السفارة العراقية: موسى بخير وأبلغنا بغداد باحتجاج الخرطوم

الخرطوم:الصحافة
اشاد المواطن السودانى موسى بشير الذى تعرض
للاعتداء الوحشى بواسطة أفراد القوات المسلحة العراقية في الموصل بالاهتمام والرعاية التى وجدها من السفارة السودانية ببغداد ومن الجالية السودانية .
واوضح لسونا انه (الآن يعيش فى امان وبصحة جيدة عدا الاصابة التى تعرض لها فى رجله خلال الاحداث التى شهدتها المدينة فى الرابع من يوليو الجارى ).
واشار الى ان القائم بالاعمال العراقي بالخرطوم اتصل به مبديا اعتذاره باسم الشعب العراقى عما حدث له من اعتداء وحشي من مجموعة متفلتة .
وقال انه من مدينة الفاشر ووصل العراق منذ العام 1988م وزار السودان عدة مرات ويعمل فى الاعمال الحرة ولم يتزوج حتى الآن ، مشيراً الى تعرضهم للحصار بالموصل لمدة خمسة اشهر كانوا خلالها يتناولون وجبة واحدة فى اليوم ، وأكد ان مدينة الموصل تعيش الآن فى امان واستقرار .
واضاف موسى ان السودانيين بالعراق يجدون تعاملا ممتازا وتقديرا كبيرا من الشعب العراقى مما جعل كثيرا من السودانيين يستقرون بالعراق .
ومن جانبه قال القائم بأعمال سفارة العراق لدى السودان إنه أبلغ السلطات العراقية باحتجاج الخارجية السودانية على هذا الحادث. وقال إن الحكومة العراقية تؤكد حرصها التام على تطبيق القانون وحماية جميع المدنيين سواءً كانوا عراقيين أو أشقاء وخاصة الإخوة السودانيين وأن أي تصرف يتجاوز حقوق المدنيين سيتم التعامل حياله بالقانون.
وقال بالرغم من أن موسى تعرض للضرب من قبل بعض العناصر من القوات المسلحة إلا أنه أكد له في اتصال هاتفي أنه ظل يكن كل الحب للشعب العراقي طيلة فترة وجوده بالعراق وتلقى معاملة كريمة من الأسرة التي يعمل معها، وقال إن هذا الحادث لم يغير مشاعره تجاه أهل العراق. وأوضح القائم بأعمال السفارة العراقية أن موسى يسكن الآن مع الأسرة العراقية التي كان يقيم معها بالموصل وليس البصرة كما راج أخيراً وأنه بخير وصحته مستقرة.