خطف سيارة منظمة وطنية بدارفور

تعرضت منظمة المسار الخيرية لتنمية وتطوير الرحل بدارفور أمس الى هجوم مسلح شنته عناصر ملثمة على مقرها في منطقة (كبكابية ) شمال دارفور واستولت على سيارة اسعاف متحركة وأجهزة هواتف حديثة ولابتوب ولاذ المسلحون الى جهة غير معلومة بعد أن أثاروا رعب طاقم المسار المتواجدين لحظة الهجوم المسلح.
وأبلغ عثمان حسين أبو بكر الأمين العام للمسار (الصحافة ) امس أن قوة مسلحة من بعض الأفراد الملثمين اقتحمت مقر المنظمة بمنطقة كبكابية شمال دارفور ، عند تمام الثانية صباحا وأعترضت (4) من موظفي المنظمة وطالبتهم بتسليم أجهزتهم النقالة وعدد من اجهزة الكمبيوتر كما استولت على سيارة (بفلو) اسعاف طبي من أمام مقر المنظمة ، وهرب الملثمون الى جهة غير معلومة ، وأكد أن الجريمة بدوافع السرقة بعيدا عن اية أقاويل أو أجندة أخرى ، وأشار الى ابلاغ السلطات بذلك والتي تجري عملية تعقب الجناة ، وأوضح ان عددا مهولا من المجتمع المحلي والقيادات الأهلية بالمنطقة هرعت في عملية استنفار شعبي واسعة جنبا الى جنب مع جهود الأجهزة الرسمية ، وأضاف ان السيارة المنهوبة واحدة من بين عدد من السيارات التي تعمل منذ عدة ايام في مجال الخدمات الصحية والبيطرية بولاية شمال دارفور للانسان والحيوان وان القافلة تتضمن معينات صحية متكاملة تحت تصرف وزارة الصحة بالولاية ، وقال ان اثنين من الموظفين المعتدى عليهم حاولا المقاومة في بادئ الأمر الا ان احد المسلحين ضربهم بمؤخرة السلاح (دبشك) .
من ناحيته قال محمد السيد حسن مدير المسار بشمال دارفور إن المنظمة استجابة لنداء وزارة الصحة الولائية في جانب الحملة الصحية التي تشهدها الولاية حاليا فيما دشن العمل منذ أكثر من اسبوعين لمعالجة المصابين بمرض الاسهالات المائية وتقديم معينات صحية متكاملة للبدو الرحل والمستقرين في كل من كبكابية والواحة بشمال دارفور وتستهدف المناطق (مستريحة ، ككورما، كلاء، خرطوم جديد، والكوثر ، وغرة فرجاوية ، وغرة الزاوية ) وتشمل القافلة الريف الغربي واشار الى أن العمل يجري بصورة منتظمة وناجحة حيث استفاد الناس في تلك المناطق من الخدمات الطبية المقدمة .
وقال علاء الدين عزالدين خميس – موظف من المسار- انه وفي تمام الثانية صباحا استيقظ على أصوات غير مفهومة خارج الغرفة ،وأضاف خرجت لاستطلاع الأوضاع في الخارج الا أنني أصبحت في مواجهة أشخاص ملثمين في وضع استعداد لاطلاق النار (عمروا السلاح) على حد تعبيره ، وأضاف في حديثه لـ(الصحافة ) لم أتمكن من التحرك بطلب من الملثمين ، حيث توزعوا على جنبات الأسرة التي ينام عليها زملائي وهم عبدالمنعم قسم السيد (النقر ) ومحمد أحمد محمد ، ونور الدين اسماعيل ، كما قام الملثمون بإيقاظهم من النوم وبعد ذلك طالبونا جميعا بعدم التحرك ، ثم طلبوا منا أن نعطيهم هواتفنا ، وزاد ولأننا لم نستطع التحرك وفقا لأوامرهم ، فما كان منهم الا أن يدنوا هم ناحيتنا وحملوا الهواتف وعددا من أجهزة اللابتوب ، الا هاتفه بحكم انه كان مخبأ في الغرفة الداخلية ولم يكترث المسلحون لذلك ، وقال علاء بعد ذلك أخذوا مفتاح السيارة بمافيها من معدات طبية وأدوية وأنسحبوا بعيدا عن أعيننا ، وأشار الى أن المشهد في بادئه كان مخيفا للغاية الأ انهم أطمأنوا بعد أن أدركوا نية المسلحين بدوافع السرقة وليس القتل
وتشير (الصحافة ) الى أن منظمة المسار سبق وان تعرض موظفها بمكتب نيالا بولاية جنوب دارفور صديق قبل نحو ثلاثة اعوام الى هجوم مسلح مماثل أثناء تأدية عمله خارج الولاية حيث واجه هجوما مسلحا وتم الاستيلاء على السيارة الا أن الاستنفار الشعبي الواسع بقيادة الادارة الاهلية تمكن من استرجاع السيارة المنهوبة بعد تتبع الأثر حيث أدركت الجهة الخاطفة حجم الاستنفار حيث قاموا بتركها خلف تلال رملية وسط دارفور.
وتحركت قافلة المسار الصحية من الخرطوم بقيادة الامين العام برفقته عدد من العاملين من اصحاب التخصص في المجال الصحي من المسار للمشاركة في الحملة الصحية المتبناه من حكومة شمال دارفور -وزارة الصحة الولائية -بعد أن ضربت الولاية حالات اسهالية ،
وتلقت المنظمة تكريما من مفوضية العون الانساني ، ووزارة الرعاية والضمان الاجتماعي ، كأفضل المنظمات الوطنية الطوعية العاملة في البلاد وتقديمها لخدمات انسانية ملموسة في مجال عملها وذلك خلال يوم التطوع بربك بحضور والي النيل الابيض عبدالحميد موسى كاشا وعدد من المنظمات ، ونشيرالى ان كبكابية بلدة تقع في شمال دارفور ويحيطها من الاتجاه الجنوبي الشرقي والاتجاه الجنوبي والغربي الجنوبي واد يسمى وادي (برقو) وبها سهول وارض زراعية خصبة صالحة للعديد من المحاصيل الزراعية كما تنتج أيضا جميع انواع الفاكهة والخضروات ، أيضا يحيط بالمدينة من الاتجاه الشمالي وادي كركرة وهو موسمي .