مبارة صعبة ومصيرية

*المباراة التى سيؤديها المريخ اليوم أمام الترجي التونسي تعتبر وبكل المقاييس صعبة جدا درجة القسوة والمشقة خاصة وأن المنافس له اسم كبير وشهرة واسعة ونجومية مطلقة هذا غير أنها تعتبر مصيرية للمريخ إذ أن خسارته أو حتى تعادله تعني تلاشي أمله وهذا ما يجعل مهمة المريخ أكثر صعوبة وقسوة
*المريخ فرط فى المباراة الأولى وأضاع نصرا كان محسوبا له بسبب إستهتار وعنجهية وفلسفة مدربه غارزيتو وتراخي نجومه فبرغم أن المنافس لعب بعناصر تنقصهم الخبرة والتمرس إلا أن هلال السعودية خرج بالتعادل وبلا شك فهذه النتيجة تعتبر خسارة للمريخ خاصة وأن مدربه صرح قبل إنطلاقة البطولة بأن فريقه جاهز وسيحقق البطولة
*نعرف تماما أن غارزيتو مدرب كرة قدم محترف مؤهل وله تاريخه وخبرته ولا يستطيع أى شخص أن يجرده من هذه الصفة ويعرف عنه أن له طريقة غريبة فى التعامل مع اللاعبين والإداريين حيث يمارس التعالى والغطرسة والفوقية وهو شخصية مزاجية ينتهج طريقة التحدى والعناد ومن نوعية المدربين الذين لا يؤمنون بالنجومية ولا بأهمية وجود تشكيل ثابت للفريق ولا يقتنع بتنظيم لعب معروف ويؤدى كل مباراة بمجموعة مختلفة وبطريقة جديدة وهذا ما وضح من خلال فتراته مع المريخ. صحيح هو مدرب مؤهل وإكتسب الخبرة والتمرس وعرف كل خبايا كرة القدم السودانية ويحفظ عن ظهر قلب طبيعة وسلوك وإمكانيات اللاعب السودانى ومستوى إستيعابه كما يعرف عنه العناد و «الفى راسو بيعملو» ولا يهمه رد الفعل هذا غير صرامته وهيبته وشخصيته القوية التى يفرضها تلقائيا على اللاعبين فضلا عن كل ذلك فهو يصنع للفريق هيبة وشخصية قوية
*مشكلة الفرنسي أنه مدرب متقلب المراج وله قدرة فائقة على خلق المبررات عند الإخفاق وعادة ما تجئ مبرراته غريبة وواهية وغير مقنعة وعادة ما يخالف القاعدة الفنية التى يؤمن بها ويطبقها كل المدربين فى العالم وهى أهمية وجود تشكيلة ثابتة يجمع بين عناصرها الإنسجام والتفاهم حتى تحقق النتائج المرجوة. فالفرنسي يعمل بطريقة أثبتت التجارب أنها غير صحيحة حيث إنه يبعد العناصر الأكثر جاهزية فيما يشرك لاعبين قدراتهم محدودة وأداءهم ضعيف ويكفي إصرار غارزيتو على إشراك الثلاثي راجى وتالا ومارسيل في اللقاء الأخير برغم قلة مردودهم وعندما يتعرض الفريق للحرج يحاول إصلاح أخطائه بإدخال الأساسيين ولكن هناك من الأخطاء لا يمكن تداركها وتصحيحها أو تلافيها وبالطبع فهذا هو الغرور بعينه وفيه عدم إحترام للمنافس ويخالف المنهج الذى يتبعه كبار مدربى كرة القدم فى العالم حيث يعملون لضمان الفوز بإشراك العناصر الأكثر جاهزية
*مباراة اليوم مصيرية ونتيجتها تحدد وضعية المريخ فى البطولة بالتالى يبقى لا مجال فيها لتنظيرات وفلسفة غارزيتو وكلما نرجوه أن يضع الفرنسي التنظيم المناسب ويشرك العناصر الجاهزة التى تملك القدرة على إحداث التفوق وتحقيق الفوز
*في سطور
*المريخ يملك مجموعة من اللاعبين الشباب وإن وجدوا فرصة المشاركة فسيثبتوا وجودهم «الحارس عصام ـ أحمدآدم ـ التش ـ محمد الرشيد ـ إبرهيم جعفر ـ التكت ـ خالد النعسان ـ صالح العجب»
*الترجي فريق كبير والإنتصار عليه لن يتحقق بسهولة
*مشكلة المريخ الحقيقية والسبب الرئيس فى فقدانه لنتائج معظم المباريات ومن ثم البطولات تكمن في الطريقة ـ غير المفهومة ـ التى يؤدى بها نجومه حيث عدم قدرتهم على الضغط على الخصم وعدم إستقرار وثبات المستوى والتهاون والتراخى والتردد والخوف والإستهتار وأيضا «النعومة والسبهللية والشفقة والتسرع وعدم المسئولية و اللامبالاة» فضلا عن إنعدام الروح القتالية وغياب الحماس والجدية.
*فى المواجهة الأخيرة كان أداء المريخ سلبيا ومملا وعشوائيا وعقيما خاصة في الشوط الأول ونرى أن غارزيتو يتحمل الجزء الأكبر من المسئولية لإشراكه لاعبين عطاؤهم محدود وحركتهم بطيئة ـ تالا ومارسيل.