معهد سكينة يناديكم

زواج الناشط الطوعي الدكتور هيثم مكاوي كانت مناسبة للافكار الطوعية في منضدة واحدة جمعتني بعدد من الاحبة تفاكرت مع بعضهم لاطلاق مبادرة اعلامية خاصة لدعم مدارس ومعاهد التعليم الخاصة بالاشخاص ذوي الاعاقة «حركية ، سمعية ، بصرية ، ذهنية» وانفعل مع المبادرة الاستاذ صالح عجب الدور من مكتب فضائية الجزيرة بالخرطوم والاستاذ اسامة مصطفى من من جمعية الهلال الاحمر السوداني واتفقنا علي اطلاق المبادرة بزيارة لمعهد سكينة لتعليم وتأهيل الاطفال المعاقين ذهنيا ومقابلة الادارة بغرض المعلومات والموافقة علي الاشتراك في المبادرة الاعلامية وتمت الزيارة صباح امس الثلاثاء برفقة الاستاذ صالح عجب الدور والاستاذ اسامة مصطفى وبترحاب مدهش تم استقبالنا من قبل الطالبات والطلاب وادارة معهد سكينة ممثلة في الاستاذة والباحثة الاجتماعية حنان اسماعيل نائبة مدير المعهد والاستاذ علاء الدين محمد مكي امين الادارة واسرة الراحلة سكينة تحدثت الاستاذة حنان بحزن والم عن حال المعهد وذكرت ان المعهد يضم 250 طالبا وطالبة يحضر منهم للدراسة فقط عدد 26 طالبا وطالبة بسبب عدم وجود قاعات مهيأة وتعطل عدد من عربات الترحيل واوضحت ادارة المعهد بان الجهات الحكومية المختصة لم تقدم اي مبلغ مالي ولو جنيها واحدا وكأن المعهد لا يعنيهم وهو خاص باكثر فئات الاعاقة تأثيرا ونسمع عن اهتمام الدولة بالمعاقين لكن لم نر قدر ما نسمع تضخيما للتصريحات وعلي ارض الواقع يوجد الالم حتي والذي يجعلك تستغرب بان باب منزل معتمد امدرمان علي بعد امتار من المعهد لكنه لم يتكرم بان يلقى تحية السلام عليهم وهم اطفال والمعهد يحتاج لعدد عشر معلمات وفقط به عدد اربع معلمات والحالة العامة للاجلاس تجعلك تتساءل اين التصريحات التي ارهقت مسامعنا فيما يخص الاشخاص ذوي الاعاقة اما المطبخ والعيادة الملحقة بالمعهد لا استطيع ايصال الصورة لانني سوف اعجز عن وصف ما رإيت ويفتقر المعهد تماما للوسائل التعليمية الحديثة وهنا يبرز تساؤل وعلامة استفهام كبري لماذا لا تهتم الشركات الكبري ورجال الاعمال بمثل هذه الدور من ضمن مسئوليتهم المجتمعية تجاه المجتمع وعلينا ان نسارع جميعا بزيارة معهد لان من سمع ليس كمن رأى والمعهد في حاجة عاجلة للدعم وإلى من يقف معه ويؤازره ويقدم له العون وعلينا ان نتجاوب مع هذا الجهد الطوعي السامي والارفع في مجالات العون الانساني من اجل هؤلاء الاطفال المعاقين ذهنيا من اجل تعليمهم مع العلم بان رسوم التعليم في بعض المدارس الخاصة بهؤلاء الاطفال تكلفتها مرتفعة لنتضامن جميعا من اجل معهد سكينة