الــــحـــكــــومـــــة الإلـكتــــرونـيـــة فــــــي المـــــيــزان

02-09-2016-03-3سيطرت وسائل الوسائط الحديثة على الأمم والشعوب في جميع انحاء العالم ودخلت لتمسك بمقاليد الحياة اليومية وزمام الأمور في تفاصيل دقيقة من واقع الحال المعاش ،ومع ازدياد معدلات تطورها السريع نجد ثمة ايجابيات وسلبيات للعملية والتي أصبحت عند البعض مثل الطعام والشراب لايمكن الاستغناء عنها بأي حال من الأحوال .
عام ونصف مضى منذ اعلان الحكومة تدشين الحكومة الإلكترونية كوسيلة ناجعة لجعل الحياة أسهل حيث جاءت البداية بفكرة لتسهيل حياة المواطن والارتقاء به للافضل ،وانطلقت الحكومة الإلكترونية لتقديم خدماتها لكافة فئات المجتمع بهدف سامٍ هو ربط المواطن والمؤسسات الخاصة بالحكومة وتسهيل الخدمات الحكومية ، والتطلع لتوفير خدمات الكترونية أكثر تصل حتى «1600» خدمة في الاعوام القادمة من أجل تقليل الوقت والجهد من خلال الانترنت على ان تتم العملية عبر القطاعين العام والخاص .

