حوادث المرور: أكثر من الفي وفاة سنويا .. مطالبات بتشديد العقوبات واجازة قانون النقل البري

31-08-2016-09-47الخرطوم : اميمة حسن
اكد خبراء ومختصون في سلامة مستخدمي الطرق ان السنوات الاخيرة شهدت تزايداً مطرداً في حوادث الطرق وان أسباب هذه الظاهرة تتمثل في النمو الهائل في عدد السيارات بما يفوق سعة الطرق رغم توسعها وعدم احترام قوانين وارشادات المرور والجهل بها من قبل مستخدمي الطرق ،
بجانب تلف الطرق والتأخر في صيانتها حتى اصبحت الحفر معالم محفوظة مع السيارات غير المستوفية للمواصفات.
عقوبات مشددة
وقال مدير الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس د. عوض محمد احمد سكراب امس في ورشة عمل سلامة مستخدمي الطريق برعاية وزير مجلس الوزراء احمد سعد عمر والتعاون مع ادارة المرور والطرق والجسور ان هنالك اشكاليات في الجانب القانوني المتعلق بالعقوبات التي ليست رادعة وانه تم تكوين لجنة لمراجعة العقوبات حتي تكون مشددة للمحافظة علي سلامة الارواح واضاف حسب الاحصائيات فان العنصر البشري يعتبر احدي المسببات للحوادث المرورية واعلن عن حرص الهيئة علي تطبيق المواصفات بعناية والاتفاق مع الادارة العامة للمرور بعمل توعية اعلامية للمواطنين والعمل مع الاتحادات المهنية للسائقين بجانب السعي لادخال التقنيات الحديثة للاستغناء عن التفويج مستقبلا.
فحص دوري للبصات
واكد مدير الادارة العامة لشرطة المرور اللواء شرطة حقوقي خالد بن الوليد الصادق ان المتوفين في الحوادث المرورية لا يقل عن الفين سنويا وان الاسباب تتمثل في الطرق والمركبة والانسان الذي يتسبب فيها بنسبة «80%»
واشار الى قيام ادارة المرور بالتفتيش اليومي والاسبوعي والشهري والدوري للبصات والاطارات كل اربعة اشهر وذلك بادخال البص الي الفحص الالي واجراء فحص الكحول والمخدرات لسائقي البصات وعمل كرت لحساب الزمن للبص لتقدير زمن الوصول الي المدينة المعنية وقال كل من يتجاوز هذه الشروط والاجراءات يتعرض الي العقوبات
مناهج للتربية المرورية
وقطع خالد بن الوليد بالتوعية الاعلامية بالمدارس ووضع مناهج للتربية المرورية لتدرس لمراحل الاساس والثانوي تدرس خلال هذا العام لتعليم السلوك المروري السليم علي نطاق السودان اضافة الي الروضة المرورية المجهزة لزيارة رياض الاطفال
وركز على النقص الكبير في السلوك المروري الصحيح بالشارع العام ومشروع تعديل القانون بالتشديد في القوانين بالوصول الي سحب الرخص والمركبة وذلك حتي تكون القوانين رادعة مع تحديث استخراج رخص القيادة بوضع شروط مشددة لها واستخراج رخص خاصة بسائقي البصات السفرية.
حافلات غير مرخصة
واشار اللواء الي نشر حوالي «100» رادار وشاشة في كافة المواقع للبصات السفرية والتتبع الجغرافي لها لرصد كافة المخالفات ولتقليل الحوادث بالطريق والي عمل ادارة المرور لايقاف تلك الحوادث
فيما اقرت الادارة العامة بالمرور بوجود حوالي «85%» من الحافلات غير المرخصة بولاية الخرطوم والكميات الكبيرة من المركبات المحجوزة وعدم وجود مواعين لاستيعاب العربات المحجوزة مبينة ان نسبه «30%» من الحوادث سببها التخطي الخاطيء للشاحنات وذلك حسب الاحصائيات
استيراد السيارات
ونبه رئيس اللجنة العليا للسيارات بروفيسور عثمان شرفي الي اهمية مواصفات السيارات وحمايتها لمنتجى ووكلاء السيارات وحماية المستهلك والاقتصاد القومى من الآثار السالبة نتيجة لإستيراد سيارات غير مطابقة للمواصفات
وقال ان «80%» من حوادث الطرق السبب فيها السائقون وانه لابد من اجراء مطابقة مواصفات السيارات قبل دخولها للسودان علي أن تكون الاطارات والأطواق الواردة إلى السودان أو المنتجة محلياً مطابقة للمواصفات القياسية المعمول بها بالسودان والخاصة بالاطارات.
واضاف انه يتم تنفيذ وتطبيق متطلبات مواصفات السيارات علي السيارات الواردة من الخارج عند المنافذ بواسطة مكاتب هيئة المواصفات وإدارة المرور عند الترخيص الدوري غير أنه لا توجد آلية لإيقاف سيارة في الطريق عند الشك في أنها غير مطابقة أو انتهى عمرها الافتراضي كما لاتوجد عقوبات رادعة لمن يقود سيارة غير مطابقة
الفحص الآلي
وطالب بتقليل عدد السيارات في الطرق بتوفير مواصلات عامة منتظمة بما يشجع عدم استخدام السيارات الخاصة في الترحيل للعمل والمدارس ومتابعة صيانة الطرق بانتظام وسرعة مع عمل تحويلات مناسبة وقت الصيانة وفرض عقوبات رادعة للمخالفين للمواصفات تصل إلى سحب ترخيص السير في الطريق مع إلزام الرسميين وخاصة أفراد القوات النظامية بأن يكونوا قدوة للآخرين في احترام القوانين وإشارات المرور
صيانه البصات
وكشف الامين العام لغرفة البصات السفرية عوض عبد الرحمن الي امتلاك الغرفه لـ «2400» بص سفري تعمل في نقل المسافرين الي الولايات ودول الجوار وان فئة المسافرين علي متن البصات السفرية تمثل حوالي 70% كما تقوم الغرفة بإلزام جميع عضويتها بصيانة البصات وتوقع أقصي العقوبات علي كل من يتهاون في سلامة المركبات «بسحب العضوية» اضافة لتلقي الشكاوى من المسافرين وإلزام جميع الشركات والسائقين بإتباع الإرشادات المرورية وكل سبل السلامة المرورية ومعاقبة من لايلتزم بذلك.. واشار الي عــــدم وجــــود موازين بالحمولات مما أدي الي تحطيم الطرق خاصة الولاية الشمالية «بالشاحنات القادمة من جمهورية مصر» داعيا المجلس الوطني للإسراع في إجازة قـــانون النقل البــري بالسودان.