننسق مع الوزارة لتحديد المناطق المستهدفة فى الريف لحل مشكلة الكادر ولدينا فرق ميدانية قامت بمسح لتغطية العجز ونعول على ابناء هذه المناطق عبر إستثناء فى التعيين حتى نضمن بقائها في المنطقة ، بينما تعتبر المبادرة الكبيرة بإستبقاء الأطباء على مستوى الولاية ومسار الطبيب نقلة وذات فائدة كبيرة لسد الحاجة من الأطباء في المراكز الصحية داخل المدينة وفي الريف ، كما نعول كثيرا على مستشفيي ود عشانا وشركيلا وابعث بتحية خاصة لأبناء شركيلا الذين سبقوا الدولة بتوفير عدد من المعدات الطبية لسد النقص واشادة خاصة بالطبيبين الذين يعملان بالمستشفى بالإضافة لمسؤوليتهم الإدارية ورغم انه مستشفى ريفي في منطقة نائية ولكنه يعمل بطاقة قصوى وهمة عالية ، والتحية ايضا لوزارة الصحة الإتحادية لأننا تسلمنا مؤخراً إسعافا جديدا، ونحتاج لمزيد من الإسناد خاصة المعدات الطبية والأجهزة الضرورية جداً في هذه المناطق البعيدة ، ولا يفوتنا دون الاشارة لمستشفى الميعة الريفى والمراكز الصحية مثل « الزعفاية ـ الرجيلة » ولذلك نرى ضرورة الاهتمام والعناية بهذه المستشفيات والمراكز الطرفية.
ام روابة محلية مجاورة ومنفتحة على جنوب كردفان هل من تنسيق امنى بينكم والمحليات المجاورة؟
تأثرت المحلية بعدة حوادث وبعض التفلتات على طول الشريط الحدودي بين الولايتين ، واستشعارا منا بأهمية هذا الشريط ركزنا الاهتمام بصورة واضحة لوضع حد للجرائم والمجرمين والمتفلتين ، وبادرنا بعد موافقة الوالي رئيس لجنة الأمن بالولاية وبناء على اتفاق له مع والي جنوب كردفان انشأنا «جسما أمنيا تنسيقيا» يضم كل لجان أمن المحليات « أم روابة ، الرهد ، أبو كرشولا ، العباسية تقلي ، هبيلا» وبهذه المناسبة أحيي معتمدي المحليات الأربع ورؤساء اللجان لاستجابتهم للمبادرة ، وعقدنا اول اجتماع تنسيقي لنا بمحلية أم روابة واتخذنا فيه قرارات حاسمة وواضحة وخرجنا بتنسيق عال بين كل اجهزتنا وبعد خمسة أيام من الاجتماع الأول تلاشت حالات التفلتات الأمنية التي كادت أن تتحول لظاهرة امنية غير مقدور عليها واتفقنا على ترتيبات من ضمنها تمشيط هذه المنطقة بين المحليات «الخمس» بالتزامن وفي وقت واحد مما مكننا من القبض على عدد من المطلوبين في هذه المحليات ومكافحة وسائل الجريمة من مواتر وخلافه مما دفعنا لإقرار عقد اجتماع أمني تنسيقي شهرياً بواحدة من المحليات «الخمس» فعقدنا اجتماعا قبل رمضان الماضي بمحلية أبو كرشولا وفي سبتمبر القادم بمحلية العباسية تقلي وبهذا الترتيب تم تأمين هذه المنطقة تماماً.
هل من مشروعات لمكافحة الفقر؟
نحن في شمال كردفان لدينا برنامج للعام 2016م تركيزا على الإنتاج والإنتاجية وأرى ضرورة توجيه مال محدد في إتجاه مساعدة الناس في الإنتاج والإنتاجية خاصة أن مواطن المحلية نشيط وتنخفض وسطه نسبة البطالة وأغلب شهور السنة هي فترات إنتاج بالمحلية مع تعدد الأنشطة الاقتصادية من تربية للماشية في أقصى الشمال والصمغ العربي والزراعة التقليدية في فترة الأمطار ومشروع أبو حبل الذي يوفر زمنا إضافيا يمتد حتى منتصف الصيف والإنتاج الشتوي على طول ضفتيه مع مجالات البستنة المختلفة ومساحة في جنوب المحلية للزراعة الآلية والمراكز التجارية ومراكز التبادل السلعي والميزة النسبية في تصنيع الزيوت وعدد ضخم من الأسواق الاسبوعية إذاً التوجه بدعم وإسناد المواطن بمال ومساعدته بالإنتاج والإنتاجية والتمويل الأصغر للجمعيات والأفراد مما يسهم في إيجاد مهن ومصادر دخل تجعله يستغنى عن الدعم المباشر من قبل الدولة واعتبره الحل الأوفق اقتصادياً ويتواءم وتوجه الولاية في محور الإنتاج والإنتاجية.
