وزير الدولة بالزراعة: الخدمة الوطنية ساهمت في توسيع الرقعة الزراعية

الخرطوم : فاطمة رابح
بتشريف وزير الدولة بوزارة الزراعة المهندس الصادق فضل الله صباح الخير، ونائب المنسق العام للخدمة الوطنية الأستاذ-أحمد عدلان إبراهيم وقيادات الإدارة العامة لنقل التقانة والإرشاد، إحتفلت المنسقية العامة للخدمة الوطنية بتدشين كتيبة الإرشاد والتقانة بولاية الخرطوم للمجندين خريجي هندسة الزراعة.
د.عادل يوسف -مدير الإدارة العامة لنقل التقانة والإرشاد،أوضح في مستهل حديثة أن للإرشاد الزراعي في السودان القدح المعلى في دعم المبادرات الطيبة مع الشركاء،مبينا أن نقل المعرفة يؤدي إلي رفع الإنتاجية وتحسين وضع المزارع لاسيما في المناطق الريفية ،مشيدا بدور الخدمة الوطنية بتدشين كتيبة الإرشاد والتقانة والتي سوف تسهم في تحول المزارع إلي منتج واع مدرك لدوره وواجبه عبر برنامج الحلول المتكاملة وتنظيمات المنتجين من أجل تطوير مقدراته ودعم إنتاجه علميا.
وابان د.إبراهيم مطر-ممثل وزير الزراعة والثروة الحيوانية والري بولاية الخرطوم، أن أراضي ولاية الخرطوم التي يمكن أن تستغل زراعيا واسعة وتعتبر المخرج للصادرات لكل الولايات،ودعا وزارة الزراعة لمواجهة التحدي في كافة القضايا المصيرية التي تقعد بها، معربا عن أمله في إستغلال الموارد وتلك الأراضي إستغلالا أمثل بقيادة المهندسين الزراعيين لاسيما وأن السيد رئيس الجمهورية وجه بتوفير الغذاء للعالم العربي، مؤكدا في الوقت ذاته أنه ولهذا التوجيه رفعت وزارة الزراعة من شأن قطاع الإرشاد ونقل التقانة والذي يمثل بدوره أهم قطاعاتها الثلاثة.
واكد الأستاذ أحمد عدلان إبراهيم-نائب المنسق العام للخدمة الوطنية ان احد أهدافهم السامية وسياساتهم الرامية للتجويد والتطوير إستخدام المجندين حسب التخصص ،مؤكدا الإنطلاق نحو ذلك من قبل ومن خلال هذه الإحتفائية المباركة أيضا بتدشين كتيبة الإرشاد والتقانة بولاية الخرطوم.
وأشار عدلان للمبادرة العامة التي أطلقها السيد رئيس الجمهورية المشير-عمر حسن أحمد البشير، أنها سوف تتنزل إلي واقع ملموس عبر مجندي الخدمة الوطنية من المهندسين الزراعيين،مبينا أن المورد البشري أعظم الموارد التي تملكها المنسقية لتنفيذ مشروعات التنمية والنهضة.
وإمتدح نائب المنسق العام دور الشباب الذي يمتليء حبا ووطنية للبلاد في الدفاع عنها والعمل على نهضتها وإستقرارها عبر الإنتاج والإنتاجية والتي تحتاجه المرحلة القادمة،مبشرا بنقل المبادرة لباقي الولايات والتي تحوي في طياتها سبعة أخر منها علي سبيل المثال:مبادرة القمح،طق الهشاب وتأمين الحدود بولاية القضارف.
وابدى وزير الدولة بوزارة الزراعة-المهندس الصادق فضل الله صباح الخير سعادته بالتحول الكبير للخدمة الوطنية لمواكبة ماتتطلبه المرحلة، مثمنا دورها في الإنتقال مع وزارته موقعا لموقع ومبادرة لمبادرة، مشيدا بقياداتها وشبابها مقرا بأن لولاهم ماكان التفكير في زيادة الإنتاج والإنتاجية.
من ناحية أخري أكد سيادته أن الخدمة الوطنية ساهمت في توسيع الرقعة الزراعية عبر مبادراتها وتوفير المورد البشري المتخصص والدفع به لمواقع الإنتاج جنبا إلى جنب مع المزارع والذي أصبح بدوره يمتلك ثقافة الإرشاد والتقانة.
وأعلن الصادق في ختام حديثه إلتزام وزارته بدعم المبادرة وبذل قصارى الجهد حتى يتكلل السعي بالنجاح والغايات المنشودة، لاسيما في ظل تلك الموارد المائية والأراضي الزراعية البكر التي تتمتع بها البلاد حاثا المجندين بنقل البلاد إلى أرفع الدرجات في المجال الزراعي.