وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تؤكد الاهتمام بتأصيل العلوم بالجامعات

أكد بروفيسور التجاني مصطفى محمد صالح وزير الدولة بالتعليم العالي والبحث العلمي اهتمام الوزارة بتأصيل العلوم كافة وبخاصة علم الاجتماع الذي وصفه بأنه أحد العلوم المهمة لأنه يتعاطى مع المشكلات الاجتماعية في المجتمعات.
جاء ذلك لدى مخاطبته للندوة الفكرية التي جاءت تحت عنوان: «التأصيل الإسلامي لعلم الاجتماع: اعتراضات ومبررات وأطروحات» والتي نظمتها إدارة تأصيل المعرفة بالوزارة بالتعاون مع جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية بمركز بحوث القرآن الكريم والسنة النبوية بأمدرمان.
وانتقد بروفيسور التجاني مصطفى علم الاجتماع الغربي الذي يرتكز على العلمانية في ساحتي الفكرة والممارسة، مبيناً أنه علم محلي ومحدد لمجتمع معين يدعي الشمولية والعالمية، مؤكداً أن علم الاجتماع الإسلامي عالمي التوجه ويخاطب مشكلات الإنسانية كافة عبر مرجعية القرآن والسنة. وأن عالميته نابعة من أن الاسلام رسالة عالمية لكل الناس.
وأشار البروفيسور حسن محمد صالح أستاذ علم الاجتماع بالجامعات السودانية إلى أن علم الاجتماع من أخطر العلوم الغربية التي تؤثر على المجتمعات بحسبانه الأداة الرئيسة للسيطرة على العالم والمركزية العرقية الأوروبية. وطالب بضرورة الاهتمام به مع وضع مبادئ أساسية للتفسير الإسلامي للحياة الاجتماعية تعين الطلاب والباحثين من صياغة فكر إسلامي لدراسة قضايا المجتمع.