أحذروا التراخي

*نتمني أن يكون نجوم منتخبنا الوطني يعرفون أن كرة القدم لا تعرف الثوابت ولا تخضع للأراء ولا تؤمن بترشيحات الخبراء والفنيين ولا تعترف بالأمنيات أو تتقيد بنتائج معينة وكافة الإحتمالات واردة فيها وليس هناك كبير عليها ولا فيها – نقول ذلك حتي لا يتراخوا ويعتقدوا أن فوزهم في مباراة اليوم التي سيؤدونها أمام منتخب بورندي مضمون ومؤكد وهذا بالطبع فهم خاطئ و يعتبر مؤشرا للخسارة.
*لا يختلف إثنان علي أن حظوظ منتخبنا هي الأوفر ودوافعه هي الأكثر و الأكبر كما أنه سيؤدي المنازلة وسط ظروف مساعدة كثيرة أبرزها أن المواجهة ستقام علي أرضنا ووسط جمهور ذواق له إحساس كبير بالوطن ويفهم الوطنية وهو جمهور كردفان ولكن كل ذلك يمكن أن يتلاشي وتنعدم أثاره في حالة أن لا يتم إستثماره بالكيفية الصحيحة ففي حالة أن الإستهتار والتراخي والإستهانة بالمنافس أو يعتقد صقور الجديان أنهم أكبر من أن يجتهدوا أو يركزوا أو يقوموا بواجبات اللعب ومهام الملعب وأن تفوقهم مؤكد وإنتصارهم حتمي وأن المنتخب البورندي سيأتي مستسلما وسيكون ضعيفا ولن يقاوم أو يهاجم وسيكتفي بالفرجة عليهم وسيفتح لهم شباكه لينالوا منها ويهزوها في أي وقت وبأي عدد من الأهداف وبالطبع فإن أدوا مباراة اليوم بهذه المفاهيم الخاطئة فمن المؤكد أنهم سيخسرون.
اسباب تعثر المريخ
*أصبح المريخ ضمن قائمة الفرق التي ودعت البطولة العربية بعد الخسارة التي تعرض لها أمس الأول أمام الترجي التونسي بهدفين ذلك برغم تأكيدات الفرنسي وتصريحاته التي نطق بها قبل إنطلاقة مباريات البطولة حيث أعلن عن أن هدفه الذي جاء من أجله للإسكندرية هو تحقيق البطولة ليتضح أن غارزيتو أصبح « تاجرا يبيع الكلام ».
*وبقراءة للأسباب التي أدت لخسارة المريخ أمس الأول وتعادله في المواجهة الأولي نجد أن غارزيتو يتحمل جزءا كبيرا منها إضافة « لدروشة اللاعبين وضعف مردود وتواضع مستوي وحماقة أخرين وتمرد بعضهم ».
*فأخطاء غارزيتو تمثلت في إصراره علي إشراك الثنائي « مارسيل وتالا » برغم عدم تأثيرهما وقلة مرودوهما وضعف مستواهما وواضح أنه يسعي لتبرئة نفسه من فشل هذه الصفقة الخاسرة التي ورط المريخ فيها ثم إبعاده للاعبين أكثر جاهزية وحركة وفعالية وإيجابية « التكت – خالد النعسان – التش – أحمد أدم » وإشراكه لأخرين أقل جاهزية مثل باسكال فضلا عن تغيير وظيفة هذ اللاعب بطريقة وضحت أنها خاطئة حيث أشركه في الناحية اليسري والغريب أن هناك أحمد أدم والصاوي وهما المتخصصان في هذه الوظيفة .
*خسر المريخ وودع البطولة العربية بسبب إبتعاد جمال سالم ومن واقع تصريحات المدرب يتضح أن اليوغندي متمرد حيث قال غارزيتو انه لا يعاني من أي إصابة ورفض المشاركة كما تأثر المريخ بحماقة بكري المدينة وإنفعاله وإستجابته للإستفزاز وهذا ما ساعد الحكم المصري في تنفيذ أجندته الخاصة حيث لم يتواني في طرده – ومن بعدها أكمل المريخ المواجهة ناقصا لا سيما وأن بكري المدينة يمثل قوة كبيرة ويشكل مصدر خطورة للخصم ومن لحظة طرده فقد المريخ نتيجة المباراة وكان من المستحيل أن يحقق نتيجة إيجابية بمعني أن خسارة المريخ تأكدت لحظة مغادرة بكري المدينة ونري أنه يستحق العقاب لأنه لم يراع لمصلحة الفريق ولاعب بهذا الفهم والسلوك لا يرجي منه إضافة لذلك فالطريقة التي أدي بها نجوم المريخ المباراتين كانت سلبية وعقيمة حيث كانت خطوط الفريق مفككة وإنعدم الإنسجام والتفاهم وكان الإجتهاد طابعا للأداء علي عكس ما كان متوقعا خاصة وأن المريخ أقام معسكرا إعداديا ناجحا ومتميزا في تونس بشهادة وإشادة الفرنسي ليتفاجأ الكل بالمستوي الضعيف للفريق أمام هلال السعودية والترجي – وهنا نطالب مجلس الإدارة بالتحقيق مع غازيتو والذي كلف خزينة النادي أموالا طائلة في لاعبين يفتقدون للتميز والموهبة والقدرة علي إحداث الفارق وهاهي النتيجة صفر كبير – ولكن هل يستطيع مجلس الإدارة مواجهة غارزيتو ؟؟؟
*التحكيم كان له الدور الأكبر والمؤثر في فوز الترجي وهزيمة المريخ حيث نقض هدفا صحيحا للمريخ وطرد بكري المدينة في موقف لا يستحق كما قال خبراء التحليل بعد المباراة .
*عموما ودع لمريخ البطولة العربية ويبقي من المهم « إجرء عملية جرد شاملة » مراجعة وحساب وعقاب وإعادة صياغة للفريق لا سيما وأن المجلس قرر عدم المشاركة في الدورة الثانية للممتاز ونري ان هذا القرار صحيح ويجب تنفيذه إذ لا يعقل أن يلعب المريخ تحت إدارة أعدائه وخصومه .