من الشطايا: مشروع بناء وطني

(1)
أبكر محمد ابكر (كور) خمسينى ، يجسد اكثر المعانى انسانية فى محلية شطايا بجنوب دارفور ، انه واحد من اكثر من ثلاثين عضوا اخرين يمثلون آلية السلم الاجتماعى ورد الحقوق هنا ، وقد أثمر جهدهم ان اصبحت هذه المحلية الاكثر امنا فى محليات جنوب دارفور ، مع ان أغلب النازحين فى معسكرات جنوب دافور من هذه المحلية.
كانت الفكرة فى غاية البساطة وغاية فى غزارة المعنى وأقرب للوجدان السودانى ، ففى اغسطس 2015م اجتمع ابناء المنطقة من كل القبائل والمجموعات وتنادوا الى ضرورة احداث اختراق فى الوضع ، لان التنازع والنزوح انهك المجتمع دون فائدة ، وفى أغسطس 2016م انعقد مؤتمر التعايش السلمي وتم التوصل الى ميثاق شطايا وخلاصته (عودة السلام وتجريد المنطقة من السلاح ورد الحقوق لاهلها والتعافي ) ، والخلوص الى ان المجرم يعبر عن نفسه وليس القبيلة ، وهكذا بدأت صفحة جديدة واستعادت الشطايا عافية السلام ، واستبق المجتمع بآلياته وتجاربه كل جهد اخر ، وقد تحقق النجاح لان الحكومتين الولائية والاتحادية ساندتا هذا الخيار ، وبدأت مؤسسات المجتمع تعود ، صيانة لابار المياه ، وفتح المدارس (مختلطة فى الاساس والثانوى) وفتح اول مركز صحى ..
(2)
والشطايا تبعد 175 كيلومتر من نيالا ومع ذلك فإن الوصول اليها يتطلب اربع ساعات لوعورة الطريق ، وهى واحدة من اكثر محليات دارفور خصوبة ، وفيها انتاج واسع من الفول والبطاطس والبصل والقصب بالاضافة للموالح والفواكه ، وتعيش فيها قبائل اساسية الفور والبنى هلبة والمسيرية والداجو والسلامات والخزام والزغاوة والرزيقات ، ان الشطايا تبتدر مرحلة جديدة ، فقد بادر المجتمع بتحديد خياراته ، وعبرهم الان تمر القضايا والاشكالات وقد تم رد 95%من الاراضى لملاكها وعادت الاف الاسر الى ديارها وبدأت الايدى تفلح الارض والأسواق عامرة بإنتاج وفير وابناء المنطقة يتسابقون لاعادة الاعمار ، وتوفير سبل العيش للعائدين وامدادهم بالتقاوى والمحاريث ، وكما قال القائد عبدالرازق حسابو ان أساس السلام هو اكمال البنيات الاساسية ..ويتطلب ذلك مثابرة واسنادا وطنيا.
(3)
ان الشطايا اليوم اكثر المحليات ترحيبا بقرارت جمع السلاح ، وكما قال العمدة موسى ود اموك ، انهم يساندون القرار ما دام هناك امن .
ان القيمة فى قضية الشطايا ، ان ازالة الغبن والتعافى الاجتماعى هو المدخل لانفاذ أى قرار ، وان اكتمال البنيات التحتية والخدمات الاساسية يحقق الاستقرار ، وان المجتمع قد يسبق الدولة والحكومة وسيكون ضامنا لقراراته ، وان وعى الحكومات الولائية بالخارطة الاجتماعية يمثل اضافة موجبة ومدعاة لتعزيز التعايش ، وختاما فإننا اذ نزجى التحية للأخ معتمد الشطايا وهو يرابط ميدانيا وللاخوة فى القوات المسلحة والشرطة والامن وكافة القيادات السياسية ، ندعو الى نفير وطني لبناء المدارس والمراكز الصحية ومصادر المياه ومحطات الطاقة .. ان للشطايا علينا حقا ..