قدمها باحث سوري.أول دراسة فقهية تهتم بالتراث السوداني بجامعة أم درمان الإسلامية منذ تأسيسها

الخرطوم: الصحافة
احتضنت قاعة الدراسات العليا بجامعة أم درمان الإسلامية مناقشة رسالة الدكتوراة للطالب صالح بن مصطفى محمد حجي مصطفى ( سوري الجنسية ) والتي جاءت بعنوان كتاب سراج السالك شرح نظم أسهل المسالك للشيخ عثمان حسنين بري الجعلي ( دراسة وتعليق ) وكانت لجنة المناقشة والحكم مكونة من أ. د. موسي محمد عثمان مشرفاً ورئيساً وأ.د. علي أحمد محمد بابكر مناقشاً داخلياً و الأستاذ الدكتور زين العابدين العبد محمد مناقشاً خارجياً، وشهد المناقشة عدد كبير من الحضور ومنهم أسرة الشيخ الجعلي وأقاربه كما حضر مهتمون و أساتذة من الجامعات وقد تناول النقاش عددا من المواضيع التي أغفلها الباحث وأشار المناقشون للبحث إلى أهمية دراسة كتب التراث الإسلامي عموما والتراث السوداني على وجه الخصوص كما حذروا من خطورة تحريف المصادر الإسلامية والتي انتشرت ظاهرتها اخيراً مما ساهم في انتشار الجماعات المتطرفة والفرق الضالة
أوصى الباحث بإضافة كتاب سراج السالك شرح أسهل المسالك للشيخ عثمان الجعلي إلى مصادر الفتوى في الفقه المالكي والاهتمام بطباعته وتداوله بين طلبة العلم وفي المؤسسات التعليمية الشرعية تدريس كتاب سراج السالك ككتاب فقهي من التراث السوداني في المراكز العلمية والمساجد والمؤسسات الشرعية في السودان .
كما أوصى المشرف أثناء جلسة المناقشة أن تقوم أسرة الشيخ بما لها من حق المتابعة لميراثه العلمي بالبحث عن المخطوط ومراسلة دار المخطوطات المصرية ودار مصطفى بابي الحلبي بمصر التي طبعته أول مرة لمحاولة إيجاد المخطوط الأصلي للكتاب.
ووجه كلمته إلى الأسر السودانية التي تمتلك كتباً تراثية أو مخطوطات متوارثة بضرورة المحافظة على ما بيدها من كتب التراث ووضعها بيد المختصين لنشرها وبعثها من جديد.