مكافحة الذباب والبعوض بالذباب والبعوض

479عندما ظبط  مسؤول الصحة أربع بعوضات في غرفة واحدة قال لهن بحزم:
– إنتو مش مفروض تكونوا تلاتة بس في غرفة واحدة ؟
ردت عليه إحداهن :
-يا خوي .. أنا ذاتي ما من هنا .. أنا جيت مقدامهم بس !
وهكذا انطلقت التشنيعات والنكات الساخرة في عدد من منصات التواصل الاجتماعي  مما صرح به مسؤول إنهم قد استطاعوا أن يوصلوا عدد الذباب والبعوض في الغرفة الواحدة إلى أقل من المعدل العالمي المسموح به وهو يشير إلى أن العدد الموجود الآن في غرفنا خمس ذبابات وثلاث بعوضات .  وعد الناس ذلك التصريح بمثابة نكتة الموسم «جديدة لنج» ولهم ألف حق في ذلك إذ أنه لا يمكن لأحد أن يجزم بأن هناك إحصاءً قد أجري وسط أمة الذباب وأمة البعوض وتوصل لتلك النتيجة . فإذا لم نتمكن من إحصاء عدد الناس في ولاية الخرطوم فكيف تسنى لنا أن نحصي عدد البعوض والذباب؟ ولو وفق الله سبحانه وتعالى ذلك المسؤول إلى تصريح مسؤول لقال : لقد بذلنا جهوداً  كبيرة في مكافحة البعوض والذباب وتمكنا من تقليص كميات البعوض والذباب بدرجة ملحوظة . وكان ذلك كافياً للتدليل على العمل الكبير الذي يقومون به. وفي رأيي أن ذلك التصريح لم يكن موفقاً وهو يعد من نوع تصريحات المستر دونالد ترامب – المرشح الجمهوري التي تجلب له متاعب جمة كل صباح.
ولو فرضنا جدلاً أن ذلك التصريح صحيح وقلصنا عدد الذباب مثلاً في كل غرفة إلى خمس ذبابات وعندنا في كل منزل ثلاث غرف فيكون الحاصل أنه في كل بيت 15 ذبابة ولنقل أن خمس ذبابات هن ذكور فإن العشر الباقيات تضع كل واحدة ما بين 100 إلى 150 بيضة . أي في المتوسط 1000 ذبابة في كل بيت واضرب ذلك في عدد البيوت الموجودة في ولاية الخرطوم لتحصل على واقع الأعداد المخيفة في الولاية .
الذباب والبعوض حقيقة لا مراء فيها.. جرب فقط أن تذهب لتهني نفسك بإفطار شواء في سوق قندهار «الناقة سابقاً» . ولكي تستمتع بجلسة تلك أنت واصدقاؤك وأفراد أسرتك عليك أن تطلب صينية شية بكل أصنافها للذباب وتطلب لنفسك ولأصدقائك سندوتشات يقمن صلبكم.
الطريقة الوحيدة السليمة لإبادة الذباب والبعوض تكمن في محاربة الذباب بالذباب والبعوض بالبعوض . «وداوني بالتي كانت هي الداء» . لقد توصل عالمان أمريكيان في فلادلفيا الأمريكية عام 1961م من جمع كميات كبيرة من ذكور الذباب وعرضوها لإشعاعات أو مواد كيميائية معقمة وانتجوا بذلك كميات هائلة من ذكور عقيمة وأطلقوها في أماكن تكاثر الذباب فلقح اولئك الذكور الإناث وانتجوا أجنة عقيمة وهكذا تمت إبادة كل الذباب المنتج دون أن ينتج واستعملت هذه الطريقة في إبادة ذباب الفاكهة وديدان البطاطس وأقرب مثال هو الذبابة الحلزونية التي غزت ليبيا بفعل فاعل وقد قضت على عدد كبير من الماشية الليبية فاستعانت ليبيا بأمريكا رغم العلاقات السيئة بين البلدين فارسلت أمريكا طائرات تحمل أكثر من ثلاث بلايين ذبابة ذكور عقيمين فتمت إبادة الذبابة الحلزونية قبل أن تصل للسودان.
والآن فإنهم يعكفون على إنتاج ذكور عقيمين في البرازيل لإبادة بعوض الأيديز الذي ينقل فيروس زيكا.
ولمزيد من المعلومات نحيلكم للعم قوقل للبحث في:
Radiosterilization and Chemosterilization in Flies and Mosquitoes
آخر الكلام:
دل على وعيك البيئي.. لا تقطع شجرة ولا تقبل ولا تشتر ولا تهد هدية مصنوعة من جلد النمر أو التمساح أو الورل أو الأصلة أو سن الفيل وليكن شعارك الحياة لنا ولسوانا.   ولكي تحافظ على تلك الحياة الغالية لا تتكلم في الموبايل وأنت تقود السيارة أو تعبر الشارع وأغلقه في المسجد.