لمياء متوكل : هزمت الألم بالدعوات والأمل

أكدت مذيعة البيت السوداني لمياء متوكل انها انتصرت على الألم بفضل الله والأمل ودعوات والدتها ووالدها وكل من يعرفها واكدت لمياء سعادتها بالاستقبال الكبير الذي وجدته من العاملين بحوش الاذاعة والتلفزيون عقب عودتها من رحلة علاج استمرت حوالي العام وشكرت خبير الاورام البروفيسور محمد عبد الله وسفير السودان بمصر عبد المحمود عبد الحليم والقنصل عبد الحميد البشرى وكل من وقف الي جانبها من الاهل والاصدقاء والزملاء .
واطلت لمياء متوكل مساء يوم الاثنين في فترة مفتوحة من داخل استديو علي شمو بالتلفزيون على الهواء مباشرة عبر برنامج «هنا السودان» وقد حكت عن تجربتها مع المرض وشكرت كل من وقف معها وسأل عنها وارسل لها الدعاء وقد جاءت الحلقة الخاصة على انغام الفنان محمد الامين «قالوا متألم شوية».
وقدم مدير الاذاعة والتلفزيون الزبير عثمان احمد التهاني للمذيعة بمناسبة الشفاء متمنيا لها دوام الصحة والعافية مشيدا بانجازاتها الكبيرة في العمل الاذاعي مؤكدا انها ظلت خلال مسيرتها الحافلة بالعطاء تقدم خدمة اعلامية تتميز بالمهنية والجودة والاتقان.
وكانت لمياء متوكل قد ذرفت الدموع لحظات وصولها الي صالة كمون الخاصة بمطار الخرطوم وهي قد امتلأت بعدد كبير من المهنئين من الزملاء والاهل والاصدقاء في مقدمتهم وزير تنمية الموارد البشرية الدكتور الصادق الهادي المهدي وحشد كبير من الاعلاميين بالاذاعات والقنوات منهم المخرج شكر الله خلف الله وفتح العليم دفع الله ومصعب محمود وابتهال تريتر وسماح علي الريح وشيبة الحمد عبد الرحمن ووائل محمد الحسن وبرعي الابنوسي ونسرين النمر وغيرهم.