من فاشر السلطان إلى أثير إذاعة هنا أم درمان. سارة محمد عبد الله …في انتظار نتيجة القيد الصحفي

تعد الاذاعية سارة محمد عبد الله من الاذاعيات صاحبات الاداء التميز ولها تجربة حافلة بالعطاء من خلال عملها في اذاعة هنا ام درمان .
سارة ،من مواليد فاشر السلطان بولاية شمال دارفور ،وكانت مراحلها الدراسية ما بين بانت شرق ورفاعة الابتدائية ،والمتوسطة والثانوية مناصفة ما بين رفاعة ومدني الشمالية بنات الي ان تخرجت فى جامعة ام درمان الاهلية ونالت بكلاريوس الاداب في علوم الاتصال ونالت ايضا دبلوم الترجمة.
كل هذا التنقل والترحال عبر المدن المختلفة كان نتاجه صفة إبداعية تقودها لتطرق ابواب المؤسسات التي تعنى بموهبتها ،فبدأت العمل الإذاعي باذاعة نيالا ثم اذاعة الوحدة الوطنية فى العام 2008 وكانت لها تجربة ناجحة في راديو الرابعة ثم انضمت إلى أم الاذاعات السودانية اذاعة هنا أم درمان في العام 2010 ،وحجزت مقعدها مبكرا وسط الرواد الكبار في الإذاعة.
كان ظهورها الكبير عبر برنامج السودان اليوم بفقرتها الشهيرة الصباح رباح التي احسنت ادارتها وكان تقديمها المتميز بمثابة جواز سفر لقلوب المستمعين في العاصمة والولايات وشكلت ثنائية مع معد فترة الصباح رباح الاستاذ ابراهيم البزعي.
وقدمت سارة ايضا مجموعة من اشهر البرنامج الاذاعية منها اوراق ملونة ،اقبل الليل،الصفحة الأولى ،فترات المنوعات الرمضانية وشكلت ثنائية مع المذيع المهاجر عصام عبد السلام في برنامج الصفحة الاولى الذي يشارك في اعداده الناقد السر السيد.
اهتمت سارة اهتماما كبيرا بالتطوير والتاهيل واجتازت مجموعة من الدورات التدريبية منها على سبيل المثال دورة متخصصة فى الانتاج البرامجي بمركز المديرين القطري بالدوحة ودورات متخصصة من معهد ام درمان للغات والترجمة كما جلست لامتحان القيد الصحفى هذا العام وهي الان بانتظار النتيجة.
تم اختيارها اخيرا لتعمل مديرة لإذاعة دارفور الكبرى التي ستنطلق خلال شهور قليلة من الخرطوم وقد وجد خبر تعيينها الاشادة من العاملين بهيئة الاذاعة والتلفزيون ونالت منهم التهاني والاماني ودعوات النجاح.