اين المحلية من مشروع استزراع الهشاب واعادة حزام الصمغ العربى ؟
اولا نحن نعتبر محلية ام روابة بكاملها صالحة لان تصبح حزاما للصمغ العربي كما كانت فى السابق أعلى مناطق إنتاج الصمغ العربي لا سيما الشريط الواقع جنوب خور أبو حبل لذلك نرى ان إعادة حزام الصمغ العربي جاء في وقته واتمنى ان يغطي كامل محلية أم روابة ، وقد أكدت إدارة الغابات استعدادها مع مبادرة المجتمعات بإستزراع الصمغ العربي في مناطقها بالذات مناطق القيزان التي تعتبر خالية من الغطاء النباتي ، واناشد كل مجتمعاتنا الإستفادة من هذه الفرصة لحين بداية البرنامج المقترح ببداية العام 2017م ونكون قد قطعنا شوطاً بعيداً في إستزراع الصمغ العربي .
محلية ام روابة تقدمت المحليات مساهمة فى الوديعة المليارية ماذا انتم قائلون بشأنها؟
حقا لا تخطئ الاذن والعين ما حققته ام روابة بقطاعاتها المختلفة ولجانها الشعبية ومجالسها التربوية من مبادرات وتسابق للمساهمة فى الوديعة المليارية، وقد ظللنا نستقبل يومياً ما بين «3 ـ 5» لجان شعبية وبكامل إرادتها وبقناعة كاملة دعماً للوديعة المليارية لأنها تمثل ضمانة حقيقية لمستقبل مشروعات التنمية ، وانفعال المواطن بشتى قطاعاته كان تطبيقاً لشعار «الجود قطع من الجلود» مما جعلنا على مشارف إكمال التزامنا في المرحلة الأولى من الوديعة المليارية ونشيد فى هذا الجانب بكل المواطنين دون تحديد لأن هنالك مبادرات نبعت من المواطن ولم تكن بالحسبان ورغم التعبئة وتميز اللجان الشعبية بأم روابة عن بقية المحليات الا ان ما يجري على الأرض فاق تصورنا ،ولا يفوتنا ان نشكر الاعلام و«الصحافة» خاصة لعكس هذا التميز لمواطن محلية أم روابة .
لازالت خطوات العمل متثاقلة فى تأهيل استاد ام روابة لماذا ؟
ليس صحيحا استاد أم روابة احد المشروعات الحيوية وهو واحد من هموم قطاع الشباب وهو من مرحلتين الأولى إعداد المقصورة الرئيسة والمساطب الجانبية وقد اكتملت تماما،ً والثانية تشمل الردميات والمضمار والنجيلة والسور الداخلى للملعب وسيتم تحديد مقاول لتنفيذ هذه المرحلة قريبا عبر الجهات المختصة ، ونعول عليه لأنه مرتبط بنقلة مهمة لأنديتنا التي تشكل الاتحاد الوحيد خارج مدينة الأبيض لأننا الوحيدون من يمتلك اتحادا محليا ينضوي تحت اتحاده «28» فريقا لذلك المشروع يجد الاهتمام ويتابعه الوالي بنفسه وقد زار الاستاد في رمضان واطمأن على إكتمال المرحلة الأولى.
ام روابة اشتهرت بعض قراها باشتعال الحرائق هل من خطة لتغيير نمط المبانى؟
غير الحرائق هنالك قانون صدر يوقف قطع الأشجار بالإضافة لحرائق القرى الكثيرة بأم روابة وتستوجب جميعها تغيير نمط السكن في الريف ونعتبره مشروعا مهما جدا لدفع المحاولات الخجولة في فترات ماضية بإسناد من بعض المنظمات فى هذا الجانب، ولذلك نحن نهتم كثيراً بتغيير نمط المساكن لأنه يمثل لنا نظرة مستقبلية لانهاء نمط المباني القشية والمؤقتة بالإضافة لتقليل اسباب الحرائق والخسائر السنوية مما ساهم سلباً في ما نعانيه من تصحر وإبادة للغطاء الشجري والنباتي ، أما الحرائق فتعتبر مهددا خاصة في فترة الصيف مما دفعنا لنكون أكثر محلية بها قرى مخططة ومنظمة وبها شوارع مفتوحة ونواصل مع الإخوة في رئاسة الولاية جهدنا في تنظيم القرى ونستهدف أكثر من «47» الف منزل في المرحلة القادمة كما نهتم بالدفاع المدني وايضا لدينا تنسيق مع وزارة الزراعة إدارة المراعي فيما يلي فتح خطوط النار لأن الحرائق ليست مهددا للمساكن فقط بل مهدد للمرعى والثروة الحيوانية ايضا وخاصة الضأن ، ما يلي أم روابة هنالك قانون سيحسم مسألة السكن العشوائي وعقدنا اجتماعا مع كل اللجان الشعبية بمدينة أم روابة وصدر تكليف واضح للجان الشعبية بنهاية هذا الشهر تسليم حصر وتصنيف للسكن العشوائي بهذه الأحياء.