(اللايك)

01-09-2016-06-4محمد حامد جمعة

من السهل في الفيس أن تكتب عن تجارة رابحة لفلان ، ومنكوحات منه ، نية وواقعا من جانبه ، من الميسور أن تطرح قائمة ممتلكات ومنهوبات ، ويأتي الحضور والسابلة ، يؤمنون حتى لو كانت بعض الممتلكات حق بالجهد والعرق وربما الغربة لأحد أهلك او فصيلتك ، تعودت في مثل هذه القصص أن اقرأ بعقلي ووعيي وألا اكون منقادا لكتلة جمهور (اللايك) ، اوقن أن بالواقع يوجد لصوص وقتلة وكل طوائف الشر لكن أؤمن أكثر أن البعض هنا صار يستمد بعض رغبته في الانتقام بنشر الهراء ، وطال الزمن أم قصر سيكتشف الجميع الحقيقة وقبل ذلك أو بعده سيقف الجميع امام عملهم والله لا يظلم عنده أحد .
إن تمدد مساحات الوسائط وثورة الإعلام الجديد ولئن كانت تطوي مسافات الواقع والخيال بالمقاربة وتقلب قواعد نظريات مفهوم الخبر والإعلام، فإنها للأسف تسهل من مهمة الرمي برصاص القذف والاشانة ، وخطورة هذا الوضع أن المتضرر ، وإن لجأ للمحكمة وفق قانون المعلوماتية سيجد أن كثيرا من دم كرامته وسمعته قد أهدر ومن قتلة مجهولين في الغالب او معلومين ولكن قلت عندهم الكوابح الأخلاقية وعظمت لديهم الغبائن والثارات .