بعض المدارس الخاصة ورياض الأطفال .زيادة رسوم وعدم توافر الشروط المطلوبة

لا يكاد يخلو شارع او زقاق بولاية الخرطوم من لافتة تعلن عن مدرسة اورياض اطفال وحضانة مدارس انتشرت وتمددت بكل مكان والكثير من تلك المرافق التعليمية يخالف الشروط الواردة فى كراسة منح الترخيص واهمها بنظرى عدم وجود مساحات وبراحات تتيح للطلاب ممارسة الانشطة المختلفة الرياضية والثقافية فمعظم تلك المدارس اقيمت فى مبان محدودة المساحة ومواقع لم تخطط لتكون مدارس ويفتقر الكثير منها الى وجود اماكن لوقوف السيارات وحافلات ترحيل التلاميذ علما بأن معظمها كائنة على شوارع رئيسة الامر الذى يسبب عرقلة للمرور خاصة فى الفترة الصباحية
من ناحية الرسوم تعانى الكثير من الاسر من التكلفة الباهظة والرسوم العالية التى تزيد سنويا رغم توجيهات وزارة التربية بعدم زيادة تلك الرسوم وتزداد المعاناة حينما يكون لديك اكثر من تلميذ.
السؤال الذى يطرح نفسه بقوة هل نحن بحاجة لكل هذا الكم من المدارس والرياض ومن المسؤول عن اجبار القائمين على امر تلك المدارس والرياض على الالتزام بشروط منح الترخيص من كافة النواحى كما يوصى الخبراء فى مجال التربية والتعليم؟ .
عمر الطيب الخير- بحرى المزاد