الخرطوم :فاطمة رابح

الاصلاح الاقتصادي
ومنذ ذلك الوقت فقد دخلت البلاد مرحلة جديدة للاصلاح الاقتصادي و الزامها جميع المؤسسات بالتعامل الإلكتروني في التحصيل المالي واعتبرت التعامل خارج الاطار بالجريمة التي يعاقب عليها القانون، بينما تقف خدمة السداد عبر الهواتف السيارة عند محطات حكومية شتى لتقديم خدمات للمواطن – لكن يظل السؤال حول مدى نجاح سياسة الحكومة الإلكترونية حاضرا في ذهن كل مراقب – في هذا الخصوص – يصف عدد من المحللين السياسيين ، أن الحكومة الإلكترونية تمضي في الاتجاه الصحيح وبدأت تظهر في حياة الناس لاسيما وان التعامل في كثير من الوحدات الحكومية قطع أشواطا بعيدة.
ويعتقد المحلل السياسي البارز بروفيسور حسن الساعوري ان تجربة الحكومة الإلكترونية تمضي بنجاح وبصورة ملموسة ، وزاد في حديثه لـ«الصحافة » امس أن المسألة ترسخت لدى الناس وتجاوبوا معها كما أصبحوا على قدر كبير من الارتياح لسير الحكومة الإلكترونية وتقدمها خطوات علمية في كثير من المجالات وذلك منذ انطلاقها، لافتا الى تثبيت التجربة في كثير من التعاملات التي تتم لخدمة المواطن، مثلا «وزارة الداخلية ، التعليم والبنوك والاتصالات ، حجوزات الطيران ، » الى جانب صرف المرتبات وكثير من المكتبات الجامعية إلكترونيا وقال ماتبقى هو أن تدخل خدمة الدفع الالكتروني كل من وزارة الصحة والنقل البري .
و أشارت وزيرة التعليم العالي دكتورة سمية ابوكشوة بتجربة التقديم الإلكتروني للجامعات السودانية ،وقالت خلال الحديث الاسبوعي بوزارة الاعلام «الاربعاء » الماضية ان «45%» من الطلاب قدموا للجامعات عبر الهواتف الذكية و«40%» منهم عبر أجهزة الكمبيوتر المحمولة ونسبة قليلة منهم قدموا عبر المراكز التجارية ومركز القبول بالوزارة.
ويرى المحلل السياسي حسين كرشوم ان خطوة الدخول في مجال الحكومة الإلكترونية وان جاءت متأخرة الا انها مطلوبة لاسيما وان السودان كان متقدما على الوسط الافريقي في مجال البث التلفزيوني والاذاعي وغيرها .
وأوضح لـ«الصحافة » أمس ان الحكومة الإلكترونية حثت الناس على استخدام الكترونيات ودفع الأسر نحو التخطيط المستقبلي ، مشيرا الى ان التجربة الإلكترونية التي تتبعها الحكومة في التعاملات ستقف ضد اية فساد باعتبارها وقاية للأموال من التلاعب.
هذا الى جانب التخلص من استخدام الأوراق التي تسهل عملية تزويرها، الا أن كرشوم نبه الى تحديات ماثلة أمام تقدم الخطوة من بينها الحصار الاقتصادي الأمريكي والذي تمتد تأثيراته المباشرة في عدم تمكن السودان من استخدام الشبكة العنكبوتية ، غير تفشي الأمية الحضارية وسط المجتمع كون فئة واسعة من السودانين لا يجيدون استخدام التطبيقات الحديثة في المجال ، لكنه عاد مؤكدا الى التمكن من انسياب المعلومات بيسر خاصة الروابط التي اصبحت ممكنة بين المركز وبقية الولايات.
مزايا التحصيل
02-09-2016-03-8وحول ماهي أهم مزايا التحصيل الالكترونية يشير الخبير المدني عثمان حسين أبو بكر الى انه يعمل على زيادة تحصيل الإيرادات في مختلف ولايات السودان بصورة فاعلة.
لافتا في حديثه الى «الصحافة » الى ضرورة الاتجاه نحو التخلص من الأمية المتفشية بنسبة كبيرة لاسيما أوساط البدو الرحل وعدم تعليم أبنائهم لمواكبة التغييرات التي تحدث من حولهم .
وقال مدير إدارة التحصيل الإلكتروني أن النظام مؤمن تماماً بواسطة مركز النيل التقني بوصفه المشرف الفني على برنامج التحصيل، ويقوم بصورة مستمرة بحماية النظام من الاختراق أو «الهاكرز».
ويشير مراقبون الى أهمية تبسيط المعاملات الإلكترونية التي تصعب على المواطن ويضيف المراقبون وهم مهتمون بفئة المغتربين الى أن جهاز شؤون السودانيين بالخارج دفع ب«8» مشروعات أهمها «نظام جديد للتحصيل الإلكتروني، والرد الآلي على المكالمات الهاتفية وتحويل الموقع الإخباري الى موقع خدمات ونظام البطاقة الذكية لتأمين المعلومات إضافة الى الدفع الإلكتروني وبطاقة كاش أمان ،في حين يصعب على البعض استخدام الأخيرة وان بعض الشكاوي تتمحور حول عدم استقرار الشبكة مما يدفع المغتربين الى الضجر في وجه مقدمي الخدمة .
02-09-2016-03-6واعتبر السفير حاج ماجد سوار الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج إن مشروع الخدمات الإلكترونية يهدف الى تطوير العمل بالجهاز وتقليل التكلفة وسرعة الإجراءات واختصار الزمن، مبيناً أن نظام التحصيل الإلكتروني الجديد يعمل على تقليل الفاقد من التحصيل ويمنع التزوير ، مشيراً الى أن عالم الاتصالات وتقنية المعلومات يشهد تطوراً كبيراً ولابد من استغلالها والاستفادة منها لخدمة المواطن.
وثمن سوار جهود وزارة المالية ودعمها المتواصل لجهازالمغتربين في المجال الإلكتروني والحوسبة، مشيداً بإسهام بنك السودان المركزي وتقديم للتسهيلات التي أسهمت في تطبيق كل المعاملات الإلكترونية بالجهاز
المعبر الرئيسي للخدمات.
وتعتبر بوابة حكومة السودان الالكترونية الواجهة الرئيسية لحكومة السودان والمعبر الأساسي لجميع الخدمات الإلكترونية التي تقدمها المؤسسات الحكومية وهي عبارة عن موقع إلكتروني يجمع المعلومات من مصادر متعدّدة بطريقة موحدة، فبوابات الحَوْكمة الإلكترونيّة هي القناة الأكثر شهرة لتقديم الخدمات الحكومية عبر الإنترنت وتقوم بتسهيل التعامل بين الأفراد والشركات والمؤسسات، و تتوفر بها المعلومات الأساسية عن السودان وكل ما يحتاجه المواطنون والزوار وقطاع الأعمال من معلومات وخدمات مصنفة حسب احتياجات زائر البوابة، وعبرها يتم تحصيل رسوم الخدمات بواسطة منصة الدفع الموَحد المعروفة باسم سداد.
02-09-2016-03-7وأبانت ان البوابة تهدف لتوفير وتسهيل الخدمات الحكومية على الانترنت وتوفير وتسهيل المعلومات «عن السودان ، حكومة السودان ، المؤسسات الحكومية السودانية ، قوانين السودان،..وتبسيط التواصل والتفاعل بين الحكومات الفدرالية والولائية والمجتمع المدني بجانب الاستفادة من التكنولوجيا لتوفير المال و تقليل الزمن، وتحسين صورة السودان خارجيا وذلك بحسب وزيرة الاتصالات دكتورة تهاني عبدالله ، موضحة ان الخدمات التي تقدمها البوابة تتمثل في تقديم معلومات متكاملة عن السودان بشكل عام، وتشمل كذلك -دليلاً للخدمات- لمساعدة الأفراد في الوصول إليها.. كما توفر مجموعة ضخمة من الخدمات الإلكترونية التي وفرتها أساساً الدوائر الحكومية مثل الخدمات الصحية خدمات التعليم خدمات الدفع الالكتروني الخدمات التجارية.
الانترنت نمط حياة
02-09-2016-03-5لقد اشارت التقارير ان 12 مليون سوداني يستخدمون الانترنت من جملة المواطنين البالغ عددهم 37 مليونا بنسبة تصل الى 32% بينما اكثر من 27 مليون مواطن يستخدمون الهواتف السيارة بنسبة 72% ، وغطت شبكات الهاتف ما يصل الى 90% من اطراف البلاد وهى الخدمة الاكثر تمددا فى المجتمع السوداني ، وهو نمط عام كما يشير الجدول ، ادناه عن استخدام الانترنت فى الدول العربية:

02-09-2016-03-654