وزير الزراعة يرأس وفد السودان فى اجتماعات اللجنة الوزارية السودانية السعودية بجدة

جدة : رجاء كامل
تنطلق اليوم بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية اجتماعات اللجنة الوزارية المشتركة بين السودان والمملكة العربية السعودية فى دورتها السادسة برعاية القيادة السياسية في البلدين في اعلى مستوياتها ممثلة في فخامة المشير عمر حسن احمد البشير رئيس الجمهورية و جلالة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود .
ويرأس وفد السودان فى الاجتماعات وزير الزراعة و الغابات عبد اللطيف احمد محمد عجيمي فيما يرأس الجانب السعودي المهندس عبد الرحمن عبد المحسن الفضلي وزير البيئة و المياه تأكيدا لأهمية الزراعة بين البلدين من الناحية الاستراتيجية في ظل مبادرة الامن الغذائي لرئيس الجمهورية التي تجد الرعاية من خادم الحرمين الشريفين .
و يشارك السودان في هذه اللجنة بممثلين من عدد من الوزارات و المؤسسات بجانب الزراعة ،تشمل الخارجية و الداخلية والعلوم والاتصالات و الاستثمار و المالية و العدل و الثروة الحيوانية و السمكية و المعادن و النفط و الموارد المائية و الكهرباء و يتوقع ان يتم التوقيع علي 8 وثائق تتضمن اتفاقية في مجال استخدام الايدي العاملة ، و مذكرات تفاهم في مجالات البيئة و الارصاد الجوي و الاتصالات و تقنية المعلومات و الاعلام و الثقافة و التعليم العالي و الشباب و الرياضة و التنمية الادارية ، فضلا عن وثائق اخري مطروحة لابداء الرأي تبلغ في جملتها نحو 28 وثيقة ، بجانب مناقشة موضوع التحويلات المصرفية بين البلدين و الترتيب لعقد اجتماع يضم محافظ بنك السودان المركزي مع رئيس مؤسسة النقد السعودي بالرياض غدا الخميس الموافق 27/ 7/ 2017 م .
و تصاحب أعمال اللجنة المشتركة اجتماعات اخري للقطاع الخاص تضم مجلس رجال الأعمال في البلدين التي تضم المستثمرين و رجال الاعمال لتعزيز قطاع الاستثمار
وقال المدير العام لاتحاد اصحاب العمل عبد السلام محمد الخير القاضي فى تصريح صحفي ان وفد الاتحاد رفيع المستوي الى جانب مشاركته فى اعمال اجتماعات مجلس الاعمال السوداني السعودي المشترك سيشارك فى فعاليات اجتماعات اللجنة الوزارية السودانية السعودية المشتركة المقامة فى نفس الفترة بمدينة جدة وذلك بالتنسيق مع اعضاء الجانب السعودي بمجلس رجال الاعمال المشترك مبينا ان رئيس الوفد سعود البرير سيستعرض خلال اجتماعات اللجنة الوزارية رؤية اصحاب العمل حول كيفية تنمية وتطوير علاقات التعاون بين القطاع الخاص بالبلدين ومقترحات معالجة المشاكل والمعوقات التي تعوق انسياب حركة التجارة بين البلدين وسبل تعزيز دور الاستثمارات المشتركة فى النهوض بالعلاقات الاقتصادية الى افاق ارحب بما يخدم مصالح شعبي البلدين.
واشار القاضي الى النتائج الايجابية التي حققها الاجتماع الاول لمجلس رجال الاعمال السوداني السعودي المشترك بالخرطوم مبينا ان الاهتمام الذي ظل يوليه الاتحاد لتحقيق اهداف وبرامج المجالس المشتركة التي تعتبر واحدة من الاليات التي يعمل الاتحاد من خلالها لتعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري مع الدول الصديقة والشقيقة موضحا وجود 19 مجلس اعمال مشتركا بالاتحاد مع الدول العربية والاجنبية تختص بمناقشة المشاكل والقضايا التي تعترض مسار النشاط الاقتصادي والتجاري والاستثماري مع تلك الدول والسعي لمعالجتها بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة الى جانب وضع برامج مشتركة لتعزيز وتنمية علاقات التعاون مع الدول الصديقة والشقيقة .
واوضح القاضي ان اجتماعات مجلس الاعمال السوداني السعودي بجدة سوف تناقش ضمن اجندتها القضايا والمشاكل التي تعوق انسياب حركة التجارة بين البلدين كقضية التحاويل المصرفية بين السودان والسعودية والمشاكل التي تحد من انسياب الصادرات السودانية من المواشي واللحوم الى السعودية وبحث امكانية قيام استثمارات مشتركة بالسودان بين القطاع الخاص بالبلدين فى المجالات الاستراتيجية بجانب مناقشة قضايا النقل البحري وتفعيل اتفاقيات التعاون المشترك بجانب بعض القضايا الاخري التي تسهم فى تعزيز علاقات التعاون المشترك، كما لفت القاضي الى استضافة غرفة التجارة والصناعة بمدينة جدة لاجتماع عدد من المستثمرين السعوديين بوزير الدولة بالاستثمار الاستاذ اسامة فيصل وسفير السودان بالمملكة والسفير السعودي بالخرطوم بحضور ومشاركة عدد من رجال الاعمال السودانيين والشيخ صالح كامل رئيس غرفة التجارة والصناعة بجدة لبحث اوجه التعاون واستعراض فرص الشراكة بين الجانبين.
و نظرا لأهمية الاستثمارات السعودية في السودان و حرص الدولة علي تقديم التسهيلات و ازالة المعوقات امام الاستثمار السعودي تم تعيين و تسمية أسامة فيصل وزير الدولة بالاستثمار مسؤولا و مشرفا علي الاستثمارات السعودية تحت رعاية و اشراف رئيس الجمهورية، وهناك أمثلة عديدة للاستثمارات السعودية الناجحة في القطاعات المختلفة منها الزراعة و التعدين و الصناعة و الخدمات مثل مشروعات الراجحي الزراعية و الصناعية و شركات تالا و الصافي و المراعي و نادك و مصنع الاسمنت عطبرة و شركة القحطاني للتعدين ، فضلا عن المساحة المصدقة لحكومة المملكة العربية السعودية بمساحة تبلغ مليون فدان بالاراضي الممتدة حول منطقة سدي نهري عطبرة و سيتيت و غيرها من النماذج الناجحة للشركات و أسماء العمل تصل فى جملتها 600 شركة مختلفة و من المتوقع زيادة هذه الاستثمارات خلال الفترة المقبلة خاصة بعد الرفع المتوقع للعقوبات الاقتصادية الأمريكية علي السودان.
وتجدر الاشارة الى أن اللجنة الوزارية تمثل الاطار الأشمل لمتابعة و تنفيذ مجالات التعاون في ابعادها السياسية و الاقتصادية و الثقافية و الخدمية تلتقي خلالها مؤسسات البلدين في تلك المجالات لدراسة و تقويم التقدم المحرز في المشروعات المشتركة في مختلف المجالات .